م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


هل أنت أيضا بانتظاري ؟

شاطر
avatar
حـنـان الـغَيمْ

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 15/08/2011

هل أنت أيضا بانتظاري ؟

مُساهمة من طرف حـنـان الـغَيمْ في الأحد 18 سبتمبر - 2:36

هو الموتُ
يرعى قطيعا من الملح
حول حماي
أنا المتوهج كالخوف في كفّ آونتي
جئتُ والحزن يجترّ أنشودتي,
وسراب اكتمالي ,
واخيلتي
ودمي
يترسبُ في القلبِ
غيمُ حنين
ونافذةُ مرةٌ
وخيال جريحُ
وذاكرة عاثرة .

أبتاااه :
ويبزغ وجهك في أفقي
ويحوّم مثل فراشة حزنٍ
على حافة القلب .
صوتُك
- يا أبتاه-
يدبُّ إليّ دبيب الأنين
إلى جسد الأغنيات,
دبيب النشيج
إلى رئة الفجر / فجر اكتمالك ,
لكنه ليس يطفيء
طعم السؤال الأليم على شفتي البراءة :

يا أبتِ
كنت تخرجُ
في صحبتي
-دائما-
كيف تخرجُ
في صحبة الموتِ؟
هذا الرفيق
البغيضِ
الغليظِ ..

تشبثَ قلبي بأطراف حبك لي
( أبتاااااه )
وخارت رؤاي
ارتمت لغتي بين أقدام صمتك ,
قبّلت أحذية الموتِ ,
ناشدته باسم اطفاله ,
وتوسل دمعي اليه .
ركل الموت احلامي الناعسات
والقم أغنيتي حجرا ,
وتغرغرت الريحُ بي وبنوارتي وصباي
فماذا عساها تقول القصيدةُ ؟؟
- يا أبتِ-
ألفُ مبكيةٍ تتدفق من شرق
مرتفعات الطفولةِ ,
يهوي دمُ العمرِ في جرةٍ
لكأن الكواكب من شجني
خُلِقتْ
والمجرات .
ضاقت بي الأمنيات
والبلاد تملّكَها
حزني المتوثبُ
في شجر الضجر / القاتِ
أين يطير بي الحزنُ ؟
أين يطير بي الحزنُ ؟

ليت السماوات تنشقّ
يا أبتاه
وتبلعني ,
ليت كفّك تخرجُ
من حائط الموتِ
تمسحُ رأس القصيدةٍ
تغمرها بالهدايا
وبالقبلاتِ
وتمنحها أنت (جعّالةَ العيد)
حلوىً وثوبا ونظارةً
وسماءً مطرزة بالمحبةِ
تشري لها
فرحاً طازجا بريالين
- مثلي زمان الطفولةِ-

إن القصيدة يا أبتِ بانتظاركَ..
أما أنا
فأنا بانتظار صغيري ,
هل أنتَ
-مثلي يا أبتِ-
با انتظار صغيرك ؟؟
هل أنت يا أبتِ بانتظاري ؟؟


*أحمد الطرس العرامي
avatar
زينب اوليدي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 359
العمر : 54
المكان : الدارالبيضاء
الهوايات : الزجل الخواطر الديكور والسفر
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: هل أنت أيضا بانتظاري ؟

مُساهمة من طرف زينب اوليدي في السبت 29 سبتمبر - 18:42

لحنٍ ينسابُ من قيثارتك..
يطرقُ القلب بعطر ..
بهمس الشجن .. بعطر الزهر
قطرات ندية على اسطح الزهور الذابله
لتغدقها بلون الشفافية ...
بشعور عذب مخملي .... بهمس التعبير المبسط عن
خلجات نفسك المحبة بضو الحنين العذب ...

اسمى التحايا والتقدير

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر - 5:23