م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


فصول مصلوبة

شاطر

رياض الشرايطي
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 32
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

رد: فصول مصلوبة

مُساهمة من طرف رياض الشرايطي في الجمعة 29 فبراير - 6:49

الشكر الشكر
لهذا التذوق المختلف
الــ تهبينا إياه بصدق روحك
غمرتني فرحاً وامتناناً
روى السطر
واعطى الكلمات وهجها
لك حبي
وصباحك مسك
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: فصول مصلوبة

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 27 فبراير - 4:09

يدي هذه التي..
تدق اجراس
باب السماء
وسري هذا الملوح
مصلوبا
عند باب الرجاء
وكل شرايين العالم
المسفوح دمها
شراييني واوردتي
شملها لطف
القدح الاخير
هذا المساء
فانسكبت
عبر الشاشات الملعونة
تذكرني...اني فقط
رقم في سلالة التعساء
وتلك البلاد
تعيد تشكيل حدودها
ارض الكرامات
وحقول البترول
وغابات البرتقال
لم تعد لي
لم تكن لي
فهل يكفي
ان ابكي
على ركبة
التاريخ المسبي
كي افي
......................
أخي رياض
حروفك تستفز المتلقي
فعذرا ان شطحت بي
وبالقلق اغرتني.......
مودتي الخالصة



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

رياض الشرايطي
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 32
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

فصول مصلوبة

مُساهمة من طرف رياض الشرايطي في الثلاثاء 26 فبراير - 4:01

هذا الكفّ المصاب بعشق النّهود......
كفّي..
وهذه البلاد و إن جفّت مزاريبها....
بلادي..
و الخطوة الملتحمة بغبار السّفر الصّعب....
خطوتي....
و الوجوه المتأرجحة بين رياح السّؤال....و السّجون.
ورديء الخمور...
أهلي.....
والمرأة النّابتة خلف سرو القلب الدّميم..
يشجّها آجرّ الأقلام....
قدري.......
والكلام وإن كُفكف منه كلّ الكلام....
كلامي........
والأبواب وإن غلّقت
على قفى المكان...
مداخلي......
والأطفال وإن هم ليسوا من مائي.....
أطفالي........
والخرائط لي...
ولي كلّ خزائن البلح الممشوق سكّرا وزعافا ....
وأنا....يا أنا..
مجيول بسواد الحانات..
ورقص زوربا المفضوح في الحلم القديم....
أخفض هامة خمري قليلا..
ليستقيم المساء...
و أعاشر منامي كزوجي ..
و أخلف في الأرض حبقا معوقا
في مراجل الّذين فاتوا تحت السّماء الأولى للغربة..
و الأخيرة......
وأنا....يا أنا..
منعوت بحبّ القبور ......
و إن أفرخت من روحها....
ألتصق بصرير الكمد فيّ ....
و أنتبه إلى فروة الأشياء... أشيائي..
أمرّر عليها جسدي ...إن لدعتني هي لي ...
و زوربا المسجون في قفص الحركة ..
منذ اللأزل يدميني...
و الرّاح وإن نضُح دمها المكويّ بجنون السّلف ترويني ............

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر - 14:40