م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


فــي حــالــة أخـــــرى

شاطر
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 57
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

رد: فــي حــالــة أخـــــرى

مُساهمة من طرف محمد القصبي في الأحد 9 يناير - 12:10

انسجام تام و حبكة شعرية باذخة الصور
رائع
avatar
محمد بودلاعة
مراقب عام

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 178
العمر : 38
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

فــي حــالــة أخـــــرى

مُساهمة من طرف محمد بودلاعة في الجمعة 24 سبتمبر - 12:50


فــي حــالــة أخـــــرى



حتى وإن عدت لوطني
قريتي ،
أهلي
لا أشتهي غيرك سيدتي امرأة عذراء .

وهذا الغريب يحتل بيوت البشرية
وأحواض الأزهار
ومراكبي الورقية
بعد شروق الشمس
وقبل رحيل البحر في المساء .

حتى وإن عدت إليها
أخبرتني كل الحشرات عن سفك الدماء .
وأخبرتني الأبواب
والستائر
و الجدران
أنك أذبت الجراح في زوابع الشتاء .
توقفي هنا
وأخبريني كل القصص
عن محمد
عن براءة
وعن شيماء .
أخبريني
أي باب سنطرق بعد باب السماء ...؟

حتى وإن عدت إليها
سوف تبقى مشاعرك البدائية
أرضك ،
هواءك ،
ورمادك
جزءا من الحضارة
التي تؤيد الإعتراف بشروط التعساء .

ستبقى ضمائرنا مستيقظة
ويبقى في الطفولة حلمها الكبير
ستبقى للطفلة ظفيرتها الجميلة
وحبلها القصير
ويبقى للطفل طائرة ورقية
وأرجوحة
ذبلت حبالها
وتكسر لوحها الخشبي الصغير .

ستبقى الدول على كراسي القمة جالسات
ويبقى الدمع لي
والحطام لي
والزهرة لي
والشوكة لي
والتراب
الغبار
وكل الحجارة لي

ستبقى جذور جدي
جذور أبي
ومثلها جذوري
على هذه الأرض بساعاتها
أيامها ،
وسنواتها
تحكي
كيف كان الدفء في بيتي
كيف كان الشارع
والطفولة
في مدينتي الجميلة
وكيف صار البرد
والهواء ،
والنسيم يهزمني
مثلما يهزم العشق الخليلة .

كيف صار الموت يتمنى روحا
ليست لي
وجسدا في حالة أخرى
غير جسدي
كيف صار الموت سادتي
لا يفرق بين الطفولة ولا بين الكهولة .


محمد بودلاعة




    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 16 نوفمبر - 0:25