م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


معاطف رمادية في محطة القطار

شاطر

شفيق بوهو
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 60
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 13/09/2007

رد: معاطف رمادية في محطة القطار

مُساهمة من طرف شفيق بوهو في الأربعاء 14 سبتمبر - 14:21

المعطاوي احمد كتب:قبل الوداع . . هل من مزيد ؟
فالكأس مازالت تطلب . . من دمك المهراق على الورق
بلذة بيضاء . .
فيك من نبوءات درويش . . هذا ما أحسست و أنا أقرأ قصيدتك
و جاءني بودلير يمشي الهوينى
و تستحق أخي شفيق كل المجد . .الذي يليق بك
صدقني. .



عزيزي الشاعر الجميل أحمد، أعرف أنك قارئ نهم تقتات على الشعر و الروايات..



أعرف أيضا ذائقتك الإبداعية المفتوحة على فضاء مهول..

و على بحر بلا ضفاف؛ أثق، إذاً، في رأيك..

و إذا كان على هذه الأرض إنسان واحد أصدقه -صدقني- فهو بالضبط أنت..



محبتي اللامشروطة


المعطاوي احمد
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 66
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 13/06/2009

رد: معاطف رمادية في محطة القطار

مُساهمة من طرف المعطاوي احمد في الثلاثاء 16 أغسطس - 0:05

قبل الوداع . . هل من مزيد ؟
فالكأس مازالت تطلب . . من دمك المهراق على الورق
بلذة بيضاء . .
فيك من نبوءات درويش . . هذا ما أحسست و أنا أقرأ قصيدتك
و جاءني بودلير يمشي الهوينى
و تستحق أخي شفيق كل المجد . .الذي يليق بك
صدقني. .

شفيق بوهو
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 60
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 13/09/2007

رد: معاطف رمادية في محطة القطار

مُساهمة من طرف شفيق بوهو في الإثنين 15 أغسطس - 13:15

محمد بوبكر كتب:الشاعر العزيز شفيق بوهو
عميقة هي أبياتك كعادت قصائدك الراقية
بارك الله فيك
لك كل تقديري

شكرا أخي العزيز محمد بوبكر على تفاعلك و تعليقك الذي كم أعتز به
محبتي و المودة
avatar
محمد بوبكر
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 176
العمر : 39
المكان : أزرو
الهوايات : الشعر الزجل الخواطر والقصص القصيرة
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: معاطف رمادية في محطة القطار

مُساهمة من طرف محمد بوبكر في السبت 13 أغسطس - 20:31

الشاعر العزيز شفيق بوهو
عميقة هي أبياتك كعادت قصائدك الراقية
بارك الله فيك
لك كل تقديري

شفيق بوهو
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 60
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 13/09/2007

معاطف رمادية في محطة القطار

مُساهمة من طرف شفيق بوهو في الأربعاء 10 أغسطس - 13:08

هل من وداع يليق بنا..؟
أنا في محطة
و أنت في أخرى
و معاطفنا لا تدلّ علينا،
معاطفنا الرّمادية المنهوكة
تُلقي التحية على العابرين،
العابرون لا يأبهون لتحيات معاطفنا
الرمادية
و لا يردّونها من فرط
ما
يفكرون
في
وداع
يليق بهم.
نحن إذاً، في مكانين،
لا أنت تتساءلين عمّن هزم منْ،
و لا أنا.
فقط نفكّر في وداع يليق بنا
ونحن نتلو خيباتنا على العابرين..
أنت في محطة قطار،
و أنا في أخرى.



شفيق بوهو

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 16 ديسمبر - 23:59