م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


قراءة في عتبات ديوان محمد العياشي منابع الأشواق

شاطر
avatar
نجيب أمين
مشرف

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 123
العمر : 58
المكان : المغرب
الهوايات : الزجل والتشكيل
تاريخ التسجيل : 31/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

قراءة في عتبات ديوان محمد العياشي منابع الأشواق

مُساهمة من طرف نجيب أمين في الخميس 14 فبراير - 4:14

قراءة في عتبات ديوان الشاعر محمد العياشي منابع الأشواق/ إعداد ذ.نجيب أمين

بداية
ينبغي التأكيد على أن البحث في العتبات والنص الموازي قديم العهد ، حيث ارتبط بظهور الكتاب ونشره وتوزيعه لذا، نجد مجموعة من الكتب التراثية العربية قد اهتمت بالعتبات، ككتب النقد والبلاغة وعلوم القرآن، ككتاب :” الإتقان في علوم القرآن ” للسيوطي، وكتاب:”البرهان في علوم القرآن” للزركشي، وكتاب:” الخواطر السوانح في أسرار الفواتح”، و” تحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر”،و”إعجاز القرآن” لابن أبي أصبع، واللائحة طويلة من المصنفات والمؤلفات التراثية التي تناولت العتبات الموازية بالشرح والدرس والمعالجة....(1)…
( خطاب الغلاف من أهم عناصر النص الموازي التي تساعدنا على تناول النّص الأدبي بصفة عامة ....من حيث مستوى الدلالة والبناء والتشكيل والمقصدية. ولذا فإنّ عتبة الغلاف عتبة ضرورية تساعد على التعمق في مستويات النّص واستكناه ما تضمنه من أفكار والوقوف على أبعاده الفنية والإيديولوجية والجمالية....وهو أول ما يواجه القارئ قبل عملية القراءة والتلذذ بالنص، لأن الغلاف هو الذي يحيط بالنص....، ويغلفه، ويحميه، ويوضح بؤره الدلالية من خلال عنوان خارجي مركزي أو عبر عناوين فرعية تترجم لنا أطروحة المتن أو مقصديته أو تيمته الدلالية العامة.وغالبا، ما نجد على الغلاف الخارجي اسم الروائي، وعنوان روايته، وجنس الإبداع، وحيثيات الطبع والنشر علاوة على اللوحات التشكيلية، وكلمات الناشر أو المبدع أو الناقد تزكي العمل وتثمنه إيجابا.. تقديما وترويجا...) (2)
(و لعتبات النص وظيفتان, وظيفة جمالية تتمثل في تزيين الكتاب وتنميقه، ووظيفة تداولية تكمن في استقطاب القارئ واستغوائه فتشجعه على تصفح الكتاب في البداية ثم الاقتناع بالكتاب و اقتنائه) (3)



أولا / عتبة خلفية الغلاف *
للون قيمة رمزية تقليدية احتفظ بها رغم كرونولوجية التطورالتي مر بها عبر عصور مختلفة ...
أول خصوصية لرمزية الألوان عالميتها، ليس جغرافيا فقط لكن على جميع المستويات ... وجودية ومعرفية ونفسية بل وكونية....لأن الألوان في كل مكان من حولنا....
رمزية الألوان تهم مجالات التاريخ وعلم الاجتماع، وعلم النفس، واللسانيات وغيرها... قد تختلف وقد تتفق حسب الثقافات .....
العديد من الدراسات تناولت تعبيرية الألوان كشفرة لها دلالاتها و تأثيراتها.....
بشكل أفقى لونان يتقاسمان خلفية الغلاف...نقطة التقاء بين عالمين من اللون ودلالتين يكمل بعضها الأخر ....

أ-عتبة اللون البني *
البني من الألوان الفرعية (هو مزيج من الأحمر والأزرق والأصفر) يمثل الصلة بين الألوان الملونة وغير الملونة... تختلف دلالته باختلاف تموجاته ....
اللون البني لون الأرض بامتياز...يرتبط مع الجانب المادي للحياة، هو لون حيادي... من أكثرالألوان انتشارا،....
هو لون حسي بطبيعته , يمثل أهمية المأوى والبيت , يرمز إلى الراحة الجسدية , الطمأنينة والقناعة.....
الترتيب الأفقي للطبيعة البني باعتباره لون الأرض
قد يكون في الأسفل بنسبة كبيرة (منبسطات- سهول..) وقد يكون في الأعلى بنسبة أقل(مرتفعات-جبال..) إلا أنه في الغلاف في مستوى أعلى يرتفع في شموخ ...ارتباطا بالأرض/ الجبال ...... تمسكا بالهوية بالكرامة بالأصل بالأصيل ...اعتدادا به حيث يتربع إسم الشاعر فوقه في أنفة وعزة ...

ب- عتبة اللون الفستقي الفاتح *
هو مزيج بين الأخضر والأصفر ... هو رمز للتجديد، يوائم بين الجسم والعقل والروح ... يربط البشر مع الطبيعة والنباتات...يدل على شخصية مرحة واقعية متزنة تحب الحياة ....
في أسفل الفستقي يتربع العنوان في لون أحمر دافئ ...لون الدم ...لون الحياة ....لون الحماس...الأنفة والكرامة والعزة.
يضيف الدكتور جميل حمداوي في نفس المقال السابق
(إن العنوان يعتبر مفتاحا إجرائيا في التعامل مع النص في بعديه : الدلالي والرمزي... وهكذا فان أول عتبة يطؤها الباحث هي استنطاق العنوان، و استقراؤه بصريا ولسانيا، أفقيا و عموديا...)
العنوان معرفة لضبط انسجام النص وفهم ما غمض منه، إذ هو المحور الذي يتوالد ويتنامى ويعيد إنتاج نفسه، وهو الذي يحدد هوية( المتن) فهو إن صحت المشابهة- بمثابة الرأس للجسد، والأساس الذي تبنى عليه،غير أنه إما أن يكون طويلا فيساعد على توقع المضمون الذي يتلوه، وإما أن يكون قصيرا. وحينئذ فإنه لابد من قرائن فوق لغوية توحي بما يتبعه.(5)
منابع الأشواق ... منابع خبر لإن محذوفة مع إسمها (إنها منابع...) التقدير هنا تأكيد على الإعتداد والفخر... جاء نكرة في صيغة الجمع دلالة على التعدد والتنوع والغنى ....
منابع...استحضار للماء.. للحياة..للطهر والنقاء ..للأصل.. للطبيعة ..للشفافية..للفطرة ...للسمو الروحي...للحكمة ...
....أضيف لمعرفة إسم معرف بأل (الأشواق) ليكتسب التعريف والتخصيص بعد أن كان مبهما ...إنها منابع مرتبطة بعالم روحي عاطفي ...شوق ...حنين ...لهفة ...تعلق ...

ثانيا / عتبة اللوحة *
تتربع اللوحة وسط الغلاف بين اللونين البني والفستقي..هي
الفرنسي مارك شاكَال الروسي الأصل1887/1985
(رسام ونحات ومختص في الديكور) ينتمي للمدرسة التأثيرية
تحت عنوان عيد الميلاد رسمها سنة 1915
في هذه اللوحة تصوير شاغال لزوجين شابين احتفالا بيوم الأنثى. خصوصية اللوحة إحتفالية، رغم حفاظه على الغموض الذي غالبا ما تسرب إلى لوحاته...
يمكن القول أن الشاب يحاول الانحناء لإرضاء رفيقته..،
هذه اللوحة كانت مستوحاة من أحداث في حياة الفنان. ربما هي ذاكرة الطفولة من والديه، أو ربما صورة شخصية لشاغال وصديقة له. هناك شيء واحد مؤكد، هذا الإعداد كان له تأثير عميق في وعي الفنان، هو واضح في تفاصيل دقيقة للبيئة المحيطة... عمل فني معقد...
هي لحظة عشق أو فرح في مكان مغلق بين ذكر وأنثى ...حياة ...حب ...استمرارية ....

ثالثا / قراءة تركيبية *
(العتبات كنص موازي... تحُفُّ – كالروح- جسد النصّ حائمةً حوله، تمنحه حيواتٍ متجددةً... وقد بينت الدراسات الحديثة أهمية هذه العتبات في بناء (المتن)، فهي تشغل وظائف نصيَّة وتركيبية، تفسّر أبعاداً مركزية من استراتيجية الكتابة والتخييل....) (6)باعتماد الدرسة التفكيكة ....
يأبى اللون البني إلا أن يتربع شامخا يحمل إسم الشاعر.. في عناق أفقي مع اللون الفستقي لون الحياة والأمل والإستمرار في صرخة العنوان الدافئ...لتأتي لوحة شاغال (عيد الميلاد)حيث تبدو المرأة والرجل بشكل عمودي ... لتوحي ببعض منابع الأشواق الجميلة هاته التي رسم لنا الشاعر محمد العياشي خريطة تجليها على مساحة ستة وتلاثين نصا شعريا...
وحشية العينين / أحلام جميلة / ربما حمل الظلام ضياء / نغمة عشق / رعشات حب حصين / رقصاتي في جسدي / أحبها / عذوبة القطرات / هي المطر والدفء في البرد القارس / توسلات مشتاق / موت الأزهار / سرير المسامير / الجنة أو النار / رائعة أنت / مطلوب قبلة / حب مشروخ /
أماني عاشق / مفاجأة من عاشقة / عانقيني / في جسدينا العلا / حب في جبل / لحظات التلاحم / ترفق بي / أوهام عشق / لوعة الفراق / إيقاعات / ذكرى غرامية / أنت محرابي فيه بكائي / أزمة اللحظات العاطفية / في غيابك مرارتي / نقشت حبك في الحجر / طبيبتي / أحب لأني آدمي مكرم / الوجه المنور / حنيني لأيام الحب / العاشقان ....
... عالم خاص جدا إنه عالم الشاعر الأصيل محمد العياشي الشاعر المولع بالشعر العمودي الموزون المقفى...نقطة قوة وتميز هذا الشاعر ...يكفي الوقوف على هذا المتن الشعري لملامسة خصوصية تجربة الشاعر ......والوقوف عن كتب على منابع الأشواق ...وفك بعض شفراتها ....
نجيب أمين
الجمعة أزمور 15 /06/ 2012
_______________________________________________
** الإحالات
1- د. جميل حمداوي / مقال تحت عنوان
( السيميوطيقا والعنونة ) منشور بموقع دروب الإلكتروني بتاريخ 24 يناير 2011
2- الكاتب الجزائري السعيد موفقى في مقال له تحت عنوان (استراتيجية خطاب العتبات) منشور بموقع ديوان العرب الإلكتروني بتاريخ28مارس 2009
3- جميل حمداوي : لماذا النص الموازي . مجلة الكرمل
4- د.جميل حمداوي / نفس المقال السابق.
5- محمد مفتاح / دينامية النص،المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، ط1 ، 1987، ص:60
6- بحث من إعداد د.حافظ المغربي عتبات النص والمسكوت عنه قراءة في نص شعري
قراءة في نص شعري[/font][/size]

رابط صورة غلاف الديوان
http://up.arabseyes.com/uploads/14_02_1313608392401.jpg

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 أغسطس - 13:24