م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


مواويل مهاجر سري

شاطر

إدريس زايدي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 20
العمر : 58
المكان : مكناس
الهوايات : شعر- قراءة
تاريخ التسجيل : 16/06/2009

رد: مواويل مهاجر سري

مُساهمة من طرف إدريس زايدي في الخميس 18 مارس - 16:38

محمد اللغافي كتب:
نص يستحق التنويه
تركيب سلس صور تبرهن على تخييلك الواسع
فقط عنوان النص يحيلنا الى كتاب رشيد نيني
" يوميات مهاجر سري"


تحية طيبة أخي الشاعر محمد اللغا في
حمدا أن استطاعت قصيدة المهاجر أن تعيد بيننا الارتباط الذي لم يتجاوز حدود مهرجان أبي الجعد..
فلك ودي أيها الرائع حقا وأملي أن يظل التواصل بيننا سمة للهم الإبداعي... لك ودي وشكري
avatar
محمد اللغافي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 239
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: مواويل مهاجر سري

مُساهمة من طرف محمد اللغافي في الخميس 18 مارس - 16:20

نص يستحق التنويه
تركيب سلس صور تبرهن على تخييلك الواسع
فقط عنوان النص يحيلنا الى كتاب رشيد نيني
" يوميات مهاجر سري"

إدريس زايدي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 20
العمر : 58
المكان : مكناس
الهوايات : شعر- قراءة
تاريخ التسجيل : 16/06/2009

مواويل مهاجر سري

مُساهمة من طرف إدريس زايدي في الخميس 18 مارس - 12:33



مَوَاوِيلُ مُهَاجِرٍ سِرِّي
ـــــــــــــــــــــــــإدريس زايدي


سَافِرْ يَا وَجْهِيَ فِي اُلتُّرَابِ
وَاُمْسَحْ عَنْ آلِهَتِي وَجْهَ اُلْبِحَارِ
فَصَوْتُ قَصِيدَتِي مَوْجٌ
وَيَدُ الْهِرَقْل ضِفَّتُهُ
وَالْقَارَبُ ... بَعِيدٌ...بَعِيدْ
لَهُ المَوِاويلُ ...
وَرِشَاءُ الْحَدِيدْ
وَصَدَى الْأُمِّ عَنْدَ الْغُرُوبِ :
عُدْ يَا وَلَدِي
وَابْتَعْ لِأَغْصَاِن الزَّيْتُونِ خُلاَلاَتِ الْعِيد
وَلِلأََطْفَالِ أَقْرَاصَ الْحَلْوَى
...حِينَ يَكْتُبُونَ...
حِينَ يَقْرَأُونَ...
وَحِينَ يَحْلُمُونَ...
سَيَأْتِي الْبَرِيدُ
وَأَنْتَ الْبَرِيدْ...
****
فَتَكَلَّمْ يَا أَنَا
لَسْتَ الْوَحِيدَ
مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ الصَّمَّاءِ جِئْتَ
وَمِنْ هَذِهِ الْغَيْمَةِ السَّاِرحَةِ
وُلِدْتَ صَغِيراً..صَغِيرا
حَمَلْتَ مِعْطَفَكَ الْجَدِيد
وَقُلْتَ لِلسَّمَاءِ :
اُرْتَعِدِي... وَأَرْعِدِي
ثُمَّ عَانَقْتَ اُلسَّفَرْ
فَأَرْعَدَ الطَّرِيقُ يَحْمِلُ طَيْفَكَ مَحْفُوفاً بِالسَّحَرْ
وَيَمْتَدُّ اُلسَّرَابُ
وَبِلاَ صَرِيرٍ كُنْتَ تُجَارِيهِ
فَيَنْأَى اُلإِيَابُ
يَمُوتُ اُلْقَمَرْ
قُلْتَ هَذَا وَقْتٌ آخَرُ لاَ يُشْبِهُنِي
فَنِمْتَ عَلَى وَجَعِ اُلرَّصِيفِ
عَمِيقاً تَرُدُّ اْلإِسْمَنْتَ يَدَاكَ
تَحْتَمِي بِالْبَحْرِ
تَتَوَسَّدُ أَنْصَافَ مَرَاكِبِهِ
تَنْتَظِرُ اُلأَمْوَاجَ فَلاَ تَجِدُ اُلْبَحْرَ
تَرْسُمُ لِلْعَوَاصِمَ أَرْقَامَ شَوَارِعِهَا
تَجِيءُ إِلَيْكَ اُلصُّوَرُ غَرْثَى مُتْعَبَة ً
فَلاَ تَجِدُ وَجْهَ اُلسَّفَرِ فِي عَنَاوِينِ اُلأَشْلاَءِ
وَتَدْفِنُ سِرَّكَ فِي نَهْدِ اُلرِّمَالِ
ثُمَّ تَغُورُ فِي اُلصَّدَى وَرَجْعِ اُلنَّشِيدْ:
عُدْ يَا وَلَدِي
مَا أَجْمَلَ اُلْحُبَّ فِيكَ
حِينَ تَكُونُ أَنْتَ اُلْبَحْرَ...
فَتَنْهَمِرُ عَيْنَايَ بِأُغْنِيَةِ اُلْمَسَاءِ
أَمُدُّ يَدِي إِلَى اُلسَّمَاءِ اُلأُخْرَى
هُنَالِكَ مِلْحُ اُلْفَيَافِي
وَهُنَا بَابُ إِلَى اُللهِ
يَغْسِلُنِي...


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زايدي إدريس



    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر - 14:14