م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


اول مشاركاتي

شاطر
avatar
بدر الجنيدي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 28
الهوايات : القراءة و الكتابة
تاريخ التسجيل : 28/12/2010

رد: اول مشاركاتي

مُساهمة من طرف بدر الجنيدي في الأحد 26 يونيو - 9:02

استاذي شفيق بوهو اعتذر عن تاخري في الرد ...شكرا لمرورك العطر على قصيدتي ...شكرا لكلماتك الرقراقة....تحياتي الخالصة

شفيق بوهو
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 60
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 13/09/2007

رد: اول مشاركاتي

مُساهمة من طرف شفيق بوهو في الجمعة 13 مايو - 8:24

بدر الجنيدي كتب:
قبل سقوط بغداد
قبل سقوط بغداد...
قمت إلى مسوداتي
الشعرية ، فحرقتها
و إلى جميع كتاباتي
التي دونتها بكل حب
ودافعتها فيها عن الحب
و هتفت فيها بحياة الحب، فنسفتها
لأن بسقوط بغداد
سيستشهد جميع العشاق
و سيلقى القبض عن الحب.
قبل سقوط بغداد
جمعت كل القصاصات
و الوريقات التي نزف
عليها قلمي بالعربية فأبدتها
لأن بسقوط بغداد
لن يتكلم أحد بالعربية
و لن يكتب أحد بالعربية.
قبل سقوط بغداد
أطللت من النافذة
على شاطئ دجلة
فرأيتك تغسلين ساقيك
و تداعبين غيوم الماء
و نظراتك تودع صفاءه
فأدركت ذلك اليوم
أن بغداد ساقطة لا محالة.
قبل سقوط بغداد...
سأقول لكِ ولأخر مرة
بالعربية... إني أحبك
لأنه بسقوط بغداد...
سأضطر لأقول لكِ
" أي لاف يو"
لأن العربية ستكون آنذاك
قد استشهدت بلساني
و سأصاب بعدها
بالخرس العربي.



أخي بدر، أول مشاركاتك لطيفة جدا. الموضوع ما زال راهنا
و أول مشاركاتك فيها إشراقات
و جميلة عندك
بالخرس العربي

مودتي و المحبة
avatar
بدر الجنيدي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 28
الهوايات : القراءة و الكتابة
تاريخ التسجيل : 28/12/2010

اول مشاركاتي

مُساهمة من طرف بدر الجنيدي في الأحد 20 مارس - 12:29

قبل سقوط بغداد
قبل سقوط بغداد...
قمت إلى مسوداتي
الشعرية ، فحرقتها
و إلى جميع كتاباتي
التي دونتها بكل حب
ودافعتها فيها عن الحب
و هتفت فيها بحياة الحب، فنسفتها
لأن بسقوط بغداد
سيستشهد جميع العشاق
و سيلقى القبض عن الحب.
قبل سقوط بغداد
جمعت كل القصاصات
و الوريقات التي نزف
عليها قلمي بالعربية فأبدتها
لأن بسقوط بغداد
لن يتكلم أحد بالعربية
و لن يكتب أحد بالعربية.
قبل سقوط بغداد
أطللت من النافذة
على شاطئ دجلة
فرأيتك تغسلين ساقيك
و تداعبين غيوم الماء
و نظراتك تودع صفاءه
فأدركت ذلك اليوم
أن بغداد ساقطة لا محالة.
قبل سقوط بغداد...
سأقول لكِ ولأخر مرة
بالعربية... إني أحبك
لأنه بسقوط بغداد...
سأضطر لأقول لكِ
" أي لاف يو"
لأن العربية ستكون آنذاك
قد استشهدت بلساني
و سأصاب بعدها
بالخرس العربي.

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 21 يونيو - 23:25