م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


حيف الصحيفة

شاطر

جمال خيري jamal khairi
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 64
العمر : 53
المكان : paris
الهوايات : http://mountadaal3acharah.4rumer.com
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

حيف الصحيفة

مُساهمة من طرف جمال خيري jamal khairi في الإثنين 22 نوفمبر - 4:34

البقجة ليست صدفة
بلؤلؤ
بل
إبرة
تفصد
في
شريان
البؤبؤ

وما
بال
القلب
المخطوف
باللهف
يسر
بين دفتيه
اسمها
خشية فراق؟

حروف الحق
تعق
في
حلق
الصحيفة الأجوف
تحيقه
بالنقنقة.

علقت خطوها
للريح
على
حبل الأفق...

وراحت ترتوي
من
شقها
الأيسر.

لعلها
قررت
ألا
تعود...

ورغم ملح المحيط
وما
تجرفه
المجاري
والأودية

رأيتها ما مرة
في
المزن
حملها عذب زلال
بقطيرات
صافية,

ثمة
جباه
تخاف
أن تتبلل عرقا
أو
مطرا
تنحني
فيداهمها الوحل
والحصى
يحاصرها...
والقيد

صحيفة الصباح
لم
تصحو
بعد.

وحين تتسرب حروفها
إلى
قهوتي
مثلها
أسهى عن الحصار.

وأركز انتباهي
على
ما يبغيه
من سلالتي
سلاطين الصقيع
والصدى...

رفعت السماء
ما
مرة
فتساقط النهار بين يدي
وعم
في
الصلب
ليل
مثلما يبدأ
ينتهي
بآخر رمق من ظل
المساء.

والصحيفة
تمشي
نائمة
على
سطح
الدماء...

يرفض قلبي أسفار يأسه,
يمضي
على
مضض
يظلل ببأسه
يتخطى الجثث هنا
كما
هناك
وكلما اشتد به العطش
كفر
أخاه
أو
باعه.

ثم بكاه...
ثم
من
دمعه
روى
قبره
وارتوى.

لا تذكر الصحيفة
حدثا
يشبه
ذا.

وتخاف الصحيفة
صفحاتها
إن اندلقت
عليها
قهوتي المالحة.

تخاف
من بياضها
فتلويه
بالألوان والركلام
والكرة
والركونة...
وتنسى أن تستيقظ،
ولا تفقه
أنها
تساهم
في الهوة والهدر
والظلام
تنيم
ولا
تنام
كظل الليل
عليه...

آه
من جثتي
تصلي لهدير
يتطاول في رماد
الخيانة.

والصحيفة
تلثمها
بألسنة
النيوب.

وبين الشفع
والوتر
وشح الإصباح الأخير
بالليل
الأخير
لا تخمد جثتي
بل تنتظر حافلة الله على طوار
ساحة
الشهداء.

أشهد
رضعت من ثدي الميراث
ما قتلت
ولا وطأت
ولا
فقأت
عيني
على أمي...

أشهد
ولدت لأمضي
لا
لأبقى
أو
لأعود.

أشهد
أن القافلة التي
أحيا
فيها
تسير بي
إلى حيث لا أشتهي.

ولا كلب
ينبح
بل
الصحيفة
مزينة بأرواح عاشقيها
تكح
أو
تستنكح
فتعوي إيغافها
من حين
لحين.

والصدفات
حين تعشق الصحيفة
التقتات
من
لؤلؤها
تستيقظ
محارات
لا صخر يستر عيبها.

غافلت الليل، والصحيفة
تولول
صافحت الخيانة
والخائن
وصارحتهما بأمري:
أنا من أسماء
وصفات
ستبقى،
فهيت للموت الجميل.

موعدنا
أنا
والله
والصحيفة
جنون

كل منا
يبحر
في
رماد
الآخر.

لا يحترق
إلا
لكي
يتمكن الآخر
من
الإبحار
فيه.

وكأن الليل
يصلي
خارج الطاعة
ويبارك.

لا سيد للخيانة...
الخيانة
الساسة
والسادة
والأشراف.

أبدا
لا
أسب
أحدا.

إنما الصحيفة تتطاول
أنيابها
بي
كي
أرجم
فتكتب عني
وتقتات
مني
ثم تنام
على
جثثي
ولا
تصحي
ولا
تصحو...

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس - 17:36