م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


مـــــخـــــاط

شاطر

جمال خيري jamal khairi
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 64
العمر : 55
المكان : paris
الهوايات : http://mountadaal3acharah.4rumer.com
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

مـــــخـــــاط

مُساهمة من طرف جمال خيري jamal khairi في الثلاثاء 30 نوفمبر - 4:44

مـــــــــــخـــــــــاط
لم
تضع
أمه

كانت تسير
على
وجهها
فارغا
كفها
فاغرا
على ظهرها

فجأة

ضارعا
نبت

يمصمص ضفيرتها
لاثغا

والمخاط
يسيل.

وكان الذي قدها
بما
يشبه
ذاك المخاط

غيره

سيد
كان أبوها
مدها
بيته
بخسا
تقاضى

خدمة السيده...

ذات
أصيل...

كان ذا السيد
يوما
يصوم
ويوما يقوم

ويقصدها
ليلة تلوها ليلة
تلوها...

يمتص منها نسغ صباها

ويخصب
خصيته
الخاصره.

و
كان
أبا
لقرينتها...
تلك التي ربما مثلها
يفصدها
تأمرها
بخدمتها

بنيته
بكره
القاصره.

وسيدة البيت
كانت
هناك
بين
وبين...

لا أعرف بالذات
أين

ولكن
هناك،
قريبا
حداء
المعية.

تصول
تصلي
بين
قمع الضمير
ودمع
الصبيه.

تكفكف جرحا
وتكتم قرحا
كأن
هي
الضحيه.

والذي أصبح يوما
أباه
لا
والده

كان مسنا
وحيدا
يعيش
ببعض
الحجامة.

حانوته
نصفه للإقامة.

كان اعتنى
بالطفلة
الوالدة

إذ
قبيل المخاض
رمتها
السيدة

بعيدا
ككيس القمامة.

(وليكن أنه دون عشق أتى
أمه ما رمته

ربما
لن تضيء النجوم
مداه

ربما
لن يجيد الوصول
خطاه

لن تراه
ترتديه البدل الأنيقة
لن تراه
تحتويه
الحسان الرشيقة

أبدا

لن تراه
يخنقه التوق
أو رباط
العنق

أبدا

مهما غدا
ستعبث بشقوته الطرق

أبدا،
لن تراه
أبدا

يمد اليد...

يمر
كما
به
مرت

تمر
على ظهرها
قد يختفي
هكذا

مثلما
تعبا
عن
فجأة
لاح
بدا.

ومنذ البداية
شاخ
مصابا بفقر النعومة
لم تزف أعراسه خؤولة
ولا
به
فازت
عمامات
العمومة.

ولم تؤذن زغردات
العذارى
فحولته
الرقيقة

ولم تسح باسمه
دماء
العقيقة.

منذ البداية
كان
انحنى
منذ الولادة
أحناه
ثقل
الحقيقة.

كم مرة
دغدغ
الثدي
فيها
هباء
ونام؟

كم مرة
مصمص
فيها
الضفيرة
ببعض المخاط
وشم
العرق؟

كم مرة
عانق
الثدي
فيها
وصام؟

وكم مرة
جوعا
أنشب
فيه
الأرق؟

وانحنى
كلما

حيثما

مثلما

بظهرها
الأميمة
به
انحنت.

ظهرها أرضه
عرقه
والعشيرة.

ظهرها مهده
واللعبة
تلك
الضفيرة.

وانحنى
ساجدا
معها
للصلاة

وانحنى
للتحية

للغسيل
وكنس البيوت

وانحنى
لدهر
قدر
يهدرها

وانحنى
ما مرة
معها
لسيد
قادها
دبرا
لقدها...)

أمه
حين تكلم
كلت
فمات


    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر - 13:38