م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


المحارات

شاطر
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

المحارات

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في الإثنين 31 مارس - 9:03

لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير
بشعْرٍّ تقطره في المسامعِ ..،
هل تشتكي أم تناجي..؟
تُغَنِّي لنا أم تبوحْ؟
بسرِّ الغيابِ الأخيرْ!
تُجاهدُ مُسْرعةً صوْب ساحلِنا وهْي ترنو بشوْقٍ إلى العابرينَ ،
تُراقب أقدامَنا الغائصات بحِضْنِ الشواطئ.
لأحلامنا في ليالي الشقاء تلوحْ
بسِحْرِ اللآلئ!
فهلْ آنَ أنْ تستريحْ؟
بأيدي الصِّغارِ تُشاركُهُمْ لهْوَهم، تستعيدُ صَدَى الضحِكاتِ البريئةْ؟
ما الذي تبتغيه المحاراتُ في قاعِها ؟
ما الذي نبتغيهِ ؟
للمحاراتِ أنْ تَحْفظَ السِّرَّ في جوْفِها..،
ولنا أن نُؤَمِّلَ منها الذي عجَزتْ عنْه أحْلامُنا في حكاياتِ عصْرِ الكُنوزِ المثير!
فمنْ يلْقطُ اللُّغْزَ مُلقىً علَى الرملِ؟
من يفتحُ القلبَ يحْوي بأعْماقِه عالمَ البَحْرِ والكائناتِ المُضِيئة!
avatar
أحمو الحسن الإحمدي
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 42
العمر : 34
المكان : بسقط اللــوى بين الدخول فحومــل
الهوايات : القصيــدة
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

رد: المحارات

مُساهمة من طرف أحمو الحسن الإحمدي في الثلاثاء 8 أبريل - 12:08

الكبير // مصطفــى عراقـي

هنــا تألق حرفك كمــا أعهدك ..

بوركت أيهــا الطيب دومــا
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

رد: المحارات

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في الأربعاء 23 يوليو - 11:04

أحمو الحسن الإحمدي كتب:الكبير // مصطفــى عراقـي

هنــا تألق حرفك كمــا أعهدك ..

بوركت أيهــا الطيب دومــا


وبك تألق الحضور أيها الرائع

وفقك الله يا صوتنا الشعري المتفرد، وسفيرنا المحلق في فضاء الإبداع


مصطفى
avatar
سحرحيدر
عضو شرفي

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 39
العمر : 50
المكان : كوكب عشق الحروف
الهوايات : القراءة/الكتابة /
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف سحرحيدر في الجمعة 15 أغسطس - 15:53

لأخ والأستاذ/ د. مصطفى عراقي
"لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير؟؟

يا صاحب الحرف الذي يعزف بلحن شجي أوجاع صمت وتر حزين ..
متألق دومآ تأخذنا لعالم نود أن يكون ..
أخي مصطفى لاحرمنا من حرف يكتبك ويكتبنا جميعآ ..
كل الود والأحترام
avatar
محمد طالب الاسدي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 85
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

رد: المحارات

مُساهمة من طرف محمد طالب الاسدي في الأربعاء 17 سبتمبر - 23:02

د مصطفى عراقي
بوركت
والى امام

محمد طالب الاسدي
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 18 سبتمبر - 9:20

د.مصطفى عراقي
تحية وتبريك بهذا الشهر الكريم
كلما قرأت هذه المحارات الموغلة في الاسرار والاخبار اشتاق خرفك المميز ابدا
ارجو ان تكون بخير والا تغيب عن احبائك في منتدى العشرة
فنحن بالفعل نفخر بكل ما تجود به قريحتك من جميل القول
مع الود الصادق



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
رشيدة فقري
شاعرة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 553
المكان : أرض الزمن الجميل
الهوايات : الرحلات،المطالعة.
تاريخ التسجيل : 12/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف رشيدة فقري في السبت 18 أكتوبر - 17:12

اخي الكريم د/مصطفى عراقي
تنقاد الحروف لاصابعك طيعة فتشكل بها من الصور التي تبهرنا بسحرها ما شئت
ونجد انفسنا نتجول في بساتينك دون ملل
وهذا لا يتاتى الا لمبدع خبرركوب الحرف والتربع على سدة البيان
هنيئالنا بك واقبل عميق ودي
اختك رشيدة فقري
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الجمعة 6 فبراير - 5:19

Mustafa Oraki
Les coquilles
traduit en fr.par Laila Nassimi


Pourquoi nous cache t’elle dans son fond mer et vent
Puis elle nous marmonnement le bourdonnement / Un poème qu’elle fait couler dans nos oreilles
Se plaigne t’elle / déplore / ou nous chante t’elle / souffle t’elle le secret du dernier départ ??
se tue en se précipitant ver notre rivage, contemplant les passant avec tendresse
Considèrent nos pieds plonger dans l’eau.
Et à nos rêves par les soirée de angoisse elle ..... de la magie des perles
Est-ce le moment du repos ??
Dans les mains des enfants,
partage leur joie,
Récupère l’écho des rires innocents
Que veulent les coquilles au fond ??
Que veulent t‘elles ??
Les coquilles peuvent garder au fond le secret
Et nous nous pouvons espérer d’elles ce dont nos rêves n’on pu atteindre
A l’époque fascinantes des trésors
Alors qui recueillera l’énigme larguer sur le sable !
Qui explorera le cœur au fond récipient de mers et des êtres éblouissant !!


المحارات
د. مصطفى عراقي

لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير
بشعْرٍّ تقطره في المسامعِ ..،
هل تشتكي أم تناجي..؟
تُغَنِّي لنا أم تبوحْ؟
بسرِّ الغيابِ الأخيرْ!
تُجاهدُ مُسْرعةً صوْب ساحلِنا وهْي ترنو بشوْقٍ إلى العابرينَ ،
تُراقب أقدامَنا الغائصات بحِضْنِ الشواطئ.
لأحلامنا في ليالي الشقاء تلوحْ
بسِحْرِ اللآلئ!
فهلْ آنَ أنْ تستريحْ؟
بأيدي الصِّغارِ تُشاركُهُمْ لهْوَهم، تستعيدُ صَدَى الضحِكاتِ البريئةْ؟
ما الذي تبتغيه المحاراتُ في قاعِها ؟
ما الذي نبتغيهِ ؟
للمحاراتِ أنْ تَحْفظَ السِّرَّ في جوْفِها..،
ولنا أن نُؤَمِّلَ منها الذي عجَزتْ عنْه أحْلامُنا في حكاياتِ عصْرِ الكُنوزِ المثير!
فمنْ يلْقطُ اللُّغْزَ مُلقىً علَى الرملِ؟
من يفتحُ القلبَ يحْوي بأعْماقِه عالمَ البَحْرِ والكائناتِ المُضِيئة!



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
زينب اوليدي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 359
العمر : 54
المكان : الدارالبيضاء
الهوايات : الزجل الخواطر الديكور والسفر
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف زينب اوليدي في الثلاثاء 10 فبراير - 18:21

درر منثوره

وكلمات بالحب مسطوره

لاروع احساس

شكرا لك
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الجمعة 27 فبراير - 2:28

د. مصطفى عراقي كتب:لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير
بشعْرٍّ تقطره في المسامعِ ..،
هل تشتكي أم تناجي..؟
تُغَنِّي لنا أم تبوحْ؟
بسرِّ الغيابِ الأخيرْ!
تُجاهدُ مُسْرعةً صوْب ساحلِنا وهْي ترنو بشوْقٍ إلى العابرينَ ،
تُراقب أقدامَنا الغائصات بحِضْنِ الشواطئ.
لأحلامنا في ليالي الشقاء تلوحْ
بسِحْرِ اللآلئ!
فهلْ آنَ أنْ تستريحْ؟
بأيدي الصِّغارِ تُشاركُهُمْ لهْوَهم، تستعيدُ صَدَى الضحِكاتِ البريئةْ؟
ما الذي تبتغيه المحاراتُ في قاعِها ؟
ما الذي نبتغيهِ ؟
للمحاراتِ أنْ تَحْفظَ السِّرَّ في جوْفِها..،
ولنا أن نُؤَمِّلَ منها الذي عجَزتْ عنْه أحْلامُنا في حكاياتِ عصْرِ الكُنوزِ المثير!
فمنْ يلْقطُ اللُّغْزَ مُلقىً علَى الرملِ؟
من يفتحُ القلبَ يحْوي بأعْماقِه عالمَ البَحْرِ والكائناتِ المُضِيئة!


Mustafa Oraki
Les coquilles

traduit en fr.par Laila Nassimi


Pourquoi nous cache t’elle dans son fond mer et vent
Puis elle nous marmonnement le bourdonnement / Un poème qu’elle fait couler dans nos oreilles
Se plaigne t’elle / déplore / ou nous chante t’elle / souffle t’elle le secret du dernier départ ??
se tue en se précipitant ver notre rivage, contemplant les passant avec tendresse
Considèrent nos pieds plonger dans l’eau.
Et à nos rêves par les soirée de angoisse elle ..... de la magie des perles
Est-ce le moment du repos ??
Dans les mains des enfants,
partage leur joie,
Récupère l’écho des rires innocents
Que veulent les coquilles au fond ??
Que veulent t‘elles ??
Les coquilles peuvent garder au fond le secret
Et nous nous pouvons espérer d’elles ce dont nos rêves n’on pu atteindre
A l’époque fascinantes des trésors
Alors qui recueillera l’énigme larguer sur le sable !
Qui explorera le cœur au fond récipient de mers et des êtres éblouissant !!



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

عبدالناصرلقاح
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 46
العمر : 56
المكان : Meknès
الهوايات : lecture et voyage
تاريخ التسجيل : 23/09/2008

رد: المحارات

مُساهمة من طرف عبدالناصرلقاح في الخميس 12 مارس - 8:37

إتقان واضح للإيقاع فضلا عن جنون شعري رزين
هذا شعر وأيم الله
فيه عروض- المتقارب- وفيه جمال باسق خيالا وبلاغة
دم شاعرا
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

رد: المحارات

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في السبت 21 مارس - 16:50

سحرحيدر كتب:
لأخ والأستاذ/ د. مصطفى عراقي
"لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير؟؟

يا صاحب الحرف الذي يعزف بلحن شجي أوجاع صمت وتر حزين ..
متألق دومآ تأخذنا لعالم نود أن يكون ..
أخي مصطفى لاحرمنا من حرف يكتبك ويكتبنا جميعآ ..
كل الود والأحترام




أديبتنا الغالية الراقية الأستاذة سحر حيدر



شكرا لهذا الحضور المشرق المغدق الذي أسعدالقلب، وأنار الدرب

حفظك الرحمن
واسعدك في الدارين
ودمت بكل الخير والسعادة والودّ


مصطفى
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

رد: المحارات

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في السبت 21 مارس - 17:11

محمد طالب الاسدي كتب:د مصطفى عراقي
بوركت
والى امام

محمد طالب الاسدي



وجزاك الله خير الجزاء يا أخي الكريم

وأسمى معاني الشكر لتشجيعك الطيب



مصطفى
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

رد: المحارات

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في الأحد 22 مارس - 9:54

ليلى ناسيمي كتب:
Mustafa Oraki
Les coquilles
traduit en fr.par Laila Nassimi


Pourquoi nous cache t’elle dans son fond mer et vent
Puis elle nous marmonnement le bourdonnement / Un poème qu’elle fait couler dans nos oreilles
Se plaigne t’elle / déplore / ou nous chante t’elle / souffle t’elle le secret du dernier départ ??
se tue en se précipitant ver notre rivage, contemplant les passant avec tendresse
Considèrent nos pieds plonger dans l’eau.
Et à nos rêves par les soirée de angoisse elle ..... de la magie des perles
Est-ce le moment du repos ??
Dans les mains des enfants,
partage leur joie,
Récupère l’écho des rires innocents
Que veulent les coquilles au fond ??
Que veulent t‘elles ??
Les coquilles peuvent garder au fond le secret
Et nous nous pouvons espérer d’elles ce dont nos rêves n’on pu atteindre
A l’époque fascinantes des trésors
Alors qui recueillera l’énigme larguer sur le sable !
Qui explorera le cœur au fond récipient de mers et des êtres éblouissant !!


المحارات
د. مصطفى عراقي

لماذا تُخبِّئُ في جوْفها البَحْرَ والرِّيحَ ثُمَّ تبوحُ لنا بالهدير
بشعْرٍّ تقطره في المسامعِ ..،
هل تشتكي أم تناجي..؟
تُغَنِّي لنا أم تبوحْ؟
بسرِّ الغيابِ الأخيرْ!
تُجاهدُ مُسْرعةً صوْب ساحلِنا وهْي ترنو بشوْقٍ إلى العابرينَ ،
تُراقب أقدامَنا الغائصات بحِضْنِ الشواطئ.
لأحلامنا في ليالي الشقاء تلوحْ
بسِحْرِ اللآلئ!
فهلْ آنَ أنْ تستريحْ؟
بأيدي الصِّغارِ تُشاركُهُمْ لهْوَهم، تستعيدُ صَدَى الضحِكاتِ البريئةْ؟
ما الذي تبتغيه المحاراتُ في قاعِها ؟
ما الذي نبتغيهِ ؟
للمحاراتِ أنْ تَحْفظَ السِّرَّ في جوْفِها..،
ولنا أن نُؤَمِّلَ منها الذي عجَزتْ عنْه أحْلامُنا في حكاياتِ عصْرِ الكُنوزِ المثير!
فمنْ يلْقطُ اللُّغْزَ مُلقىً علَى الرملِ؟
من يفتحُ القلبَ يحْوي بأعْماقِه عالمَ البَحْرِ والكائناتِ المُضِيئة!





=========


الغالية العالية ليلى


ولك من قلبي أيتها الراقية ، صاحبة الكلمة الساحرة والرؤية العميقة أسمى آيات الشكر لهذه الهدية النفيسة التي صافحت القلب نسيما عربيا زكيا ، وعطرا فرنسيا نديا


وكأني بمحاراتي تشب ممتنة لك على وقفتك الكريمة معها أمام أشباح حاولت دفنها في الرمال فإذا أشعتك الجسورة تدحرهم بددا، ثم هاهي ذي تجدد لك عهد الشكر لما أوليتها بهذا المدد من سنائك وبهائك



سلمت يدك
وحفظك الله لنا قلبا نضيرا
وقلما منيرا
avatar
عبد الله بدار
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 37
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

رد: المحارات

مُساهمة من طرف عبد الله بدار في الإثنين 23 مارس - 3:47

laila tu a bien traduit le texte de moustafa oraki
merci de nous faire déguster ce po'me en langue française

همراس أحمد
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 01/11/2008

رد: المحارات

مُساهمة من طرف همراس أحمد في الجمعة 27 مارس - 2:26

Mustafa Oraki
Les coquilles

traduit en fr.par Laila Nassimi


Pourquoi nous cache t’elle dans son fond mer et vent
Puis elle nous marmonnement le bourdonnement / Un poème qu’elle fait couler dans nos oreilles
Se plaigne t’elle / déplore / ou nous chante t’elle / souffle t’elle le secret du dernier départ ??
se tue en se précipitant ver notre rivage, contemplant les passant avec tendresse
Considèrent nos pieds plonger dans l’eau.
Et à nos rêves par les soirée de angoisse elle ..... de la magie des perles
Est-ce le moment du repos ??
Dans les mains des enfants,
partage leur joie,
Récupère l’écho des rires innocents
Que veulent les coquilles au fond ??
Que veulent t‘elles ??
Les coquilles peuvent garder au fond le secret
Et nous nous pouvons espérer d’elles ce dont nos rêves n’on pu atteindre
A l’époque fascinantes des trésors
Alors qui recueillera l’énigme larguer sur le sable !
Qui explorera le cœur au fond récipient de mers et des êtres éblouissant !!



la traduction est bien faite avec beaucoup de ptrécision

merci

هاني درويش أبو نمير
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 19
العمر : 69
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: المحارات

مُساهمة من طرف هاني درويش أبو نمير في الأربعاء 8 سبتمبر - 1:37


في حضرة الشعر الجليلِ وقفتُ مندهشاَ مُريدا
يا حفكَ المشغول من صدق السجايا يرتدي حللاً جديداتِ التَّشَكُّلِ كم أتى فذا فريدا
بكل احترامي وإعجابي
هاني

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 يناير - 16:03