م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


الصالون الأدبي العربي ببروكسيل يختار "الكاتب متنقلاً&qu

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

الصالون الأدبي العربي ببروكسيل يختار "الكاتب متنقلاً&qu

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في السبت 24 نوفمبر - 2:19

بلجيكا/العالم العربي/أدب/ثقافة

الصالون الأدبي العربي ببروكسيل يختار "الكاتب متنقلاً" موضوعاً لدورته الثانية







بروكسيل 22ـ11ـ2007/ومع/ تنطلق الدورة الثانية للصالون الأدبي العربي لبروكسيل في 29 من هذا الشهر وإلى غاية فاتح دجنبر المقبل تحت عنوان "الكاتب متنقلاً". الصالون الذي ينظمه المركز الثقافي العربي لبروكسيل يطمح إلى إحياء تقليد المجالس الأدبية العربية العريقة التي كانت تستقبل أهل الأدب والشعر والفن.
عشرون مبدعاً وأديباً كلهم منحدرون من العالم العربي سينشّطون ندوات وموائد مستديرة تتمحور حول الموضوع المركزي للدورة.
الأشغال تتم باللغتين العربية والفرنسية وتعرف مشاركة وجوه معروفة على الساحة الأدبية العربية وفي المهجر نذكر من بينها السوداني أحمد الملك، والمصرية منى حلمي، وسهام بوهلال وعيسى آيت بليز ومحمد المزديوي وياسين عدنان من المغرب، ولمياء المقدم من تونس، والعراقيين صموئيل شمعون وكريم عبد وسليم مطر، وصالح دياب من سوريا وصادق أبو حامد من فلسطين.
الصالون يعرف أيضاً قراءات شعرية وسردية وعروضاً موسيقية لمجموعة "الرافديين" بالإضافة إلى عازف العود المغربي عزوز الحوري.
وحسب مدير الصالون الأدبي، الشاعر المغربي طه عدنان، فأهمية هذا اللقاء تكمن في أنه يؤسس لتقليد أدبي عربي ببروكسيل. كما أنه ترسيخ للتنوع والثراء اللذان تشهدهما هذه العاصمة الأوروبية المتعددة اللغات والثقافات.
واقتناعاً منه بجودة الإبداعات الأدبية والفنية للكتاب العرب في المهجر، فإن مثل هذا الصالون الأدبي يتيح لهم فرصة إبراز وتداول إبداعهم. إنه فضاء مناسب لحوار الكتاب العرب في الشتات من مختلف الأجيال والتجارب.. وذلك من خلال قراءاتهم الشعرية والسردية ونقاشهم حول حياتهم بين وطنين: "وطن حقيقي يمكن أن يكون الوطن الأم أو وطن الاستقبال أو هما معاً، ووطن متخيّل لا يتأسس إلاّ عبر وطن الكتابة الشاسع... وطنٌ بلا حدودٍ ولا ضفاف".
أما بالنسبة لاختيار محور الدورة فيقول طه عدنان بأن تنقل الكاتب يمكن أن يكون جسديا ماديا أو معنويا مرتبطا بحركة المواقف والآراء والحساسيات والأولويات... مع ما قد تسفر عنه هذه الحركة من اكتشاف حيناً وخسارة أحياناً. ليضيف متسائلاً: أوليست القصيدة نفسُها قائمةً على لعبة التنقل والحركة هذه؟.


المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 18 أغسطس - 17:57