م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


نصوص مجموعة هـذا المساء/إجهاض...

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/إجهاض...

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الثلاثاء 31 يوليو - 9:34


إجهاض...
1
ذلك الطائر الخرافي...هو عمرنا المسفوح زمنه على أرصفة الانتظار
ستعبر بنا اللحظات فضاء الايام,
ولن تسعفنا الفواصل في لم ما بعثرته الذكرى عند قدم الحقيقة...
تلك الحقيقة التي حلقت فوق آلامنا,
ولم تكفها كل ألوان الطيف ..........لتكحل بالأمل مآقينا
2
قال أستسمح قلمك يا ليلى
فالوقت عبث والموت حدث
وأنا مفجوع ...مفجوع
"كازا" سحاب ودخان وشظايا
تناثرت بين الضلوع,
وشباب فر من جوع ....الى جوع
تمنطق بأحزمة من يأس..من نار ودمار..
كيف نام الكبار على أحلام الصغار
حتى تفجرت ألغام ملح ودموع؟
3
كالقصص القصيرة جدا ...صارت الحياة/ومضة/طلقة
"بوم...بوم" كل شيء صار في خبر كان..قال راو..
وقال آخر شظية أصابت قلبي..كيف أنام ملء جفني..
والحي الفرح أمسى حي قرح؟؟والحزن خيم على الدرب ...؟؟
قالت: زعم الرواة أنها كانت بيضاء ذات حلم/حمقاء ذات براءة...
بيضاء كانت وكان السلام شعارها فكيف أعتلاها الخرق:?:






الدارالبيضاء2007


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء 21 أغسطس - 16:50 عدل 11 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/تسربات

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:24

بدءا....كان النسيان....

الإنسان يمكن أن ينسى كل شيء في لحظة ما...
لحظة مؤلمة يرفضها الإحساس,
لحظة مارقة, قد يردمها في حق -بضم الحاء-
لأنه غير قادر على تغييرها أو التعاطي معها
ثم قد تنبثق تلك (المنسيات) المطمورة,
فينز بها القلم ,كدمعة شاردة...
هو الإبداع ما يحلق بنا فوق السحاب
أما ما يلهث بنا بين غابات الاسمنت المسلح
فحسبه أن يكون رجعا لمطحون
أو دمعا لمحروم...
ثم كنت أنـا و البحر
وحده كــان
يجثو عند قدم المدينة كل مساء
يشاطرني بكمي
خرساء
أتلقى
منه العزاء
لنا الله جميعا
ولي الألم وحدي
هكذا هو الزمن, مرجل الأرواح
لاغرو أن روحي انصهرت هناك...
ذات حزن أبيض بياض خيوط الفجر ما لم تشبها شائبة,
ممتـد مـد الشفق الوردي ما لم تحجبه جاريـة.
آه ويح.. قلبي من أوبـة السـفن
و شكرا للمدن
أقرؤها من كل الجهات والعين باكية
هاهو الوطن
في عيني
والذاكرة منفاي
حين ألامس بكف الأمل الوطن
أو أحاديه
تعشعش الغربة في
كـفطـر الغابات المنسية
لا يورق منها
إلا ما علق بالذهن
من حلم أوبعض ألم




الدارالبيضاء2005


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 4:46 عدل 5 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/حين عز الوطن

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:25


حين عز الوطن

فلتشهدي أيتها المدينة القاهرة
أني فيك تبوأت أعلى المراتب الموبؤة,
أني فيك توحدت تفسخا
فيك توهجت تحللا
فيك تجرعت علقم الياس
ولتشهدي, أنك بين الكأس والكأس
بين الرشفة والرشفة
تسقيني الحب الوانا
الذل الوانا
الهوان الوانا
فلتتعري الآن من مسخك الليلي
ولتصبحيني أمام الأعين المفقوؤة بعصا الفواجع
ذاهلة أخطو الى الحتف
والخطو يحث خطاه
والقلب يشدو بلواه
يا الله
يا وطن من لا وطن له
هب لي وطنا عزيزا يعزني
كريما يغنيني عن وطن سواه

الدارالبيضاء 1997


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 10:26 عدل 4 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/تصدع

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:26

تصدع
مواويل الليل،وحبال المشانق وجدائل القتيلة
تقف حيرى الآن وغدا سيخرج الشاعر من جدلية التمزق
ليرثي قتلانا على ضفاف التاريخ وشواطئ الخيانة
وهذا الوطن عربيا كان.. عربيا صار…
يخر تحت رحمة كوابيس ما بعد الهذيان وما قبل الهلوسة
أضغاث أحلام هي وحدتنا
وقضايانا توشك ان تصبح اكسيسوارات
لا داعي لها
من يبقر بطن الارض
لتبتلعني واستريح
عربية ولدت
و ها أنا اليوم أمارس عروبتي
سهوا على الورق
هكذا علمتني الأحداث
أن لا وطن لجباة الأحلام
ينتشرون كالجراد على خارطة
هذا الكوكب المضيء بخطايا الأولين وخطايا الآخرين
هكذا علمتني أن أمن الفقراء على الله
وأن أبانا عمر* لازال يكبل بالسلاسل قليل النية
وأن بركة الأولياءوالسادات تعبر القارات
وتقينا شر العين
وأن صواريخ( الأنكل) سام أو (الطانت) روسيا
قد تعبر قلبي وتشطره شطرين
وأني قد أموت حزنا على نفسي
أوترقبا ليوم تزهر فيه أحلام البسطاء مثلي…
يادم الابرياء قل لي…
من أورث الانسان كل هذي الشرور
من أورث الانسان كل هذي الذنوب
يا زمني المباح قل لي… من اين لي بزمن آخر…
ولم يعد بيني وبين شهقة ألاحتضار
وسخط الولادة
الا ضربة شاقور
ويتصدع الآتي…
الدارالبيضاء 1989


عدل سابقا من قبل ليلى ناسيمي في الأربعاء 16 سبتمبر - 11:42 عدل 5 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/محمـومة تلك الحكاية..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:28

محمـومة تلك الحكاية..
ولأن الشـعر هـارب في هذا الزمن المسحوق
أتحايل اللحظة على الكلمة
لتـلد لـي
محمـومة تلك الحكاية
تروي نفسها أصــالة عني وعنك
تبدأ بعدة نقاط وعارضـة
وتنتهي بعلامات تعـجب واستـفهام
ها أنا أمـزق في جنـح اللـيل
أقنعتـي وستائـري
أمتطـي فرس الرحيـل
أركـض فوق العـادات والقوانيـن
المعقـولة واللامعقولة
يـلهث الشـوق داخل شرايـيني
أتســاقط
أتــهالـك
أتــداعى
تداولني الأيــام.
مسعــورة هي الأرض التي حملتـني
محمـومة تـلك الحـكايـة
يـلد الليـل كلمة
تلد الكلمة لـيلا
من أيـن يـأتي اللـيل؟
من أيـن يـأتي؟
ولأن الشـعر راحـل في
هـذا الزمن المسحـوق
ولأني أنا الصرخة في عمر الآتي
ولأني من الأرض
- تغلي كالمرجل-
ولأني من الدرب
من الحقل في قلب المدينة
أرفض أن تقتـلع العـواصف جذوري
ثم مـاذا ثم مـاذا ؟
لو أحمـل رأسـي بين يـدي
وانـتعل قصـائدي
وأمشي إليكم؟؟


الدار البيضاء 1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 4:58 عدل 2 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/شهرزاد

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:34


شهرزاد


يا شهرزاد
يحملني إليك رحيلي الأخير
على بساط من نــور ونــار
أستبسل في ذكراك
أوقد الشمــوع
وأشـعل أعـواد النـد
وأترقــب
ترى من أين لشهريار الليلة بالسلوى؟
شهـرزاد.... يا شهـرزاد
يضيع في ليلتي الأولى المـراد
وفي الثانية
يلفني الصمت
يتـوشح الفجر بالحــداد
هاهو الفرح يهـاجر مرافئ القــلب
بعــيدا.. بعــيدا
ها هو الظلام يجثـو على الفــؤاد
رو يدا.. رو يدا
ينساب الدرب تحت قـدمي
فأجدني وجهـا لوجـه
أمـام البحـ ر
هـراء..هـراء ذاك الــجرح
هـراء ذاك الـفرح
هـراء هي أحزان.. الظبى
وأعيــاد الأســود
سراب هي حكايـا الصياد وصبايا الواد
سراب هو صوتـك في المــدى
سراب هو المــيعاد
شهـرزاد.... يا شهـرزاد
يبتلعني الدرب المهجــور
والحيتان في البحر تبتلعني..
وشبكة الصياد..و قمـقم المـارد
أستحضرك في غفلة من عيون الليل
أناديـــك
فأنا مذ سكت
عن الكلام المباح
مختوم على بالشمع..والدمع
لا يراني الصباح
منفيــا فيّ الصـوت
مسبيـا فيّ الكــلام
والغصــة فيّ الحــلق تغـوص
في العــرق تغـوص
شهـرزاد ...يا شهـرزاد
تكبر للخيال في لياليك أجنة
وتشرئب في دنياك الأعناق فرممي العظام
ولملمي الحكايا
وتعالي .
لليلة من زمني بالف ليلة




الدارالبيضاء1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:02 عدل 2 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/كـازاويـات لـيلى

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:36

كـازاويـات لـيلى
ولمـا ضبطتنــي هذه المدينة
لآهلـة متلبسة بجـرم البحلقــة,
وأنـا بعـد صبيـة,أحبـو إليها حـافية, عـارية
من شـؤون الـزيـف.. والـخوف
سحبتنـي,,من أرنبة أنفـي
وطـافت بـي العـالم
أرادت أن تتـوجني مـلكة المـشرديـن
فـآوتـني مخـادعها المسـتورة
والمـفضوحـة
وفـتحت في وجـهي أبـوابها المنسـية
وعلمتـني كيف أفـك رمـوز بؤسـائها
كيف أحـل أحـلام بسطـائها
فـأصبحت
جـزءا من بـؤسها
جـزءا من جنونها
جزءا من سخطها
من كفرها
وعرفـت أن لليـل أعرافـا
وأجراسـا تقـرع
وطبـولا تــدق
وحكايات تروى
ولما استحلفتها بأطفالها ونسائها
- ينشرون الحلم على أسلاكها المكهربة-
أن تريـحني
من همها..من لهوها..من طيشها
شــدتني من يـدي
وجابت بي الحواري وحلقات الراوي
وذكـرتـني
أني في الأرض.. قـضــيـة
كـازابـلانكا حبـيبتـي
هـذي صـلاتي الأولـى والأخـيرة
على روح الشـعر فـيك
كيف اسـتسلمت للطــاعـون ينخر عظامك
كيف أرخـيت أهداب الجفـون
واسـتقبلت فـلول الهـوس
صاروا يدخلونك أفـواجـا... أفـواجـا..؟؟
يفـجرون فـيك... شجـونهم.. فجـورهم
وتتكحلين.. تتزينـين.. ترقصيـن
أي كــازا
حبـيبتي
عين الذئاب تلتهم
صبايـاك... سبايـاك... بقايـاك
وأنت,لا تباليـن
وتحاوريننـي.. وتكاشفيننـي
وتمديـن خيطك الرفيـع
يشدني إلى أرضـك وناسـك
فتنبسـط أمــامي يـد الزمــن
أقـرأ خطـوطها,أتكهـن بغيـبهـا
وكم أخشـى عليك
من دناصــير الـشرق والغـرب
تنـفث سمـومها في كبد الحي
ولسـت أعرف
مـا أصاب الحـي وأهـل الحي
تسـاق مليـحاته في قلب اللـيل
ودائع داخل أبـناك الشـهوة
وعلى أرصـفة
اللـذة,تـقامر..تـتاجر
تقـايض بالربيـع في عـيونها
تطـارح شـياطين العـالم كله غرامهـا
وتغـني للحب
مـــــا أقصر... مســافات الفـــرح
بين الـنافـــورتيــن
الدهشة استوطنتني !!
واستعذبي الحب, والعنـاد, والـرفض فـيك
أين أمضـي؟؟
أين امضـي؟؟
أين امضـي؟؟
أنا الموقعة أسفـلـه
أشـهدكم الـيوم
أنـي لا زلت أجلس القرفصـاء
على فـوهــة مدفـع
فـــوق ســـور المديـنة القديـمة
ألقـي مرثـيتـي عن مدينتـي
وأتلقـى,التعـازي من البحـر


الدار البيضاء1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:19 عدل 10 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/أو قل ..هكذا يشاء مولاي

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:39

أو قل ..هكذا يشاء مولاي
أو قل .
هكذا يشاء مولاي
أن أكون أنا السياف
أنا الضحية
أن افصل رقبتي
وأن آتي ساحة المدينة
لأعترف على مرأى من التاريخ
أني غجرية
يشاء مولاي
أن أكون هكذا في شفافية الطل
في رقة الفل, و وداعة الحمل
يشاء مولاي
أن أكون متحررة
أن أكون راقية..وغالبا غبية
يشاء مولاي
أن يضعني في قفص الحريم
ويروضني على أن أحـلم
بالثريات,بالوصـيفات و بالفارس يأتي
على صهوة الفرس
يرقيني. يباركني
الله اكبـر.... الله اكبـر
يشاء مولاي
أن أحترق في محرابه قربانا بقية عمري
أن أبشر بشرعية اللقاء وقدسية الحب
أن أستقيــم بين يديه أمرا من أموره
العامـــة جـدا
وشأنــا من شــؤونه
الخاصـــة جـدا
يشاء مولاي
أن أمجــده
أن أخدمــه
فهو الذي أتاني بالكساء..والغذاء
وهو الذي...وهو الذي
وهو الذي..أصبح مولاي
وأصبحت أنا
شكلا غير الأشكال
أولـد..أموت..انتحر..أتلاشى
واندثر في اليوم ألف مرة
مــولاي..
سدى تحاول أن ترقى بي أسوار الحلم
سدى تحاول أن تخترقني
سهما في حالات سهوي
سدى تـقرر مــولاي
أني ملـك يمينـك
أني بعـض يقينـك
اليـوم نتشا رع
لقد غمــدت نصـل
الشـك في يقينـي
اليـوم نتشا رع
و "الجوقة تهذ*
اليـوم نتشا رع
اليـوم نتشا رع
أي النـاس أنت؟
أي النـاس أنت؟






الدار البيضاء 1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:07 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/لكم تقلقني..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:40

لكم تقلقني..
لكم تقلقني مساحات الألم
على جبينك
لكم تسكرني متاهات الحلم
في عوالمك
وتشطح بي ملكات الليل
وجنيات الأساطير
شطحات لا أعرف لي بها مستقرا
فانية أنا في مدارات عينيك
في فضاءات سهوك
وأنت لا تؤمن بالحب ينزل كالنبوة
ولا زلت تتربصني
ولا زلت تحيك حولي حزاما
ضيقا لينا… صلبا طيعا
ولست أدري كيف أفكه
كيف أشده أو كيف أنفلت منه
وتراهنني عيناك عن نفسي
فأوفر عن نفسي ما لا توفره الايام عني
وإذ ترمي في طريقي بحفنة من كلام
وطوب وفرح
لست أدري… أإلى الفرح أسافر
أم يسافر إلىالفرح



الدارالبيضاء في 1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:09 عدل 2 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/أتدري سيدي..!

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:42

أتدري سيدي
أتدري سيدي
أني..
أنا الموءودة في كل الفصول
أسـافـر عبـر الحقـب
أجـر أشجانـي
ذيـولا .. ذيـولا
راحـلة في الـزمن الغـائب
آتيـة إلى الغـيب والمجهـول
أتـدري أني في ربـوع الحلم
لا أمـلك حـق اللـجوء
وأني ممنـوعة من التـداول
خـارج خـارطتـي
ممنـوعة من الصرف
مهربـة على هـامش الأسـبوع
أنـي امـرأة مسكـونة
بأفـراح وجـراح عصري
وأنت يا فارسي بسـيفك
وبـارودك ومعلـقاتك..المثـان
تزيد الجراح.. جرحا
أخـاف عليك من زمني المسلوب
أعـفني سيـدي
فالحـب
مقصلتـي
كيف أغني؟
كيف أغني؟
دعـني راحـلة في الـزمن الغـائب
أتـرنح وأكبــو
الحب في زمني عبث
والعبث تعب منـي
لن أقــول
خذنـــي
دعنــــي
صاحــبة
أو
رفيـــقة
أو..
مــا.. تشـاء
.



الدار البيضاء1986


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:11 عدل 3 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/هــذا المساء

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:44


1
و كازا...
مغربية قد تبعث من رمادها
والقــوم نصبــوا خيمـة.
واصطفوا يتقبلون العــزاء
ممـن إذن ؟
أممـن فقــأ الدهشة في عين الوليد؟

2
أبــواب مدينتي لم تفتح إلا على وهم
والنــوافذ مشرعـة على الألــم
يصاعد أنيــن أحجـارها,
ربمــا...
رق له نجـمٌ في السمــاء
فانشطر حصى
كالدمـع في المـقــل
وعلى صخورها انفرط عقد العمر
فلم يخلُصْ لي منه جمع ٌولا لمّ

3
جـــرحٌ هـي, شــرخ, ألـم
يقـضُّ المنــــام
وكأن الوســادة شــوك
لا أمــلك
حق الحــلم
ولكن السهو يلاحقنـــي

4
طفــوليةٌ هي بسمة القمر
هـذا المســاء
درهم تلألأ في كبد السماء
حلمت أني أمسكه تطاله يداي
فإذا به يمسكني يحتويــني
فتمــتد جسـورالــغربة بينــنا
وتتيــه النــظرة في الفضـــاء
ســاذجة هي أحلام الفقــراء
هـذا المســاء
لو يوفر الجـــوع خبـزه
وتكسر الرغــبة شوكتها
لهــــان علينا جميـــعا
سبك الكلام سبائك شــعر
هـذا المســاء
5
هـذا المســاء
لن أقبل فيها عزاء من بشر
إلا أن يثـــور
البـــحر
ويبتلعني وإيـــاها
فنتطهر



*كازابلانكا : كلمة اسبانية تعني الدارالبيضاء
وهي مدينة مغربية

الدار البيضاء 2006-1981


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:21 عدل 2 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/"مرة من المرات"

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:48

"مرة من المرات"
مرة كنت كما العصافير في الأقفـاص
محـكوم علي أن لا أغنـي للصبـاح
أن لا أزهـر مع الربيـع أن لا اكــبر
أن أوقف شلالات الحب المتدفق
عـلى قلبـي كالـرحـمة
وكان من الممكن أن لا أثــور
الشوق الأخضر في رأسي
أن تمـوت الخـيالات
وتتـداعى قصـور الدهشـة
لكني.. أبـيت, تمردت
خـرجت إلـى المديـنة
أجـوب دهـالـيزها
كـان على شفتي ظـل بسمة
وفـي راسي قصـة.
رآني الذئب أخطـو.. داخـل دائرة الفرح
فانتصـب لـي,
صـادر الفـرح ,قتـل القـصة,
وفي المسـاء,زفنـي إلى شجنـي
عــروسا مضــرجـة بدمعـي



الدارالبيضاء1979


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:26 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/بدونك..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:49

بدونك..
أمس ودعتني
تركتني أنظر إلى الغروب
والحزن يعصف بقلبي الغضوب
ومشيت,
تتبعتك بعيني حتى غبت,وبكيت.
حسبت من هوس حبي
أني فنيت.
وأن بسمة الأمل لن تكون بدونك
خلت أن لن يكون ثمة ربيع,
وأن بدون حرارة حبك
لن يذوب في أفران الصقيع,
بدونك لن تمطر السماء
لن يصطخب في البحر موج
ولن يبقى الشاطئ لديه جاث
وبسمة القمر لن تأتي.
لكن بدونك ها أنا أعيش
بدونك حل الربيع
ذابت ثلوج الأطلس
وأينعت أزهار النرجس
على ضفاف النهر
بدونك أيضا لا زالت الأرض تدور
دون أن تملك منعها
والزمن لا زال يمضي دون أن توقفه
وأنا..أيضا سأنساك
فتقوقع في صدفتك
فما دام في الجو أوكسجين
سأتنفسه دون أن يكون مضخما
بعطر أنفاسك


آزمور1979


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:28 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/حملت قلبي بيدي

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:52

حملت قلبي بيدي
ذات يـوم
حملت قلبي بيدي
حملت قلبي بيدي
جمعت كل أحزاني
في محفظتي
وخرجت إلى أين
لا يهم..المهم
أن روح المغامرة
هبت على صدري
وأني ذاهبة إلى حيث يقبع
ذاك المجهول
الذي أدري
أولا أدري
ذات يـوم
بتحد بئـيس
طويت صفحة سعادتي الشقية
وأخذت اقطع شوطا جديدا
من صفحة شقائي السعيد
ذات يوم
فتحت درج ذاكرتي
أخرجت شريط ذكرياتي
راجعت قصة حياتي
قرأتها فصلا.. فصلا
أحزنتني فصولها الكئيبة
أضرمت في نارا غريبة
امتدت ألسنتها الرهيبة
لتحرق كل أحشائي ويحرقني لهيبها
حتى النخاع
مزقت كل ذكرياتي
شطبتها من الذاكرة
ودخلت مدينتي
مهاجرة
الدارالبيضاء1979


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:34 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/يـا أنـا

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 3:55

يـا أنـا

يـا علامة استفهام
يـا أنـا
يـا تمردا على الأيام
لو تستريحي وتنامي
لو تهجري أطـلال الآلام
وتوصدين أبواب الأحلام
يا دمية الأقـدار
لو تقتلين العناد والإصرار
وترحلين عن مدينة الانتحار
يا أنا الرابضة في عمق عمقي
أن ترعدي أن تبرقي أن تمطري
يا حيـرتي ويـا شقائي
يا سخطـي يـا غضبي
أن أكتمـك أن أخنقــك
وأنفث سمومك من صدري
كـدخان السجائر
أتـراك تريحين نفسا
أضناها شقاك


الدار البيضاء1977


عدل سابقا من قبل في الأربعاء 1 أغسطس - 5:36 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

نصوص مجموعة هـذا المساء/ ألــف...بــاء

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 1 أغسطس - 4:22

ألــف...بــاء
عنـدما تغـلق الأبواب
خلال لحظات أو ساعات
تميد الأرض تحت قدمي
يـثور الغضب في دمي
وسقف الحجرة المظـلمة
يجثـم عـلى صـدري
والجدران تتحرك تجـري
تهـرب الـى حيث لا أدري
أصرخ فتتلاشى الصرخات
أبـكي فتتبـخر العبـرات
أنذب حظـي فيسخر قدري
وأود لو أجـري كالجدران
أو أهرب كالأيـام كالزمان
فتطوقـني حـدود المـكان
وتمنعنـي أن أهـرب
أن أصرخ أو حتى أن أنام
ويولـد في الدواخل كـلام
يتسرب..ويتفجر كالألـغام
فـأفتـح حقيبـة الأقـلام
وبمـداد.. أحمـر قـان..
أكتب على الصفحة البيضاء
ما حفظـته من حكـم البلغاء
أو ما لقنته من ألف..باء..وتاء
فتتلاشى الكلمات تضيع المعاني
تصبح حروفا كل الجمل والعبارات
عنـدها فقـط يأتي الصـباح
يموت الخوف تموت اللــغة
والأبجدية كلـها ترثي لحـالي
الألف تبكي معي
الباء تضحك مني
والتاء تروي لي حكايات
وعلى الباب يطرق الصباح
وفي جيب السجان يرقد المفتاح




الدار البيضاء 1975



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: نصوص مجموعة هـذا المساء/إجهاض...

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 17 أبريل - 17:52

ليلى ناسيمي كتب:


لكم تقلقني..





لكم تقلقني مساحات الألم
على جبينك
لكم تسكرني متاهات الحلم
في عوالمك
وتشطح بي ملكات الليل
وجنيات الأساطير
شطحات لا أعرف لي بها مستقرا
فانية أنا في مدارات عينيك
في فضاءات سهوك
وأنت لا تؤمن بالحب ينزل كالنبوة
ولا زلت تتربصني
ولا زلت تحيك حولي حزاما
ضيقا لينا… صلبا طيعا
ولست أدري كيف أفكه
كيف أشده أو كيف أنفلت منه
وتراهنني عيناك عن نفسي
فأوفر عن نفسي ما لا توفره الايام عني
وإذ ترمي في طريقي بحفنة من كلام
وطوب وفرح
لست أدري… أإلى الفرح أسافر
أم يسافر إلىالفرح





الدارالبيضاء في 1986

قراءة في النص ل"منعم الازرق
اختارت الشاعرة عنوانا يضخم القلق (لكم تقلقني: التعجب والإخبار عن العدد الكثير) ويجعله آتيا من المخاطب (أنت) إلى المتكلم (أنا)، وهذا أول انزياح في النص، إذ القاعدة تمنح للضمائر وظيفة توزيع الإحالات والإشارات، وهنا تتم الإحالة بشكلين: أولهما محدد بمصدر الخطاب هو ضمير المتكلم (الذات الشاعرة)، وثانيهما ضمير المخاطب الذي يفتقر إلى محال عليه مذكور ومتعين قبل ذلك... هذا "المخاطب"/المفرد/المذكر هو الذي يسعى النص لاستدراجه و"تأزيمه" عبر استعارات قوية التعبير عن العلاقة القلقة بين الذات الشاعرة والمخاطب
التوتر الملحوظ بين الذات والمخاطب ينشأ عن اختلافهما في النظر إلى الحب: هل هو "نبوة نازلة" أم "تدبير وتقييد وترصد وتربص"؟ وبينهما يتابع القارئ (المتماهي مع المخاطب، أو مع الذات الشاعرة، بحسب أحوال التلقي) تنامي خيط "القلق" الذي يميز القصيدة ويمنحها إيقاعها الجامع لدلاليته.

يدخل هذا النص ضمن "كلام البدايات"، حيث كتبته الشاعرة سنة 1986، أي قبل 21 سنة، وهذا طبيعي إذا سلمنا أن بعض الشعراء "ينضج" شعرهم باكرا، وأن بينهم من "نبغ" في عنفوان المراهقة وإرهاصات الشباب، ثم مات أو ترك الشعر واستمر في تحمّل الحياة بعيدا عن "جنونه" و"جنياته" واستعاراته...
للشاعرة، على عكس أولئك، مسارات ممتدة سنكون سعداء بقراءتها ومتابعة تعرجاتها المتنامية،



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: نصوص مجموعة هـذا المساء/إجهاض...

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 17 أبريل - 18:23

ليلى ناسيمي كتب:




كـازاويـات لـيلى




ولمـا ضبطتنــي هذه المدينة


لآهلـة متلبسة بجـرم البحلقــة,
وأنـا بعـد صبيـة,أحبـو إليها حـافية, عـارية
من شـؤون الـزيـف.. والـخوف
سحبتنـي,,من أرنبة أنفـي
وطـافت بـي العـالم
أرادت أن تتـوجني مـلكة المـشرديـن
فـآوتـني مخـادعها المسـتورة
والمـفضوحـة
وفـتحت في وجـهي أبـوابها المنسـية
وعلمتـني كيف أفـك رمـوز بؤسـائها
كيف أحـل أحـلام بسطـائها
فـأصبحت
جـزءا من بـؤسها
جـزءا من جنونها
جزءا من سخطها
من كفرها
وعرفـت أن لليـل أعرافـا
وأجراسـا تقـرع
وطبـولا تــدق
وحكايات تروى
ولما استحلفتها بأطفالها ونسائها
- ينشرون الحلم على أسلاكها المكهربة-
أن تريـحني
من همها..من لهوها..من طيشها
شــدتني من يـدي
وجابت بي الحواري وحلقات الراوي
وذكـرتـني
أني في الأرض.. قـضــيـة
كـازابـلانكا حبـيبتـي
هـذي صـلاتي الأولـى والأخـيرة
على روح الشـعر فـيك
كيف اسـتسلمت للطــاعـون ينخر عظامك
كيف أرخـيت أهداب الجفـون
واسـتقبلت فـلول الهـوس
صاروا يدخلونك أفـواجـا... أفـواجـا..؟؟
يفـجرون فـيك... شجـونهم.. فجـورهم
وتتكحلين.. تتزينـين.. ترقصيـن
أي كــازا
حبـيبتي
عين الذئاب تلتهم
صبايـاك... سبايـاك... بقايـاك
وأنت,لا تباليـن
وتحاوريننـي.. وتكاشفيننـي
وتمديـن خيطك الرفيـع
يشدني إلى أرضـك وناسـك
فتنبسـط أمــامي يـد الزمــن
أقـرأ خطـوطها,أتكهـن بغيـبهـا
وكم أخشـى عليك
من دناصــير الـشرق والغـرب
تنـفث سمـومها في كبد الحي
ولسـت أعرف
مـا أصاب الحـي وأهـل الحي
تسـاق مليـحاته في قلب اللـيل
ودائع داخل أبـناك الشـهوة
وعلى أرصـفة
اللـذة,تـقامر..تـتاجر
تقـايض بالربيـع في عـيونها
تطـارح شـياطين العـالم كله غرامهـا
وتغـني للحب
مـــــا أقصر... مســافات الفـــرح
بين الـنافـــورتيــن
الدهشة استوطنتني !!
واستعذبي الحب, والعنـاد, والـرفض فـيك
أين أمضـي؟؟
أين امضـي؟؟
أين امضـي؟؟
أنا الموقعة أسفـلـه
أشـهدكم الـيوم
أنـي لا زلت أجلس القرفصـاء
على فـوهــة مدفـع
فـــوق ســـور المديـنة القديـمة
ألقـي مرثـيتـي عن مدينتـي
وأتلقـى,التعـازي من البحـر










الدار البيضاء1986




==========

عبد الرحيم هري بتاريخ الأحد 1 أبريل 2007
استهلال
هذه القراءة عمرها الآن 20سنة،ففي سنة 1987 نشرت الشاعرة ليلى ناسيمي نصها بإحدى الجرائد،فقمتُ بوضع هذا التحليل،لم أكن أعرف الكاتبة شخصيا،وحدث أن ضاع مني النص الأصلي فبقيتُ أبحثُ عن صاحبته لمدة 20 سنة حتى التقيتها في أواخر شهر مارس 2007 في سهرة تكريم الشاعر محمد اللغافي،سألتها هل لا زالت تذكر نص" بكائية على مدخل المدينة"،أجابتني نعم،قلتُ لها هذه قراءة لذاك النص ،قالت باستغراب:النص كُتب قبل الآن بعشرين سنة،قلتُ لها والقراءة أيضا عمرها 20سنة.
ما أصغر العالم.
واليوم لما رأيت نفس النص يُنشر على منتديات واتا،ارتأيتُ أن أطلع القاريء على هذه القصة التي تحمل بين طياتها رحلة صبر واصرار، وأنشر نفس التحليل الذي كتبته 20 سنة خلت .
وبالمناسبة فالنص الأصلي عنوانه "بكائية على مدخل المدينة".

كازويات ليلى أو بكائية على مدخل المدينة
"الشاعر ابن بيئته"كلام قالته العرب،المراد به أن الشاعر/الكاتب عليه أن ينطلق من محيطه،من حياته المُعاشة يبدأ السؤال،من هنا تبدأ الشهادة،أن نستشهد فيما نكتب معناه أن نتيه داخل الزمن العمودي، أن نُواجه المجهول ونخلق وحدة التجاوز.
فمن أين انطلقت"الباكية على مدخل المدينة"أو كازويات ليلى ناسيمي؟وإلى أين أفضى بها هذا الإنطلاق؟.
تُطالعنا-ونحن نُعيدُ كتابة النص الخاطرة، سبع مقاطع مرتبطة شكلا ومضمونا:
1-تبعية:استفاقت على جلجلة أصوات المدينة/مدينتها، وهي عارية إلا من استحثاث همم الشباب،وقفت تنشر موزها لينضج،لكن المدينة تضبطها وتتهمها بالتجسس.ولما كانت الباكية لا زالت طفلة غريرة سحبتها المدينة ، وطافت بها العالم كي لا تعجَّ بالبكاء.
نقطة البدء تتأسس من المدينة،إنها التبعية، إنها الشهادة.
2-نبوءة:وتصبح الطفلة جزءاً من حياة المدينة، ولم تعد الطفلة التي كانتها غريرة،دخلت المجزرة حيثُ يذبح البشر لتتوج نفسها "نبياً":وعرفتُ أن لليل أعرافاً...وحكايات تروى."وتدخل الحي،تصعد إلى الحي لتوزع ثمار تلك الشجرة التي سقتها بدمها وتستريح،فما أمهلتها المدينة،بل لفَّتْ حولها حبال الإنتماء لتصبح قضية،هنا تبدأ مرحلة الإشراقات.
3-إشراقات:ماذا أصاب المدينة؟
ذاك هو الطاعون/الهوس.
وتنتقل "الباكية"لتُشخص الداء،فالفيروس جاء من بعيد:"صاروا يدخلون أفواجاً..أفواجاً..يُفجرون فيك شجونهم..فجورهم".4-تعرية الواقع المر/الخطيئة: وتسقط المدينة في الخطيئة:"عين الذئاب تلتهم صباياك ..وأنت لا تُبالين.."، إنها تعرية الواقع المر.
5-الداء/المأساة:وتبقى الكاتبة مع هذا كله مُتشيثةبأرضها/عشيرتها،لِتُصور لنا رأس الداء:"كم أخشى عليكِ من ديناصورات الشرق والغرب، تنفث سمومها في كبد الحي حيثُ:"..تُساقُ مليحاتهُ..داخل أبناك الشهوة..وتُطارح شياطين العالم كله غرامها."6-الغربة:الخطيئة التي اقترفتها المدينة تُؤسسُ لدى الكاتبة(صدأ العيش)،فهي تشعر-أمام هذا الطاعون-بالغربة والإنفصال عن الآخرين، الرفض بكل مُقوماته،وتتيه،إنها الغربة بامتياز،الغربة داخل الوطن.
7-رفض وخضوع:ولما أعيى الكاتبة المسير ،جلست على فوهة مدفع فوق سور المدينة القديمة-المُقابل للميناء-،وأُعَجَّتْ بالبكاء، وبالتالي أعلنت موتها،فمن يُشَيِّعْ جنازتها والقوم /عشيرتها،سكارى على أرصفة اللذة؟.
تلك إذن سبع مقاطع صُفَّتْ فكونتْ لنا"بكائية على مدخل المدينة"،وبتصفيفها ماتت الكاتبة،ليولد القاريء التائهُ المُتسائلُ كي يُبقي فضاء القراءة والكتابة،ويتمخض ليلد تأسيساً للبكائية.
قال القاريءُ:كازا بلانكا حاملة لواء السبق في التصدي ،في الرفض،في الثبات،في الويسكي وفي الرذيلة.كازا تُعلمكَ كيف تُصبحُ رجلا في أربعين يوماً/وتُعلمك كيف تصيرُوسيطا للذعارة في عشرين ساعة.كازا غولٌ يمنحك خبزاً وزيتاً،ويلتهمك إنْ جاع.
مدينتي،أحبك حتى الجنون فقد تعلمتُ فيك في أربعين يوماً، وأخاف عليك من الدمار،فقد حلَّ فيك وباءُ بيروت،وكأني بعين الشق تتحد وساحة السراغنة لِمُهاجمة"الكورنيش"،ساعتئذ لن أجلس أمام فوهة المدافع فوق سور المدينة القديمة أرثي نفسي،ما كنتُ جباناً،وأنا رضيعٌ كانت أمي تمزج لي حليبها بالبارود،وسلمني أبي بندقيته الموروثة عن جده،لأُقَوِّمَ بها اعوجاج كازابلانكا.
أيتها المهمومة بِحال الدارالبيضاء،انشطري مُتفجراتٍ،أو كوني شجرة زقومٍ امنحي ثمارك لمن أثقل كاهل الدار البيضاء،أنا لا اُريدك باكية،كما لا تُريدك مدينتي تعشقين الإنتحار،لكِ القلم فضاجعي الحرف،،لكِ السيفُ،لك اللسان،لك كازا عينها،نظفي الشوارع والعمارات من الطفيليات، لك المكنسة وَلِي الماء والصابون،وليأتِ الموتُ بعدها.
وبهذا تدخلين الزمن العمودي، وتُواجهين الواقع،لا أريدك هاربة منه،فإذا كان المجتمع يسحق الشاعر/الكاتب،فعلى الكاتب أيضاً أن يسحق هذا المجتمع برغبته الظفر بالأشياء،بجموحه وحركيته،بتحرير العالم ولو ظرفياً من سُباته.
أن نُواجه، معناه أن ننفتح-ولو على الفرح واللذة-،ونطمح طموحاً لا يعرفُ غاية ينتهي عندها،ونُكسر طوق الإكتفاء والقناعة،وهذه مُهمة الكتابة،فهي تفتح لنا دروبا في العالم الخفي وتتيحُ لنا التخلص من العوائق،إنه السفر على هوى التخيل والتوهم.
فالبكائية جاءت لتُؤسسَ حضوراً تاريخياً تشهده مدينة الدار البيضاء،تسلست مقاطعها تسلسلا مقبولا يُفضي بنا إلى الحكم على الكاتبة بأنها ابنة بيئتها،فهي العارفة بحال الدار البيضاء،واعية بالخطأ التاريخي الذي تعرفهُ هذه المدينة،مشخصة للداء الذي ينخر قواها،متصورة-انطلاقا من الحاضر-لما ستؤول إليه المدينة إنْ هي لم تُطهر كيانها.
غير أن الكاتبة/الشاعرة انهكتها في الأخير معالجة المجتمع،إصلاح ما أفسده ويُفسده الغزو الفجوري، فاستسلمت،وبالتالي جاءت بُكائيتها يعوزها الفعلl action ،حيثُ أُخِذَت الكاتبة بالعودة إلى الأصل/الموت بالمجان،في الوقت الذي كان عليها أن تأخذ بمبدإ التجاوز والمجابهة ،وهي رسالة مفروضة على كل كاتب وشاعر،فما دامت أدوات التجاوز هنا هي الحرف والقلم،أدواتٌ بالمجان،فَلنُجَرِّبْها لنؤسس عالماً فاضلا ولو على بياض الورقة ،في انتظار إخراجه إلى الواقع لنبدأ عملية البناء الفعلي وتحرير الدات من أوهامها وأصنامها.
-هري عبد الرحيم-أبريل 1987
جريدة"الإتحاد الإشتراكي عدد1201 صفحة "على الطريق".
ابريل2007"صدقت الكاتبة فكل ما قيل عشرين سنة تحقق،وحل بمدينة الدار البيضاء االدمار الأخلاقي.
==========



مصطفى عراقي بتاريخ السبت 6 يناير 2007
==========
"وتمديـن خيطك الرفيـع
يشدني إلى أرضـك وناسـك
فتنبسـط أمــامي يـد الزمــن
أقـرأ خطـوطها,أتكهـن بغيـبهـا"
أديبتنا المدهشة ليلى
هو ذاك الخط الرفيع المشدود كالوتر يكمن فيه سر الرباط الوشيج الذي نسجته هنا مع المدينة القاسية الطاردة ، والحانية الآوية في آن
منذ مارست دور الرقيب على صبيـة, تحبـو إليها بحبٍّ ، فلا تقدر هذا الحب الطفولي النضير
فهل أرادت أن تريح ضميرها وتفر عن قسوتها حين أرادت أن تتـوجها مـلكة المـشرديـن
فـآوتـها بما تملك من مخـادع، وكشفت لها ما تحجبُ من أسرار وما تكتم من أحلام؟
حتى يتم التوحد بينهما ، بؤسا وجنونا وسخطا؟!
ولأن الليل ليل المدينة هو مخبأ الأسرار ومأوى الحلام ، ومنبع الحكايات والأساطير كان لا بد من مصاحبته وجها لوجه
وهاهي الصبية تشعر بالقرب ، كما يوحي
استخدام أداة نداء القريب: أىْ
لدلالة على مدى الشعور بقربها إلى قلبك
والترخيم الدال على التودد والتحبب:
"أي كــازا
حبـيبتي"
الذي يناسب الخطاب الحميم بين الأصدقاء
كما هو معروف في علم النحو الذي ما يزال بعض مثقفينا يظنه علما جامدا جافا وهو زاخر بمثل هذه الطاقات الشعورية البديعة ، تنتظر من يوظفها بإبداع
لتبدأ مناجاة مفعمة بالإشفاق ، والحيرة ، والألم ، والحب ممتزجا بالرفض والتمرد، والغناء متشحا بلون العزاء
أما أسلوب التعجب المسربل بسربال الانفعال ، فيطالعنا ممتزجا بالدهشة
مـــــا أقصر... مســافات الفـــرح
بين الـنافـــورتيــن
الدهشة استوطنتني !!
وينهض أسلوب الاستفهام بتجسيد مشاعر الحيرة والإحساس بالتيه:
أين أمضـي؟؟
أين امضـي؟؟
أين امضـي؟؟
ويحين ور أسلوب الاختصاص المعروف في مواقع الإقرار ولكن بتعديل موحٍ
فإذا كان المقر يقول: انا الموقع أعلاه فإن كاتبتنا تقدم لنا نفسها : الموقعة أسفله ، بعد أن نطالع الإقرار ونتأمل الشهادة
"أنا الموقعة أسفـلـه
أشـهدكم الـيوم
أنـي لا زلت أجلس القرفصـاء
على فـوهــة مدفـع
فـــوق ســـور المديـنة القديـمة
ألقـي مرثـيتـي عن مدينتـي
وأتلقـى,التعـازي من البحـر".
فلماذا البحر؟
ألأن البحر مازال محتفظا بماء الحياة ضد الموت
وبقلب النقاء ضد الزيف
وبروح الشعر ضد الخواء؟
أم لأن البحر قادر على منحها مما لديه حتى تعود ؟
ليلى
أيتها الشاهدة الصادقة
والمُحبة المشفقة
والأديبة المفتنَّة
شكرا لكل هذا الإبداع يفجر طاقات اللغة باقتدر
والجمال برغم الأسى - كما قال أخي الفاضل إبراهيم الشريف - أو ربما بسببه.
سلمك الله
وسلّم مدينتك الغالية



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر - 9:49