م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


وصية قصة قصيرة /حمادي بلخشين

شاطر

حمادي بلخشين

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 17/08/2010

وصية قصة قصيرة /حمادي بلخشين

مُساهمة من طرف حمادي بلخشين في الخميس 9 سبتمبر - 0:47

وصيّة!!




بقلم حمادي بلخشين


كان وليّ العهد و القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية يتأهب لإقتحام ممثلة أمريكية من الدرجة الثانية، كان قد فرغ من تسليمها شيكا بمليون دولار لقاء حلولها بفراشه لليلة واحدة ، حين دعي للقاء والده المحتضر ... دخل عليه متبرّما، بمجرّد جلوسه الي جانب فراشه، شرع الملك يقول بصوت متقطع:

ـــ أي بنيّ، أردت أن أدلى لك ببعض المواعظ التي قد تنفعك في مسيرتك القادمة...
ـــ ... ـــ أي بنيّ أرم عنك الطوباويّة و أنبذ الوعود التراثية..
ـــ ...

ـــ أي بني لتكن زجاجة ويسكي فوق طاولة تشربها رفقة جاكلين أو "هنّا " أوثق لديك من ملء المحيط الأطلسي من خمر الجنة! و لتكن سوداء أثيوبية، فوق التبن ملقيّة، كأن بشرتها ليلة شتويّة، أضمن لديك من مائة حورية على الفرش الحريريّة.
ـــ ...
ـــ أي بنيّ انكح نكاح مودّع، و كل أكل من يموت غدا.
ـــ ...
أي بنيّ... حتى يهلك الكهل و الصبيّ، و تبقي أنت الحيّ، ليكن أوّل الطبّ لديك الكيّ!!
ـــ....
ـــ أي بنيّ، أهدمها على رأس من بناها، و أبطش بطش من لا يخاف عقباها.
ـــ ....
ـــ أي بنيّ أوصيك بالرعيّة شرّا، فليس أضمن من تجويعها و ترويعها، سبيلا لدوام طاعتها، و لزومها جماعتها "أفرض عليها الموت حتى ترضى بالحمّي" ثم تحمدك عليها.
ـــ ...
ـــ أي بنيّ. إن خشيت فردا فأنسف دارا، و إن خشيت دارا فأنسف قرية، و إن توجّست من قرية، فانسف مدينة.
ـــ ....
ـــ أي بنيّ كن لأمريكا سجّادا تكن لك سربالا، و كن لها نعلا، تكن لك سروالا...

تطلّع ولي العهد الي ساعته الذهبية، تأفف طويلا، حدّث نفسه" سأهب هذا القرد العجوز دقيقة أخرى فقط، ليذهب بعدها الي الجحيم" بلغه صوت والده:
ــــ أي بنيّ أخفض لأمريكا جناح الذلّ، ولا تــلعب دور البطل... أدر لها الخدّ بعد الخدّ، و لا تؤخر خيانة اليوم الي الغد، فـــقد ذهب زمن الإديولوجيات، و ولّى عصر البطولات، بعد كمال دين الديمقراطية، ودخول الناس أفواجا تحت المظلة الأمريكية.
ـــ ....
ـــ أي بنيّ، الله الله في أمريكا لا تلتمس لها شريكا. بيدها إقامة و تقويض الدول و الممالك، ولا يزيغ عن طاعتها إلا هالك، بعروتها أعتصم، وأحرص على أن لا تسمع منك إلا "ياس، ياس" أي نعم، نعم ، فموجز الكلم " قل أمريكا ثم أستقم "، أي بنيّ...

ضجّ ولي العهد من كثرة ما سمع، خطرت بباله مونيكا المهجورة في أشهى وضع و صورة، انتفض قائما كالمسعور، دنا من والده، نزع عن وجهه كمّامة التنفس اٌلإصطناعي التي كانت تربطه بالحياة، و تمنع وروده معسكر الأموات. جحظت عينا الملك زاد صدره اهتزازا و جبينه تعرّقا، امتدت يدان واهنتان تمسكان سترة القاتل . تأخر ولي العهد خطوتين، بعد أن نجح في تخليص نفسه من قبضة الرجل الذي يكابد آلام النزع. قال وهو يسوّى ما تشوش من لباسه:
ـــ آسف، انتهت حصّتك التي وهبتها لك من وقتي الملكيّ، كان يجب عليّ أن أقوم بهذا الإحتياط الأمنيّ.
هكذا علمتني.
فلا يعقل لمن يسابق الردى وقد يموت غدا،
أن يترك شقراء أمريكية على الفراش منسيّة .
.. كما لا يمكنني تركك وحيدا، فقد تعيّن سواي، فتبطل مسعاي!
اتجه ولي العهد الي مرآة قريبة، سوّى شعره. قبل أن يحكم اغلاق الغرفة التي تضمّ الملك المحتضر، ألقى نظرة أخيرة على الشيخ الذي كان يجود بآخر رمق. أشار إليها محييا:

ـــ" آم فيري سوري" أيّها المعلّم الأب...
أبلغ تحيّاتي إلى أبي لهب!


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أكتوبر - 6:37