م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


ويـل القـلب المشقوق..

شاطر
avatar
رشيدة فقري
شاعرة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 553
المكان : أرض الزمن الجميل
الهوايات : الرحلات،المطالعة.
تاريخ التسجيل : 12/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ويـل القـلب المشقوق..

مُساهمة من طرف رشيدة فقري في الجمعة 7 ديسمبر - 12:44

عزيزتي ليلى
بوح اختزل جراحات وآلام بحجم السماء
واصلي متاعنا يا غالية
avatar
محمد بودلاعة
مراقب عام

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 178
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ويـل القـلب المشقوق..

مُساهمة من طرف محمد بودلاعة في الجمعة 7 ديسمبر - 9:05

حلقي بالحمام عاليا
فكلما ارتفعت
كلما زاد عشقي لها
واصلي

شكري بوترعة
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 55
المكان : تونس
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

رد: ويـل القـلب المشقوق..

مُساهمة من طرف شكري بوترعة في الإثنين 3 ديسمبر - 13:41

ليلى

سيقتات من كفك الطير .. حين ييأس من الأرض

نصك يحتاج الى ذاكرة أخرى .. لأنه شاسع

مودتي
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

ويـل القـلب المشقوق..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 21 نوفمبر - 3:22

ويـل القـلب المشقوق..


"على ذكر القصائد"

إنما القصائد كالبشر
فإما سموٌّ إلى أعْلى القممِ
وإمَّا رسوبٌ في أغورِ الحفَرِ
وليس لي إلا أن أنحتَ بإزميل الصبر
فوق الصخر
أو
فوق الجمر

قلبي محــــارة شوقٍ في شـواطئها
منْ ذا سيلقُطُها من فيض أسراري
لقطة من محاراتد.مصطفى عراقي

"على ذكر المحارات"
ويلَ القلبِ المشْقوقِ
مِنْ سرٍّ منسيٍّ
ذاتَ شوْقٍ,
في قلْبِ المحَارِ
حطَّتْ بهِ الأقْدارُ
بشطٍّ في مدِّ الصَّحارَى
مِنْ أوَّلِ سفَرٍ إلى سفرٍ,
إلى سفرٍ
إلى آخرِ الأسْفارِ..
مَحارةٌ مرقَتْ مِنْ جِدارِ الحُلْمِ المُشْرَعِ عَلَى
شُموعِ الدَّهْشَة
المتلألئةِ الأنوار
انطوتْ على دَفينِ الأسْرارِ
وأبى الفتى إلا أنْ يسبِر منْها الأغْوار
ويهتكَ بالخبرِ اليقينِ لَبسَ ماتُداري



"على ذكر القصيدة
أمنِّي النفسَ بقصيدةٍ
قد تأتي أو لا تأتي...
غضْبَى هي الكلماتُ, تتمرَّدُ ههُنا في رُكْنٍ منفيٍّ منَ الذَّاكرةِ
تقهرُني استحالةُ البوْحِ
فأستميتُ استماتةَ الغريقِ في البحْرِ اللُّجِيِّ
يغْمرُهُ الموْجُ ، والظَّلامُ .
ماذا يُمْكِنُ أنْ يُقالَ غيرُ ما قيلَ؟؟؟
سكونٌ...أم هدوءٌ
أو لعلَّهُ تحللٌ بطيء لزمَنٍ رديء
يسْلُبُني عِشْقي
لسنابلِ القمْحِ
ونسائمِِ الفجْرِ
وشقْشقَةِ الصُّبْحِ


"على ذكر حبيبي"
"حبيبي" رُقيةٌ أو تميمةٌ لكلِّ ذاتِ خَلْخَالِ
عمِّدِ القلبَ إذنْ و اسْعَ بالرُّوحِ إلى الكَمالِ
كم ندري أنَّا إلى زوالِ ..
وننْسِى أو نتناسَى عبرَ الأجْيالِ
نفرح بلمِّ كُلِّ نفيسٍ جديدٍ غالِِ
وكلُّ جديدٍ فوقَها لا محالةَ بالِ
لا يُفلحُ فيها إلا زاهدٍ سالِ
ما اغترَّ فيها بجمالٍ أو بمالِ
حبيبي ههُنا
نزيفٌ يَخْرَسُ من أهْوالِ
يوجعُني قلْبي
تخِزُني الحروفُ كالنِّصالِ
ترشقني القصيدة بنبالِ
فوق نبالٍ فوقَ نبالي
فلمْ أعُدْ أعي أمِنْ همِّي سَقَمي؟
أمِّنْ هوانِ الأعْمامِ والأخْوالِ...؟



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر - 7:25