م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

شاطر

سـراب
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 67
العمر : 89
المكان : حيث أنا
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف سـراب في الخميس 20 ديسمبر - 6:34

جميلة هي جلسات الأنس و تبادل الأحاديث و نحن في منتدى العشرة يجمعنا الشيء الكثير من الود و المحبة

فخطر لي أن ننشىء قصة مشتركة كنوع من التفاعل بين الأخوة الأعضاء و حسب معرفتي بالمكان و أهله

أعلم أن هناك الكثير من التقارب الفكري و الروحي يجمعنا برباط جميل ناعم آسر

سأبدأ أنا بسم الله



قررت أن أنهي مسائي الخريفي هذا بتفسير مالا يُفسر , و تأمل ما عصيّ عن التأمل , و سبر أغوار ذاك البعيد القريب

لقد أرتج عليَّ

(سأخلع نظارتي و أشرب فنجان قهوتي مهلاً و انتظر )



إلى لقاء
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 20 ديسمبر - 6:52

انظرولاانظر,امامى فضاء رحب من بللورلا يقهر, بارد شارد امامه قلبي ,وعقلي, وقلمي الذي كان بالامس يكاد ينطق ويخبر من حولي ان العالم الرحب صار يصغر



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في السبت 22 ديسمبر - 9:39

العالم حولي يصغرحتى أضحى ريشة في مهب الريح،وأصبحتُ أحس بضيق وانقباض في صدري كأنني مسجون...
وللهروب عتمة السكينة،أحما بعضي إلى هضبة مطلة على المحيط الأطلسي،أتملى بمنظرالغروب ،وأسترجع ذكريات بليت...
avatar
محمد بودلاعة
مراقب عام

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 178
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف محمد بودلاعة في الأحد 23 ديسمبر - 13:22

أسترجع ذكريات بليت بضربات الزمان فلم تبقى قادرة على أن تمسك أطرافها , أليس الشيئ شبيه بصاحبه . قلت أن تلك ذكرياتي... وأنا صاحبها . لكن، ما يشدنا إلى بعضينا سوى لحظات من الألم الذي يتولد عنه حزن عميق .. أما الحنين والطمأنينة وكل معاني ودلالات الأمان

سـراب
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 67
العمر : 89
المكان : حيث أنا
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف سـراب في الأحد 23 ديسمبر - 15:25

كل معاني و دلالات الأمان تكون غافية في قلوب من بنوا معنا ذكرياتنا

لن أتجاوز المعقول و أقول كلنا .. بل أغلبنا .. يحمله الصفاء لأيام خلت

علينا ألا نتناسى أن اليوم هو الأمس غداً

سمنشي على حدود الأطلسي يوماً إن لم يكن معاً ففرادى

لكن الغد قادم بكل تأكيد
avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الإثنين 24 ديسمبر - 4:01

ها انا أسكن المكان و يسكنني،تلتهب نيران الشوق بدواخلي ..فأجدني قد نسيت صوتي
بالمكان ،قد نسيت الروح ...ها انا ألهث وراء الزمن ،تحت الزمن..أبحث عن تراب
كان طريقي ،لكنهم سرقوه ،ابحث عن الهوية ..المكان كأنه هو يمتد حينا و يسترخي أحيانا
أخرى يهيم حينا و يستجمع فتات الدات أحيانا أخرى...

ها انا أسكن المكان و يسكنني
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الإثنين 24 ديسمبر - 4:06

قررت أن أنهي مسائي الخريفي هذا بتفسير مالا يُفسر , و تأمل ما عصيّ عن التأمل , و سبر أغوار ذاك البعيد القريب
لقد أرتج عليَّ (سأخلع نظارتي و أشرب فنجان قهوتي مهلاً و انتظر )
انظرولاانظر,امامى فضاء رحب من بللورلا يقهر, بارد شارد امامه قلبي ,وعقلي, وقلمي الذي كان بالامس يكاد ينطق ويخبر من حولي ان العالم الرحب صار يصغر
العالم حولي يصغرحتى أضحى ريشة في مهب الريح،وأصبحتُ أحس بضيق وانقباض في صدري كأنني مسجون...
وللهروب عتمة السكينة،أحما بعضي إلى هضبة مطلة على المحيط الأطلسي،أتملى بمنظرالغروب ،وأسترجع ذكريات بليت...
أسترجع ذكريات بليت بضربات الزمان فلم تبقى قادرة على أن تمسك أطرافها , أليس الشيئ شبيه بصاحبه . قلت أن تلك ذكرياتي... وأنا صاحبها . لكن، ما يشدنا إلى بعضينا سوى لحظات من الألم الذي يتولد عنه حزن عميق .. أما الحنين والطمأنينة وكل معاني ودلالات الأمان
كل معاني و دلالات الأمان تكون غافية في قلوب من بنوا معنا ذكرياتنا
لن أتجاوز المعقول و أقول كلنا .. بل أغلبنا .. يحمله الصفاء لأيام خلت
علينا ألا نتناسى أن اليوم هو الأمس غداً
سمنشي على حدود الأطلسي يوماً إن لم يكن معاً ففرادى
لكن الغد قادم بكل تأكيد
ها انا أسكن المكان و يسكنني،تلتهب نيران الشوق بدواخلي ..فأجدني قد نسيت صوتي
بالمكان ،قد نسيت الروح ...ها انا ألهث وراء الزمن ،تحت الزمن..أبحث عن تراب
كان طريقي ،لكنهم سرقوه ،ابحث عن الهوية ..المكان كأنه هو يمتد حينا و يسترخي أحيانا
أخرى يهيم حينا و يستجمع فتات الدات أحيانا أخرى...
ها انا أسكن المكان و يسكنني



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الإثنين 24 ديسمبر - 18:49

، ها انا أسكن المكان و يسكنني
نهيم ببعضنا،أحل بالمكان والمكان يحل بي ،ورعشة بالفؤاد تتعالى صرخاتها بحثا عن أنيس يطفيء حر اللهيب المتأجج في الصدر،وفي حركة سينمائية يتراءى الأمس القريب وشقاوة المزاح،وألعاب العرسان التي كانت تحملنا لعالم الكبار،حينها كنا نؤسس لغد مجهول،لم نكن نعلم من أمره غير الرذاذ..ا
وتراقصت بالمخيلة عشرات الصبايا،وعشرات الألعاب،منها ما مر سليما ومنها الذي جر وراءه الويل ،وجاءت صورتها بهية كالغروب على حافة الأطلسي...ا
avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الثلاثاء 25 ديسمبر - 5:51

بهية كالغروب على حافة الأطلسي...

كل رحيل يكون جنائزيا...الغروب رحيل لكننا نحس بالانتشاء و نحن نرقبه...تملؤنا الفرحة و نملأ كؤوس البهجة ...تسكننا الطفولة و نسكنها نهيم سكارى غير آبهين بالطريق الوعر...طريقنا كان غير ما مرة بخشونة الحجر و عري المسمار...طريقنا سرق السر و أفشاه...يمتد الطريق من الطفولة إلى الطفولة ...تمتد الطفولة من البراءة إلى البراءة ...يستيقظ الغول الدي كان يخيفنا من سباته ...لكننا لا نرحل من الطفولة فهي تعشقنا و نعشقها
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الثلاثاء 25 ديسمبر - 11:21

لكننا لا نرحل من الطفولة فهي تعشقنا و نعشقهاكل رجل فهو طفل يعيش أمسه ألف ساعة في اليوم،وكل امرأة فهي فتاة الأمس تستعيد أحلاما بادتْ
الطفولة قدر يلازمنا،فقط علينا أن نعيشه كما ينبغي .
هبت ريح بطيئة تحمل معها حفيف أوراق الشجر،ومن خلف الجذوع،تراءى خيال إنسان ،اقترب رويدا رويداحتى بدت ملامحه فإذا........ا


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء 25 ديسمبر - 13:09 عدل 1 مرات
avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الثلاثاء 25 ديسمبر - 12:45

فإذا........ا
فإدا به رجل جميل الملامح ...يتكلم بهدوء يحسد عليه ..يعرف معالم و دروب الحكي ..يعرف حياة الاخر الدي سكن الدات و لم يعد يرحل ..يعرف لمادا تسكن الدائرة دوات العرب ...الحلقة دائرية ،و المائدة دائرية، و جلسات المسجد دائرية ، و أواني الطبخ دائرية ...يشرح و هو الفيلسوف بأن الدائرة هي رمز للخلود ..و نسافر عبر الحرف الحر
نسافر بدون حقائب ، نسافر في الزمن الدي يسرق الطفولة منا ...نسافر عبر الطرق التي باعت حبها لغريب و ظل العاشق كلما تدكر الحب و معاني الحب ...يكتب قصصا لا حب فيها...حضرت شخصيات و غابت أخرى...حضرت إشكاليات و رحلت أخرى
ما الحكي إلا صورة مفثتة ،مبعثرة ، مفككة يجب إعادة تركيبها...

ها ان أحلم عيناي لا ترى غير الظلام و تحلم ...ها أنا أرحل ...أقول و الحيطان تردد أريد أن أعيد سنواتي الماضية من جديد ...لم يكن العد صحيحا ...في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد؟
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الثلاثاء 25 ديسمبر - 14:18


في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد؟
الذكرى والحسرة وجهان ملازمان لبزوغ طفل كنته ذات مخاض أثض مضجع الأم المسكينة،هكذا جئتُ وهكذا رأيتُ النور.
ولدتُ ثمرة لحب سرى بينهما،وعشتُ مجبرالأني لم أختر ميلادي،وغدا،سأموت حتما بقوة القدر،فماذا تبقى لي في هذا الزمن الرديء غير الآهات؟وما ذاجنيتٌ بل ولماذا أنا هنا؟.
المكان ربوة،والزمان عشية،والمشهد غروبٌ ساحر،وبين ثلاثية العشق أتشظى تيها وحلما وأملا،أعاني من فرط حب تهدج في دواخلي فأرداني قتيلا يمشي حيث لا أدري.ا
ألم يكن حريا بالوقت أن ينصف متيما بات.....ا


avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الثلاثاء 25 ديسمبر - 14:42

ألم يكن حريا بالوقت أن ينصف متيما بات.....ا
طوبى لك تحمل قلبا يحب ...اغبط التي جعلت قلبك متيما في عصر بيع فيه الحب بالجملة ..
طوبى لك و الوقت أصيل تتهجى الملامح ...تعري الدواخل و تسئل الوجوه عن وجه به انت متيم ...الحارات و الازقة تتهجى ملامحك ...تهمس لخيط لجي قدني لخيمتها علني احمي جسدا من الضياع ،خدني لحيها علها تعيد المجد لوطني المسبي...
الجسد و طن و الوطن ميتم فإلى اين المفر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 26 ديسمبر - 1:13

قررت أن أنهي مسائي الخريفي هذا بتفسير مالا يُفسر , و تأمل ما عصيّ عن التأمل , و سبر أغوار ذاك البعيد القريب
لقد أرتج عليَّ (سأخلع نظارتي و أشرب فنجان قهوتي مهلاً و انتظر )
انظر و لاانظر,امامى فضاء رحب من بللورلا يقهر, بارد شارد امامه قلبي ,وعقلي, وقلمي الذي كان بالامس يكاد ينطق ويخبر من حولي: ان العالم الرحب صار يصغر.
العالم حولي يصغرحتى أضحى ريشة في مهب الريح،وأصبحتُ أحس بضيق وانقباض في صدري كأنني مسجون وللهروب عتمة السكينة،أحما بعضي إلى هضبة مطلة على المحيط الأطلسي،أتملى بمنظرالغروب ،وأسترجع ذكريات بليت...
أسترجع ذكريات بليت بضربات الزمان فلم تبقى قادرة على أن تمسك أطرافها , أليس الشيئ شبيه بصاحبه . قلت أن تلك ذكرياتي... وأنا صاحبها . لكن، ما يشدنا إلى بعضينا سوى لحظات من الألم الذي يتولد عنه حزن عميق .. أما الحنين والطمأنينة وكل معاني ودلالات الأمان
كل معاني و دلالات الأمان تكون غافية في قلوب من بنوا معنا ذكرياتنا
لن أتجاوز المعقول و أقول كلنا .. بل أغلبنا .. يحمله الصفاء لأيام خلت
علينا ألا نتناسى أن اليوم هو الأمس غداً
سمنشي على حدود الأطلسي يوماً إن لم يكن معاً ففرادى
لكن الغد قادم بكل تأكيد
ها انا أسكن المكان و يسكنني،تلتهب نيران الشوق بدواخلي ..فأجدني قد نسيت صوتي
بالمكان ،قد نسيت الروح ...ها انا ألهث وراء الزمن ،تحت الزمن..أبحث عن تراب
كان طريقي ،لكنهم سرقوه ،ابحث عن الهوية ..المكان كأنه هو يمتد حينا و يسترخي أحيانا
أخرى يهيم حينا و يستجمع فتات الدات أحيانا أخرى...
ها انا أسكن المكان و يسكنني
نهيم ببعضنا،أحل بالمكان والمكان يحل بي ،ورعشة بالفؤاد تتعالى صرخاتها بحثا عن أنيس يطفيء حر اللهيب المتأجج في الصدر،وفي حركة سينمائية يتراءى الأمس القريب وشقاوة المزاح،وألعاب العرسان التي كانت تحملنا لعالم الكبار،حينها كنا نؤسس لغد مجهول،لم نكن نعلم من أمره غير الرذاذ..ا
وتراقصت بالمخيلة عشرات الصبايا،وعشرات الألعاب،منها ما مر سليما ومنها الذي جر وراءه الويل ،وجاءت صورتها بهية كالغروب على حافة الأطلسي...ا
بهية كالغروب على حافة الأطلسي...كل رحيل يكون جنائزيا...الغروب رحيل لكننا نحس بالانتشاء و نحن نرقبه...تملؤنا الفرحة و نملأ كؤوس البهجة ...تسكننا الطفولة و نسكنها نهيم سكارى غير آبهين بالطريق الوعر...طريقنا كان غير ما مرة بخشونة الحجر و عري المسمار...طريقنا سرق السر و أفشاه...يمتد الطريق من الطفولة إلى الطفولة ...تمتد الطفولة من البراءة إلى البراءة ...يستيقظ الغول الدي كان يخيفنا من سباته ...لكننا لا نرحل من الطفولة فهي تعشقنا و نعشقها
لكننا لا نرحل من الطفولة فهي تعشقنا و نعشقهاكل رجل فهو طفل يعيش أمسه ألف ساعة في اليوم،وكل امرأة فهي فتاة الأمس تستعيد أحلاما بادتْ
الطفولة قدر يلازمنا،فقط علينا أن نعيشه كما ينبغي
هبت ريح بطيئة تحمل معها حفيف أوراق الشجر،ومن خلف الجذوع،تراءى خيال إنسان ،اقترب رويدا رويداحتى بدت ملامحه
فإذا........
فإدا به رجل جميل الملامح ...يتكلم بهدوء يحسد عليه ..يعرف معالم و دروب الحكي ..يعرف حياة الاخر الدي سكن الدات و لم يعد يرحل ..يعرف لمادا تسكن الدائرة دوات العرب ...الحلقة دائرية ،و المائدة دائرية، و جلسات المسجد دائرية ، و أواني الطبخ دائرية ...يشرح و هو الفيلسوف بأن الدائرة هي رمز للخلود ..و نسافر عبر الحرف الحر
نسافر بدون حقائب ، نسافر في الزمن الدي يسرق الطفولة منا ...نسافر عبر الطرق التي باعت حبها لغريب و ظل العاشق كلما تدكر الحب و معاني الحب ...يكتب قصصا لا حب فيها...حضرت شخصيات و غابت أخرى...حضرت إشكاليات و رحلت أخرى
ما الحكي إلا صورة مفثتة ،مبعثرة ، مفككة يجب إعادة تركيبها...
ها ان أحلم عيناي لا ترى غير الظلام و تحلم ...ها أنا أرحل ...أقول و الحيطان تردد أريد أن أعيد سنواتي الماضية من جديد ...لم يكن العد صحيحا ...في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد؟
في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد
الذكرى والحسرة وجهان ملازمان لبزوغ طفل كنته ذات مخاض أثض مضجع الأم المسكينة،هكذا جئتُ وهكذا رأيتُ النور.
ولدتُ ثمرة لحب سرى بينهما،وعشتُ مجبرالأني لم أختر ميلادي،وغدا،سأموت حتما بقوة القدر،فماذا تبقى لي في هذا الزمن الرديء غير الآهات؟وما ذاجنيتٌ بل ولماذا أنا هنا؟.
المكان ربوة،والزمان عشية،والمشهد غروبٌ ساحر،وبين ثلاثية العشق أتشظى تيها وحلما وأملا،أعاني من فرط حب تهدج في دواخلي فأرداني قتيلا يمشي حيث لا أدري.ا
ألم يكن حريا بالوقت أن ينصف متيما بات.....ا
ألم يكن حريا بالوقت أن ينصف متيما بات.....ا
طوبى لك تحمل قلبا يحب ...اغبط التي جعلت قلبك متيما في عصر بيع فيه الحب بالجملة ..طوبى لك و الوقت أصيل تتهجى الملامح ...تعري الدواخل و تسئل الوجوه عن وجه به انت متيم ...الحارات و الازقة تتهجى ملامحك ...تهمس لخيط لجي قدني لخيمتها علني احمي جسدا من الضياع ،خدني لحيها علها تعيد المجد لوطني المسبي...
الجسد و طن و الوطن ميتم فإلى اين المفر




لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الأربعاء 26 ديسمبر - 2:03

الجسد و طن و الوطن ميتم فإلى اين المفر
الوطن عشقناه حتى النخاع فغدر،وجئنا بِحِمْل بعير ولهاً لهذا الجسد المنخوركي نعوض ما فات.اأيتها الشمس العابرة أحزاننا،أيتها الناسجة سُجّاد الشفق،توقفي عن المسير ،وأنتظري قدوم القريب،ومجيء الحبيب.ا
،،علت تنهيدةٌ خلوةَََََ المكان،فوقف يحيك الكلام مع أغصان الشجروفي لحظة تجانس مع الذات،صاح بملء فيه صيحة رجُّعتها تلال الوادي،وفرت من قوتها وحوش الغابة،صاح :واوطناه،واحبيبتاه،وااااااااااااا
اا

سـراب
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 67
العمر : 89
المكان : حيث أنا
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف سـراب في الأربعاء 26 ديسمبر - 9:38

صاح :واوطناه،واحبيبتاه،واااااااااااا

يا أيها العمر الزاحف ركضاً خلف تلال الشوق الأخضر , خلف أودية الروح و سهول الخافق
ما زال الوقت مبكراً على المضي بعيداً , لتتوقف أيها الراحل كرهاً , لتتوقف أيها المارق على الصبا
قد سرقتنا مدن الفضيلة التي نحاول أن نبنيها , سرقتنا أحلامنا و أشواقنا
فلا .....
avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الأربعاء 26 ديسمبر - 13:01


فلا المدن الفاضلة تحدت الزمن ، و لا القصور الرملية حافظت على الصبا...
المدن بحاراتها و دروبها و أزقتها تمرد بها حصان طروادة...و الرجل صاحب البرنوس الأسود و العكاز الطويل قد سرق الأحلام و سرق الطفولة و سرق سحر العمر ...
للمكان روح جميلة و المكان إن هو ضيع روحه ضاعت الحكمة...
بكل الأزقة امرت الحكواتي بحكاية تلك الحكاية:مر السارق من هنا و سرق روح المكان ..مر السارق من هنا و سرق كنه الحكمة...
من سوف يستعيد روح المكان ؟من سيراقب المكان؟من ومن......
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الأربعاء 26 ديسمبر - 14:14

من سوف يستعيد روح المكان ؟من سيراقب المكان؟من ومن......
للمكان أهله،هم من سوف يستعيدون الشياه لزروبتها،للمكان ناسه وخدامه،هم من سينقشون الوشم ويعيدون النضارة والحضارة وبهجة الروح الضائعة.ا
أما نحن فعلينا التملي بطلوع الشمس حين تطلع،وبغروبها حين تغرب،لنأخذ من حركتهاالظاهرية عادة نفضِ الغبار عن ذواتنا.اأنخنا راحلتنا طول الوقت،فآن الأوان أن ننتفض...و
avatar
حبيبة زوكي
عضو مميز

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 120
العمر : 48
المكان : El Jadida/Maroc
الهوايات : poesie,nouvelle,roman,traduction
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف حبيبة زوكي في الأربعاء 26 ديسمبر - 17:23

آن الاوان ان ننتفض لا ان نرقب الشمس...الشمس من مخبئها تحمل سر الوجود و كنه الحياة برمتها...وراء التل امرأة عجوز تحمل الحطب فوق ظهرها ...تحمله وهنا على وهن.. تدهب مشيا عدة كيلومترات ...تدخل الغابة تحطب و هي تغني لا أفهم من أغنيتها إلا الآهات ...تتسلق الجبل و هي تغرد ...هل تبكي واقعها أم تستعين على تحمل الواقع بمواويلها الحزينة ...صوتها الشجي يترك و شما بالدات و الروح..صوتها ، نبرتها تركت
صدى مثل الأنين مثل الصراخ ، مثل الإبتهال...و هي بقمة الجبل نراها قد اقتربت من الشمس، أتريد الاقتراب من الحكمة أم.............
avatar
هــري عبدالرحيم
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 340
العمر : 59
المكان : maroc
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف هــري عبدالرحيم في الخميس 27 ديسمبر - 15:52

أتريد الاقتراب من الحكمة أم.....ا
أم تريد أن تنطق حكمة؟
تتبعت خطواتها،تسير وتحدث نفسها ،أو لعلها تحدث أشخاص لا نراهم لحكمتها.ا
أسندت ظهرها المحمل بكومة من الحطب على جذع شجرة،وبدأت تحادث نفسها،أو تحدث الشجرة:ا
كنت أنضح شبابا وكان فتية القرية....
ا
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: قصة بأقلام الأعضاء الكرام ..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 2 يناير - 2:00

قررت أن أنهي مسائي الخريفي هذا بتفسير مالا يُفسر , و تأمل ما عصيّ عن التأمل , و سبر أغوار ذاك البعيد القري
لقد أرتج عليَّ (سأخلع نظارتي و أشرب فنجان قهوتي مهلاً و انتظر).
انظر و لاانظر,امامى فضاء رحب من بللورلا يقهر, بارد شارد امامه قلبي ,وعقلي, وقلمي الذي كان بالامس يكاد ينطق ويخبر من حولي: ان العالم الرحب صار يصغر.
العالم حولي يصغرحتى أضحى ريشة في مهب الريح،وأصبحتُ أحس بضيق وانقباض في صدري كأنني مسجون وللهروب عتمة السكينة،أحمل بعضي إلى هضبة مطلة على المحيط الأطلسي،أتملى بمنظرالغروب ،وأسترجع ذكريات بليت, أسترجع ذكريات بليت بضربات الزمان فلم تبقى قادرة على أن تمسك أطرافها , أليس الشيئ شبيه بصاحبه . قلت أن تلك ذكرياتي وأنا صاحبها. لكن، ما يشدنا إلى بعضينا سوى لحظات من الألم الذي يتولد عنه حزن عميق.أما الحنين والطمأنينة وكل معاني ودلالات الأمان تكون غافية في قلوب من بنوا معنا ذكرياتنا لن أتجاوز المعقول و أقول كلنا بل سمنشي على حدود الأطلسي يوماً إن لم يكن معاً ففرادى أغلبنا يحمله الصفاء لأيام خلت علينا ألا نتناسى أن اليوم هو الأمس غداً
.لكن الغد قادم بكل تأكيد
ها انا أسكن المكان و يسكنني، تلتهب نيران الشوق بدواخلي. فأجدني قد نسيت صوتي بالمكان ،قد نسيت الروح. ها انا ألهث وراء الزمن، تحت الزمن, أبحث عن تراب كان طريقي، لكنهم سرقوه ،ابحث عن الهوية ..المكان كأنه هو يمتد حينا و يسترخي أحيانا أخرى يهيم حينا و يستجمع فتات الدات أحيانا أخرى ها انا أسكن المكان و يسكنني نهيم ببعضنا،أحل بالمكان والمكان يحل بي،ورعشة بالفؤاد تتعالى صرخاتها بحثا عن أنيس يطفيء حر اللهيب المتأجج في الصدر،وفي حركة سينمائية يتراءى الأمس القريب وشقاوة المزاح،وألعاب العرسان التي كانت تحملنا لعالم الكبار،حينها كنا نؤسس لغد مجهول،لم نكن نعلم من أمره غير
الرذاذ..ا
وتراقصت بالمخيلة عشرات الصبايا، وعشرات الألعاب، منها ما مر سليما ومنها الذي جر وراءه الويل، وجاءت صورتها بهية.. بهية كالغروب على حافة الأطلسي. كل رحيل يكون جنائزيا.الغروب رحيل لكننا نحس بالانتشاء و نحن نرقبه. تملؤنا الفرحة و نملأ كؤوس البهجة. تسكننا الطفولة و نسكنها نهيم سكارى غير آبهين بالطريق الوعر. طريقنا كان غير ما مرة بخشونة الحجر و عري المسمار. طريقنا سرق السر وأفشاه. يمتد الطريق من الطفولة إلى الطفولة. تمتد الطفولة من البراءة إلى البراءة.
يستيقظ الغول الذي كان يخيفنا من سباته. لكننا لا نرحل من الطفولة فهي تعشقنا و نعشقها!!
كل رجل طفل يعيش أمسه ألف ساعة في اليوم، وكل امرأة هي فتاة الأمس تستعيد أحلاما بادتْ
.الطفولة قدر يلازمنا، فقط علينا أن نعيشه كما ينبغي
هبت ريح بطيئة تحمل معها حفيف أوراق الشجر،ومن خلف الجذوع،تراءى خيال إنسان ،اقترب رويدا رويداحتى بدت ملامحه
فإدا به رجل جميل الملامح. يتكلم بهدوء يحسد عليه. يعرف معالم و دروب الحكي. يعرف حياة الاخر الذي سكن الذات و لم يعد يرحل. يعرف لماذا تسكن الدائرة ذوات العرب !!
الحلقة دائرية، و المائدة دائرية، و جلسات المسجد دائرية ، و أواني الطبخ دائرية. يشرح و هو الفيلسوف بأن الدائرة هي رمز للخلود. و نسافر عبر الحرف الحر نسافر بدون حقائب ، نسافر في الزمن الدي يسرق الطفولة منا ...نسافر عبر الطرق التي باعت حبها لغريب و ظل العاشق كلما تدكر الحب و معاني الحب ...يكتب قصصا لا حب فيها...حضرت شخصيات و غابت أخرى, حضرت إشكاليات و رحلت أخرى ما الحكي إلا صورة مفثتة، مبعثرة، مفككة يجب إعادة تركيبها ها انا أحلم عيناي لا ترى غير الظلام و تحلم! ها أنا أرحل, أقول و الحيطان تردد أريد أن أعيد سنواتي الماضية من جديد !!
لم يكن العد صحيحا ...في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد؟
في مثل هدا الشهر و لدت أتراني أستحضر دكرى الميلاد أم حسرة الميلاد
الذكرى والحسرة وجهان ملازمان لبزوغ طفل كنته ذات مخاض أثض مضجع الأم المسكينة، هكذا جئتُ وهكذا رأيتُ النور.
ولدتُ ثمرة لحب سرى بينهما، وعشتُ مجبرالأني لم أختر ميلادي، وغدا،سأموت حتما بقوة القدر، فماذا تبقى لي في هذا الزمن الرديء غير الآهات؟ و ما ذاجنيتٌ بل ولماذا أنا هنا؟.
المكان ربوة، والزمان عشية، والمشهد غروبٌ ساحر، وبين ثلاثية العشق أتشظى تيها وحلما وأملا،أعاني من فرط حب تهدج في دواخلي فأرداني قتيلا يمشي حيث لا أدري.
ألم يكن حريا بالوقت أن ينصف متيما بات....
طوبى لك تحمل قلبا يحب ...اغبط التي جعلت قلبك متيما في عصر بيع فيه الحب بالجملة ..طوبى لك و الوقت أصيل تتهجى الملامح ...تعري الدواخل و تسئل الوجوه عن وجه به انت متيم ...الحارات و الازقة تتهجى ملامحك ...تهمس لخيط لجي قدني لخيمتها علني احمي جسدا من الضياع ،خدني لحيها علها تعيد المجد لوطني المسبي...
الجسد و طن و الوطن ميتم فإلى اين المفر
الجسد و طن و الوطن ميتم فإلى اين المفر
الوطن عشقناه حتى النخاع فغدر،وجئنا بِحِمْل بعير ولهاً لهذا الجسد المنخوركي نعوض ما فات.اأيتها الشمس العابرة أحزاننا،أيتها الناسجة سُجّاد الشفق،توقفي عن المسير ،وأنتظري قدوم القريب،ومجيء الحبيب.ا
،،علت تنهيدةٌ خلوةَََََ المكان،فوقف يحيك الكلام مع أغصان الشجروفي لحظة تجانس مع الذات،صاح بملء فيه صيحة رجُّعتها تلال الوادي،وفرت من قوتها وحوش الغابة،صاح :واوطناه،واحبيبتاه,صاح :واوطناه،واحبيبتاه،و
يا أيها العمر الزاحف ركضاً خلف تلال الشوق الأخضر , خلف أودية الروح و سهول الخافق
ما زال الوقت مبكراً على المضي بعيداً , لتتوقف أيها الراحل كرهاً , لتتوقف أيها المارق على الصبا
قد سرقتنا مدن الفضيلة التي نحاول أن نبنيها , سرقتنا أحلامنا و أشواقنا
فلا المدن الفاضلة تحدت الزمن ، و لا القصور الرملية حافظت على الصباالمدن بحاراتها و دروبها و أزقتها تمرد بها حصان طروادة...و الرجل صاحب البرنوس الأسود و العكاز الطويل قد سرق الأحلام و سرق الطفولة و سرق سحر العمرللمكان روح جميلة و المكان إن هو ضيع روحه ضاعت الحكمةبكل الأزقة امرت الحكواتي بحكاية تلك الحكاية:مر السارق من هنا و سرق روح المكان ..مر السارق من هنا و سرق كنه الحكمةمن سوف يستعيد روح المكان ؟من سيراقب المكان؟من ومن آن الاوان ان ننتفض لا ان نرقب الشمس...الشمس من مخبئها تحمل سر الوجود و كنه الحياة برمتها...وراء التل امرأة عجوز تحمل الحطب فوق ظهرها ...تحمله وهنا على وهن.. تدهب مشيا عدة كيلومترات ...تدخل الغابة تحطب و هي تغني لا أفهم من أغنيتها إلا الآهات ...تتسلق الجبل و هي تغرد ...هل تبكي واقعها أم تستعين على تحمل الواقع بمواويلها الحزينة ...صوتها الشجي يترك و شما بالدات و الروح..صوتها ، نبرتها تركت
صدى مثل الأنين مثل الصراخ ، مثل الإبتهال...و هي بقمة الجبل نراها قد اقتربت من الشمس، أتريد الاقتراب من الحكمة أمأم تريد أن تنطق حكمة؟]تتبعت خطواتها،تسير وتحدث نفسها ،أو لعلها تحدث أشخاص لا نراهم لحكمتها
أسندت ظهرها المحمل بكومة من الحطب على جذع شجرة،وبدأت تحادث نفسها،أو تحدث الشجرة:ا
كنت أنضح شبابا وكان فتية القرية



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

فتحية الهاشمي
عضو شرفي

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 46
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

رد

مُساهمة من طرف فتحية الهاشمي في الأربعاء 22 أكتوبر - 13:26

قرّرت و لا قرار يفضي إلى الحقيقة ...
قرّرت ان أبدأ مسائي الخريفي المندلع بجذع الشّجرة ... تلك الشّجرة ذاتها التي أسندت حلم العجوز الفتية و هي تلقم النار أعشابها النّديّة
و هل يشتعل العشب الأخضر ؟
قد ننتهي من حيث بدأنا الحكاية :
كنت فتيّة ، مالي أقول كنت ؟ مازلت بهيّة و الشجرة ؟
أصل الحكمة
و الحكمة روح الحكاية ...
كان ياماكان ، سلطان مهيوب و عشيرة و طفلة كالقمرة ضوّاية ... من هنا تبدأ الحكاية و الشّجرة يا أمّنا الكبيرة ؟
الشجرة تخضر كلما سمعت ذكر الفتيّة
كلما جن الحداة و تعالت آهاتهم في هذه البرّية ... الشجرة أصل الحكاية و العجوز كلّ الحكاية :
أحبّك قال لها
قال لي و ليس لها
أيتها الشجرة متى أسندك و نبدأ الحكاية ؟
ذات مساء خريفي مثل مسائي هذا ...
ألبس نظّارتي و أتطلّع للحاسوب ، أحبّك
أحبّك جدا
نموت عليك
أيتها الشجرة الحكاية
كان ياما كان ....

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 23 يونيو - 11:05