م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

شاطر
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 56
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف محمد القصبي في الإثنين 14 يناير - 13:54

اشكر لك تحمل مشاق السفر في تلاع النص التي تتماهى و تضاريس الخفاء ايقونة حقيقة اذ لا يلوي عليها الا من هم في حجمك ايتها البهيرة
avatar
رشيدة فقري
شاعرة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 553
المكان : أرض الزمن الجميل
الهوايات : الرحلات،المطالعة.
تاريخ التسجيل : 12/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف رشيدة فقري في الإثنين 14 يناير - 13:00

العزيز محمد اقصبي
كثيرا ما نجد نصوصا طويلة ترهقنا ونتخلى عنها قبل الانتهاء
ولكن نصك شدني لاعيد القراءة
لما فيه من حرارة احساس مرفوقة بدعوة لاعمال الفكر
فشكرا لما اهديتنا
تقديري لك
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 56
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف محمد القصبي في الإثنين 14 يناير - 10:48

استاذنا العزيز عبد الرحيم ان قراءتك مهما تنوعت صيغ الوانها انما هي شهادة تعزيزية للمقروء انها الوسام الفخري الذي يمنح للنص شرعيته
شكرا للالق الذي منه شع النص بهاء
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 56
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف محمد القصبي في الإثنين 14 يناير - 10:45

ليلى ناسيمي كتب:بين الجبر و الاختيار انت القرار..



بين الجبر و الاختيار... انت القرار...
اقترب..
لم مني هذا الفرار..
الاختيار قرار
لم التجافي وقد غنينا معا لحن الهزار
يرقبنا شلال النور..
صفاء نتوسط هذا المدار..
يمتح من لحن الانبهار
نار عشقنا
فما حلولنا الا من وقع الانصهار
اننا توامان..
نلتاع من صدى العناق
محبة
تغزو الخفي
لحظة التماهي...
اننا السؤدد يطفو زبدا على زرق الاندثار..
أو ربما يراعا يذيل بالحكمة
عروس عروبتنا
قيم القرار
توحد و اختيار...
جسد متاهة الانتحال
قرار البحث عني...
سلم و اقتتال...
و المواقع.. حيث نزالنا..
علياء الشموس طوتها كفي..
لتشرخ الصدى
حين يلغو القرار
حيفي..
رفضي
و سكوني..
فانا الشموخ السامق
سمكا
اتطاول هامات الصبر
شنقا..
للقرار.
ليسقط الاختيار
ما القرار..
و اهمس تحت الصدر..
الى ذراك..تراني..
عرج على طودي
وسع الخطو حيث مجاهلي
نقب عن مرادفك
في معجم مسافر في ومضات الحياة...
حروفه ملهاة اناملي
في جنون الكلمات
في التهاب الجذر المشترك لكل التيمات
نصنع من اثير الصوت
وطنا يخاطبنا
يشاجرنا
يختصم منا ركاكة الوصف..
ينتحر على الجسر..
كل ممنوع من الصرف..
انها علة حرف
تعتلي منبر البوح..
خيانة السياق...
فبين النفاق و الفراق ..
و جذوة الاحتراق ..
تسكننا عمقا ..
تتملى النزع الاخير
فجرا يتوارى داخل جب
يلقي اسئلة العائد زمن الهجير...
أهناك يوسف تتكرر نسخته
او نبي اخر تمتد الينا حكمته
الا محجة بالاختلاف....
واسفاه قد خذلنا نصرته
ضاع المطلق بين ايدينا
ومض عروبتنا
تلالا في صور الاماني
هجرا يضاغن وصلا ..
في يتم الفواصل..
موسوعته ارث طلاسمه هرطقات
فصاحته سليقة جمدتها ثورة القنوات
اذا ما استوى تواصلنا..
عناقنا.. على ركح الشجوى
امست في غير ردائها ضادنا
تنوء بحمل البلوى
مسلوبة الاثر منا
يهتصرها غريب الهنات
فكيف تصنع من وحي الكلمة خريطة حب
مفاتيحها شتات
اقترب فالقرار اختيار
اقترب حيث لا تراني
قطا اسودا في غياهب الصمت
لا تسمعني
لا تراني
هوسا لحظة تكاثفنا
فراغا
فضاء
ينيزك منا السكنات..
شهبا تحرق البشرى..
تعزل الذكرى
من شط الهدى..
رمز زيزفون..
وكر ه القطا..
عشق الديار المحموم..
فيغني الحنين لحظة الاغتراب..
في مسيلات الاحتضار
تنفطر اواصرنا لهول الانفجار
ا يغدو القرار اختيار
في منتهاه يعشوشب الردى..
تنبث من ازهاره خيوط دخان..
تتطاير اريجا.
يتبدد في الفضاء سدى
الجذر طريد التيه
اين المسار اليك
لا وسم.. لا طلل
لا ربع او خطى تحث السير بلا ملل..
غير اقدام استئصلها منا الشلل
في مولد المسافة
في ظلالة الخرافة
اننا توامان
مرادفان في السياق العكسي
تجمعنا لواعج الرغبة مصيرا
تضمخنا سحريات الثورةعبيرا
بين الحمام..
و سطوة الحلم..
و نفحات الرحيل ..
تحملنا انفاسا في غيوم اللالقاء
تجالسنا
تطالعنا ..
تغمرنا في السنا الضوئي
في شعاع الافتراض اللامرئي
نعاقر طيف الازلام
بين التمرد و الطغيان
يتكسر الدن لهلوسة الاستسلام
و سقط كما اعتقدنا السير الى الامام
حضورا اننا الارادة المتغوطة على سرير الاحلام
يحملان بذرة التناحر و الامتهان
ما القرار
في دواليب الايام
تطرب ليلاك
تعزف بشراك
شارد عن سربي اراك
مسافرا في مجاهل الاتجاه
قد لا القاك
هل القرار اختيار.. ام جبر و انتحار...
انت الثمثال المجوف من كل حراك
التذ ضياعك قسرا في احزاني
اخطاني سهمك و لو رماني..
سازال اغني اشجاني
اعزف القانون بمخلبي
تقطع الاوثار صخبا
من ضخ عنف الحاني
انني النار بك جحيم مستعار..
تتاجج صبابتها في مسامي
تسمعني..
ولا تطربك رقصا ملاحمي
تتربص ضعفي..
رابضا.. جاثيا
تعد مغانمي
اننا النقيض في سرد الاشجان
معزوفة صمت لياس ..
او حكي منفوث من ربان..
مبحر عابر في سهد اجفاني
لعله قائدا ظفر النصر بالقول وصفا..
و بين يديه شلو حسامي ..
يعلن في خطاب الياس
عري عار و حفي مذلة
يبس الحبر
و تهرات نخرا قراطيس اقلامي..
انت مثلي عالة امي و ظلامي
ما القرار
انت/ انا الخداع الظاهر الخفي في الحنايا
قبس منحوث
خارج الاطار
يهشمني
يهمشني
بليد الصورة
تواشيحه نمنمات
يترجم رجائي اهات
يعتريني جحيم اللاءات
هو النحث الصخري
مكلسا يشنقني
يكتسحني في هدوء الزفرات
وتستمر بعثة الشوق وراء صمت النوارس
جف شط الهدى
ابتلعه شؤما منا هذا الردى
جماله سر البلايا
مجمد الشعلة
مخيط يطرز النوايا
لوطن هزيل بيننا
جدث ..
نمنحه على حين الرقاد بعثا..
شظايا المرايا...
فيرانا الف وجوه منبطحة
تسترها الاكفان..
في محارق الهندوس
يؤرخ الارث استمرار لغة النار
ثيمة الاصالة
و دعارة الاوتار
لما تعزف لنا عنا لحظة الانهيار...
القرار بين الجبر اختيار..
يسائل جماجم الرموس..
ما المنة فطرة و ما العطايا
ما الحب الذي يعانق نقيضه نوايا..
ضرائب نتولد و نحتكم جبايا..
و حلم وطني بحجم اليم المسافر في نسغي
في عيوني...
في دهاليز رعبي.. .
سنا وطني ان غيب بين الشموس
ما وجه الحب بيننا وماسر الهواء المحبوس..
لانفاس تتنفس وطني
لاحرار اختلفوا على القرار..
بين الجبر و غدر الزمن الدوار..
سقط الامر و اختلفنا...
. وجودي امتلاك
لاناك ..
بهواك..
في عمقي..
يخفت سناك
نجواك تتقبلني..
اسئلة على النحر مصلبة ترصص محياك
فما عهد الصبا ??
عهد الخطايا..?, ???
عبث جنين في رحم السكون
يصلب بالتجويف تسويف الاماني..
عبث هذا التاريخ الذي يسافر في حمق المعاني
القرار جبر يعصف الاختيار..
نشيد يعزف عند رسميات اوطاني
اخاله بيننا اختيار يجب الانتظار..
في زحمة المواعيد الفاشية
لانني المتكلم باقنعة العربي
ابيع النخوة ..
اسرق التاريخ
لاحيا مثلك الراقي الابي
على حلم ..
على سلطان
نتهودج امنية..
تتارجح على الحبال..
نشيد نخوتنا..
قصرا على الرمال..
ليمسي دوما
قرارنا اختيارنا جبرا ..
عزفا لاغلال..
عزف اغلال ..
اغلال..



محمد القصبي
القصر الكبير

اشكر لك التوظيب استاذتي علىمثل هذه الدقة هندسة لاختزال الفراغ
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في السبت 12 يناير - 17:07

نص مشبع بالإيحاءات،غني بالتصوير المفروض في النصوص الشعرية.
قد يبدو النص طويلا،لكنه يختزل في مقاطعه حرقة الكتابة التي تخرج من بين أضلع الكاتب/الشاعركما يخرج الخيط من سَمّ الإبرة.
تحية للأديب الشاعر محمد القصبي.
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الجمعة 11 يناير - 4:06

بين الجبر و الاختيار انت القرار..



بين الجبر و الاختيار... انت القرار...
اقترب..
لم مني هذا الفرار..
الاختيار قرار
لم التجافي وقد غنينا معا لحن الهزار
يرقبنا شلال النور..
صفاء نتوسط هذا المدار..
يمتح من لحن الانبهار
نار عشقنا
فما حلولنا الا من وقع الانصهار
اننا توامان..
نلتاع من صدى العناق
محبة
تغزو الخفي
لحظة التماهي...
اننا السؤدد يطفو زبدا على زرق الاندثار..
أو ربما يراعا يذيل بالحكمة
عروس عروبتنا
قيم القرار
توحد و اختيار...
جسد متاهة الانتحال
قرار البحث عني...
سلم و اقتتال...
و المواقع.. حيث نزالنا..
علياء الشموس طوتها كفي..
لتشرخ الصدى
حين يلغو القرار
حيفي..
رفضي
و سكوني..
فانا الشموخ السامق
سمكا
اتطاول هامات الصبر
شنقا..
للقرار.
ليسقط الاختيار
ما القرار..
و اهمس تحت الصدر..
الى ذراك..تراني..
عرج على طودي
وسع الخطو حيث مجاهلي
نقب عن مرادفك
في معجم مسافر في ومضات الحياة...
حروفه ملهاة اناملي
في جنون الكلمات
في التهاب الجذر المشترك لكل التيمات
نصنع من اثير الصوت
وطنا يخاطبنا
يشاجرنا
يختصم منا ركاكة الوصف..
ينتحر على الجسر..
كل ممنوع من الصرف..
انها علة حرف
تعتلي منبر البوح..
خيانة السياق...
فبين النفاق و الفراق ..
و جذوة الاحتراق ..
تسكننا عمقا ..
تتملى النزع الاخير
فجرا يتوارى داخل جب
يلقي اسئلة العائد زمن الهجير...
أهناك يوسف تتكرر نسخته
او نبي اخر تمتد الينا حكمته
الا محجة بالاختلاف....
واسفاه قد خذلنا نصرته
ضاع المطلق بين ايدينا
ومض عروبتنا
تلالا في صور الاماني
هجرا يضاغن وصلا ..
في يتم الفواصل..
موسوعته ارث طلاسمه هرطقات
فصاحته سليقة جمدتها ثورة القنوات
اذا ما استوى تواصلنا..
عناقنا.. على ركح الشجوى
امست في غير ردائها ضادنا
تنوء بحمل البلوى
مسلوبة الاثر منا
يهتصرها غريب الهنات
فكيف تصنع من وحي الكلمة خريطة حب
مفاتيحها شتات
اقترب فالقرار اختيار
اقترب حيث لا تراني
قطا اسودا في غياهب الصمت
لا تسمعني
لا تراني
هوسا لحظة تكاثفنا
فراغا
فضاء
ينيزك منا السكنات..
شهبا تحرق البشرى..
تعزل الذكرى
من شط الهدى..
رمز زيزفون..
وكر ه القطا..
عشق الديار المحموم..
فيغني الحنين لحظة الاغتراب..
في مسيلات الاحتضار
تنفطر اواصرنا لهول الانفجار
ا يغدو القرار اختيار
في منتهاه يعشوشب الردى..
تنبث من ازهاره خيوط دخان..
تتطاير اريجا.
يتبدد في الفضاء سدى
الجذر طريد التيه
اين المسار اليك
لا وسم.. لا طلل
لا ربع او خطى تحث السير بلا ملل..
غير اقدام استئصلها منا الشلل
في مولد المسافة
في ظلالة الخرافة
اننا توامان
مرادفان في السياق العكسي
تجمعنا لواعج الرغبة مصيرا
تضمخنا سحريات الثورةعبيرا
بين الحمام..
و سطوة الحلم..
و نفحات الرحيل ..
تحملنا انفاسا في غيوم اللالقاء
تجالسنا
تطالعنا ..
تغمرنا في السنا الضوئي
في شعاع الافتراض اللامرئي
نعاقر طيف الازلام
بين التمرد و الطغيان
يتكسر الدن لهلوسة الاستسلام
و سقط كما اعتقدنا السير الى الامام
حضورا اننا الارادة المتغوطة على سرير الاحلام
يحملان بذرة التناحر و الامتهان
ما القرار
في دواليب الايام
تطرب ليلاك
تعزف بشراك
شارد عن سربي اراك
مسافرا في مجاهل الاتجاه
قد لا القاك
هل القرار اختيار.. ام جبر و انتحار...
انت الثمثال المجوف من كل حراك
التذ ضياعك قسرا في احزاني
اخطاني سهمك و لو رماني..
سازال اغني اشجاني
اعزف القانون بمخلبي
تقطع الاوثار صخبا
من ضخ عنف الحاني
انني النار بك جحيم مستعار..
تتاجج صبابتها في مسامي
تسمعني..
ولا تطربك رقصا ملاحمي
تتربص ضعفي..
رابضا.. جاثيا
تعد مغانمي
اننا النقيض في سرد الاشجان
معزوفة صمت لياس ..
او حكي منفوث من ربان..
مبحر عابر في سهد اجفاني
لعله قائدا ظفر النصر بالقول وصفا..
و بين يديه شلو حسامي ..
يعلن في خطاب الياس
عري عار و حفي مذلة
يبس الحبر
و تهرات نخرا قراطيس اقلامي..
انت مثلي عالة امي و ظلامي
ما القرار
انت/ انا الخداع الظاهر الخفي في الحنايا
قبس منحوث
خارج الاطار
يهشمني
يهمشني
بليد الصورة
تواشيحه نمنمات
يترجم رجائي اهات
يعتريني جحيم اللاءات
هو النحث الصخري
مكلسا يشنقني
يكتسحني في هدوء الزفرات
وتستمر بعثة الشوق وراء صمت النوارس
جف شط الهدى
ابتلعه شؤما منا هذا الردى
جماله سر البلايا
مجمد الشعلة
مخيط يطرز النوايا
لوطن هزيل بيننا
جدث ..
نمنحه على حين الرقاد بعثا..
شظايا المرايا...
فيرانا الف وجوه منبطحة
تسترها الاكفان..
في محارق الهندوس
يؤرخ الارث استمرار لغة النار
ثيمة الاصالة
و دعارة الاوتار
لما تعزف لنا عنا لحظة الانهيار...
القرار بين الجبر اختيار..
يسائل جماجم الرموس..
ما المنة فطرة و ما العطايا
ما الحب الذي يعانق نقيضه نوايا..
ضرائب نتولد و نحتكم جبايا..
و حلم وطني بحجم اليم المسافر في نسغي
في عيوني...
في دهاليز رعبي.. .
سنا وطني ان غيب بين الشموس
ما وجه الحب بيننا وماسر الهواء المحبوس..
لانفاس تتنفس وطني
لاحرار اختلفوا على القرار..
بين الجبر و غدر الزمن الدوار..
سقط الامر و اختلفنا...
. وجودي امتلاك
لاناك ..
بهواك..
في عمقي..
يخفت سناك
نجواك تتقبلني..
اسئلة على النحر مصلبة ترصص محياك
فما عهد الصبا ??
عهد الخطايا..?, ???
عبث جنين في رحم السكون
يصلب بالتجويف تسويف الاماني..
عبث هذا التاريخ الذي يسافر في حمق المعاني
القرار جبر يعصف الاختيار..
نشيد يعزف عند رسميات اوطاني
اخاله بيننا اختيار يجب الانتظار..
في زحمة المواعيد الفاشية
لانني المتكلم باقنعة العربي
ابيع النخوة ..
اسرق التاريخ
لاحيا مثلك الراقي الابي
على حلم ..
على سلطان
نتهودج امنية..
تتارجح على الحبال..
نشيد نخوتنا..
قصرا على الرمال..
ليمسي دوما
قرارنا اختيارنا جبرا ..
عزفا لاغلال..
عزف اغلال ..
اغلال..



محمد القصبي
القصر الكبير



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 56
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

بين الجبر و الاختيار...انت القرار..

مُساهمة من طرف محمد القصبي في الخميس 10 يناير - 14:49

بين الجبر و الاختيار انت القرار..
بين الجبر و الاختيار... انت القرار...



اقترب..

لم مني هذا الفرار..

...

الاختيار قرار

..

لم التجافي وقد غنينا معا لحن الهزار

..

يرقبنا شلال النور..


صفاء نتوسط هذا المدار..

..

يمتح من لحن الانبهار

..

نار عشقنا

فما حلولنا الا من وقع الانصهار



اننا توامان..


نلتاع من صدى العناق



محبة

تغزو الخفي


لحظة التماهي...


اننا السؤدد يطفو زبدا على زرق الاندثار..

أو ربما يراعا يذيل بالحكمة

..

عروس عروبتنا

..

قيم القرار

....

..

توحد و اختيار...

جسد متاهة الانتحال


قرار البحث عني...

سلم و اقتتال...

و المواقع.. حيث نزالنا..

علياء الشموس طوتها كفي..

لتشرخ الصدى

حين يلغو القرار

حيفي..

رفضي

و سكوني..

فانا الشموخ السامق


سمكا



اتطاول هامات الصبر


شنقا..

للقرار.

ليسقط الاختيار



ما القرار..


و اهمس تحت الصدر..

الى ذراك..تراني..

..عرج على طودي


وسع الخطو حيث مجاهلي

..

نقب عن مرادفك


في معجم مسافر في ومضات الحياة...


حروفه ملهاة اناملي

..

في جنون الكلمات

..

في التهاب الجذر المشترك لكل التيمات


نصنع من اثير الصوت


وطنا يخاطبنا


يشاجرنا


يختصم منا ركاكة الوصف..

ينتحر على الجسر..

كل ممنوع من الصرف..

انها علة حرف

تعتلي منبر البوح..

خيانة السياق...

فبين النفاق و الفراق ..

و جذوة الاحتراق ..

تسكننا عمقا ..

تتملى النزع الاخير

فجرا يتوارى داخل جب

يلقي اسئلة العائد زمن الهجير...

أهناك يوسف تتكرر نسخته

او نبي اخر تمتد الينا حكمته

..الا محجة بالاختلاف....

واسفاه قد خذلنا نصرته

ضاع المطلق بين ايدينا

..ومض عروبتنا

تلالا في صور الاماني

هجرا يضاغن وصلا ..

في يتم الفواصل..

موسوعته ارث طلاسمه هرطقات
..

فصاحته سليقة جمدتها ثورة القنوات

اذا ما استوى تواصلنا..

عناقنا.. على ركح الشجوى

امست في غير ردائها ضادنا

تنوء بحمل البلوى

مسلوبة الاثر منا

يهتصرها غريب الهنات
..

فكيف تصنع من وحي الكلمة خريطة حب

مفاتيحها شتات

اقترب فالقرار اختيار
...

اقترب حيث لا تراني
..

قطا اسودا في غياهب الصمت

لا تسمعني

..لا تراني

هوسا لحظة تكاثفنا

..

فراغا

..

فضاء

ينيزك منا السكنات..

شهبا تحرق البشرى..

تعزل الذكرى

من شط الهدى..

رمز زيزفون..

وكر ه القطا..

عشق الديار المحموم..

فيغني الحنين لحظة الاغتراب..

في مسيلات الاحتضار

تنفطر اواصرنا لهول الانفجار

...

ا يغدو القرار اختيار

..في منتهاه يعشوشب الردى..

تنبث من ازهاره خيوط دخان..

تتطاير اريجا.
.
..
يتبدد في الفضاء سدى

الجذر طريد التيه
..

اين المسار اليك

..

لا وسم.. لا طلل

..

لا ربع او خطى تحث السير بلا ملل..

..

غير اقدام استئصلها منا الشلل

..

في مولد المسافة

..

في ظلالة الخرافة

..

اننا توامان

..

مرادفان في السياق العكسي
..

تجمعنا لواعج الرغبة مصيرا
..

تضمخنا سحريات الثورةعبيرا
..

بين الحمام..

و سطوة الحلم..

و نفحات الرحيل ..

تحملنا انفاسا في غيوم اللالقاء

تجالسنا

تطالعنا ..

تغمرنا في السنا الضوئي

في شعاع الافتراض اللامرئي

نعاقر طيف الازلام

بين التمرد و الطغيان

يتكسر الدن لهلوسة الاستسلام

و سقط كما اعتقدنا السير الى الامام

حضورا اننا الارادة المتغوطة على سرير الاحلام

يحملان بذرة التناحر و الامتهان

ما القرار

في دواليب الايام

تطرب ليلاك
..

تعزف بشراك

شارد عن سربي اراك
..

مسافرا في مجاهل الاتجاه

...

قد لا القاك

...

هل القرار اختيار.. ام جبر و انتحار...

انت الثمثال المجوف من كل حراك

التذ ضياعك قسرا في احزاني

اخطاني سهمك و لو رماني..

سازال اغني اشجاني

اعزف القانون بمخلبي

تقطع الاوثار صخبا

من ضخ عنف الحاني

..

انني النار بك جحيم مستعار..

تتاجج صبابتها في مسامي

تسمعني..

ولا تطربك رقصا ملاحمي

.. تتربص ضعفي..

رابضا.. جاثيا

تعد مغانمي

اننا النقيض في سرد الاشجان

..

..معزوفة صمت لياس ..

او حكي منفوث من ربان..

مبحر عابر في سهد اجفاني

..لعله قائدا ظفر النصر بالقول وصفا..

و بين يديه شلو حسامي ..

يعلن في خطاب الياس

عري عار و حفي مذلة

يبس الحبر

و تهرات نخرا قراطيس اقلامي..

انت مثلي عالة امي و ظلامي

ما القرار...

انت/ انا الخداع الظاهر الخفي في الحنايا.

قبس منحوث..

خارج الاطار

يهشمني..

يهمشني


.. بليد الصورة..


تواشيحه نمنمات..

يترجم رجائي اهات
..
يعتريني جحيم اللاءات

هو النحث الصخري

مكلسا يشنقني..

يكتسحني في هدوء الزفرات..

وتستمر بعثة الشوق وراء صمت النوارس..

جف شط الهدى..

ابتلعه شؤما منا هذا الردى..

جماله سر البلايا..

مجمد الشعلة ..

مخيط يطرز النوايا..

لوطن هزيل بيننا

جدث ..

نمنحه على حين الرقاد بعثا..

شظايا المرايا...

فيرانا الف وجوه منبطحة

تسترها الاكفان..

في محارق الهندوس
.
يؤرخ الارث استمرار لغة النار

ثيمة الاصالة

و دعارة الاوتار

..لما تعزف لنا عنا لحظة الانهيار...

القرار بين الجبر اختيار..

يسائل جماجم الرموس..

ما المنة فطرة و ما العطايا

ما الحب الذي يعانق نقيضه نوايا..
.
ضرائب نتولد و نحتكم جبايا..

و حلم وطني بحجم اليم المسافر في نسغي

في عيوني...

في دهاليز رعبي.. .

سنا وطني ان غيب بين الشموس

ما وجه الحب بيننا وماسر الهواء المحبوس..

لانفاس تتنفس وطني

لاحرار اختلفوا على القرار..

بين الجبر و غدر الزمن الدوار..

سقط الامر و اختلفنا...

. وجودي امتلاك

لاناك ..

بهواك..

في عمقي..

يخفت سناك

نجواك تتقبلني..

اسئلة على النحر مصلبة ترصص محياك

فما عهد الصبا ??

عهد الخطايا..?, ???

عبث جنين في رحم السكون

يصلب بالتجويف تسويف الاماني..

عبث هذا التاريخ الذي يسافر في حمق المعاني

القرار جبر يعصف الاختيار..

نشيد يعزف عند رسميات اوطاني

اخاله بيننا اختيار يجب الانتظار..

في زحمة المواعيد الفاشية

لانني المتكلم باقنعة العربي

ابيع النخوة ..

اسرق التاريخ

لاحيا مثلك الراقي الابي

على حلم ..

على سلطان

نتهودج امنية..

تتارجح على الحبال..

نشيد نخوتنا..

قصرا على الرمال..

ليمسي دوما

قرارنا اختيارنا جبرا ..

عزفا لاغلال..

عزف اغلال ..

اغلال..


محمد القصبي
القصر الكبير

5/1/

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 يوليو - 0:31