م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


كتاب جديد ل حميد بركي

شاطر
avatar
زائر
زائر

كتاب جديد ل حميد بركي

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 30 ديسمبر - 6:11

معادلة الحرف بين المعجم و الصرف


تقديــم

الأستاذة: مينة ناجي

هاتف المؤلف: 06.42.12.97.96




عندما سلمني أستاذي الجليل، الشاعر الكبير حميد بركي الذي أكن له كل الاحترام والتقدير، نسخة من مؤلفه اللغوي:"معادلة الحرف بيـن المعجم و الصرف" و حضيت بشرف التقديم لهذا العمل الهام و المتميز بكل المقاييس. تملكني إحساس غريب يختلف عن كل المشاعر التي عشتها و أنا أمنح قلمي تأشيرة ولوج موطن الكتابة و الإبداع، لسببين رئيسيين :
ـ أولهما، حجم مسؤولية التوطئة التي يجب أن أصوغها فـي حلة تليق بثقل هذا العمل، ومستوى تركيبته.
ـ ثانيهما، معرفتي الكبيرة لهذا المفكر، و درايتي لحجم ضلاعته اللغوية، و فحولته الأدبية التي تتلألأ أقمارا، ونجوما تزيد لغة الضاد بهاء و اشراقة تتوقد لها مشاعري كلما أخذتني الرغبة وحملتني بين ثناياها للتجوال وسط مؤلفاته التي تهيئ لقارئيها ومتتبعيها جو الاستغوار بدواخلها، ومتعة اصطياد كنوزها الخفية، والتملي بأنوارها الفضية و كذا النهل من منابعها الصافية التي ترحل بالمرتوين من سيلها دون جواز سفر إلى عالم الجمال و السحر الذي تتفرد به لغتنا العربية عن باقي لغات العالم منذ أن خلق الله سبحانه وتعالى هذا الكون وأوجدنا بربوعه نتحاور لهجات ونتحدث لغات تختلف باختلاف ألسننا و انتماءاتنا.
و حاصل القول، لا يمكنني إلا أن أبدي إعجابي بهذا الكتاب الذي جمع فيه صاحبه محاسن اللغة العربية، و أبرز مفاتنها القاعدية و القواعدية من نحو و صرف وإعراب في تحفة ناذرة، تستمد قوتها وقيمتها من معادلة مبرهنة بشواهد من القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف وإبداعات أدبية :شعرا ونثرا لمبدعين قدامى و جدد أرجوا الحقل الأدبي بنفحات زكية، ونكهات طيبة لا يمكن إلا أن تعتمد متنا و سندا لبحوث و أعمال من مثل هذا الحجم.
وليرتدي هذا العمل حلته الزاهية، و يتأنق بجوهرته الغالية كان لا بد له من أن يعرج على علامات الترقيم والوقف في موكب مميز تميز هذا المؤلف الذي راح يفصل الحروف و يفكك العبر بمهارة بالغة، و بساطة متمكنة تعمق وضوح الرؤيا، وتسهل الإحاطة الكاملة بهذا الكتاب وإدراك محتواه بكيفية ستقرب القارئ الكريم من هذا الباحث الجليل الذي كرس نفسه قلبا و قالبا لخدمة اللغة العربية .
و حتى لا أطيل أدعوك أختي، أخي القارئ على الرحب و السعة للتطيب بأريج الأنسام التي تفوح من كل حرف أصاب موقعا وأدرك مكانا بين دفتي هذا الكتاب.

بقلـم : مينة ناجي

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 يونيو - 16:43