م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


سعيد بوكرامي//"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة" لسيف الرحبي

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

سعيد بوكرامي//"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة" لسيف الرحبي

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 24 ديسمبر - 15:20



جريدة النهار

كتاب
"حيث السحرة ينادون بعضهم
الرحبي

شعره نداء استغاثة في الليل البهيم
"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة"، ديوان جديد
للشاعر سيف الرحبي صدر أخيرا ضمن منشورات مجلة دبي الثقافية، يضعه على خريطة الشعر،
مؤكدا بجلاء أن تجربة الرحبي تتطور بعمق وثراء. يخترع الشاعر في هذا الديوان عوالم
جديدة مشيدة على أنقاض عوالم قديمة، كأنه يشيد تحفة معمارية من تراب وحجر، من صور
وبشر، ومن أفكار وعِبَرٍ. يطوف بنا على امتداد الأمكنة فلا تبقى في شعره الأمكنة
نفسها. ترتدي الأشياء لغة جديدة وحياة جديدة. وحين يبحث عن أمكنة جديدة وتخوم بعيدة
فإنما يحاول العودة إلى الأصل، إلى أرض الطفولة مستنطقا تاريخ السلالة، إلى عُمان
بتفاصيلها وطبيعتها، وجدانها وروحها، إنسانها وأحلامها.
تمتد لغة الشاعر متدفقة
كأنها تتحرك بإيقاع سفر صاحبها، تجول، تتوقف، تبصر، تتأمل، تفكر، تركب الصور
الجديدة، وتعبّر عن وجود وموجودات لا يراها الناس. يدرك الشاعر بحدسه أن الأشياء
المهملة والمنسية، أن الطبيعة والحيوان الآيلين الى الانقراض، هذه كلها تنطوي على
أهمية جمالية حاسمة في تشكيل منجزه الشعري. لهذا يلح في تقصي تفاصيلها، إشاراتها،
إستعاراتها، فتحضر الطبيعة متمثلة في بادية الصحراء ومضارب العشيرة وضفاف الأنهر
وسفوح الجبال.
ثمة ثراء في الديوان يتضمن حقولا دلالية تنتمي إلى عالم الفلك
تارة، إذ نجد ولعا خاصا بالمجرات والاجرام والكواكب والثقوب السوداء، وهذه توظف
للدلالة على الأقاصي السحرية الشاهدة على ما يقترفه البشر. وتارة أخرى يوظف عوالم
الحيوان ببهاء، مستدعيا إياها إلى حديقته الشعرية حيث يرتب الأسماء ويخترع
الاستعارات: النسر، الافعى، الحصان، الابقار، الغزلان، الجمل، الذباب، الكبش،
اليمام، العصافير، النمر، الصقر، الوعول، الذئاب، الغراب، الاسد، الفهد، السلاحف،
طيور، القطا، الصبا، الحدأة، الخفاش، مالك الحزين، الماعز، الجراد،
والديناصورات...
تتنقل هذه المخلوقات بين قصائده وتتجول بألفة وحميمية، فنحس
أنها تحقق انزياحها الشعري، فتشيع في القصيدة حياة جديدة بعد ان تُنتشَل من الصحراء
والجبال والقرى لتأخذ وظيفة لغوية جديدة، مؤنسنة في غالبية الأحيان. هذا الوعي
الشعري نجده أيضا في الشعر العربي القديم وأيضا في الشعر الصيني ولدى الهنود الحمر
على الخصوص.
هناك فزع واضح وتوتر يتحكمان في منظور الشاعر إلى عالم العلاقات
المتعارضة بين القيم السائدة والأنساق المستحكمة في العقل العربي والآيلة به إلى
التقهقر والزوال. هذا التصور التراجيدي يشكل همّاً مشتركاً في القصيدة العربية
المعاصرة، يتجلى بطرق مختلفة من شاعر الى آخر، لكن قلائل، بينهم الرحبي، استطاعوا
تحويل الأسى والحزن تجربة شعرية جمالية مسكونة بالبحث والتجديد، ومسكونة بالإصرار
والمقاومة.
يأتي هؤلاء من التخوم والأقاصي كالسحرة تماماً، مفعمين بالحنين
والأسى، صانعين ذاكرة شعرية جديدة. هذه اللغة الشفافة الملغومة بالاستعارات، نكاد
نلمح من خلالها وجدان الشاعر المنكسر والمغترب. يحاول الشاعر أن يستعيد بالأسى
الأشياء الجميلة الضائعة وأن يوقظ بالحنين الأحاسيس الفاترة والميتة. لكن الواقع
بتحولاته المشوهة ومسوخه المغروسة في القلب، يأبى أن يتغير بل يسير نحو حتفه
الحتمي: "العبارة تختنق/ اللغة عقيم/ الضفادع ترسل نداء استغاثة/ في ليل العالم
البهيم/ والمدن غارت في مواقعها/ مرتشفة لعاب كأسها الأخير".
لا غرابة إذاً،
فالشاعر عربي والواقع العربي مأزوم وتتكاثف فيه الأسباب التي تزيده تراجيدية. كيف
يواصل الشاعر عتابه لهذا الانكسار والحطام واللغة ذاتها التي ترتد إلى نحرها آفلة
في مجتمع لا يقرأ بتاتا. كل الوقائع النصية تدل على أن الشاعر لا يجد صعوبة فعلية
في التعبير عن وجدانه ومشروعه الشعري، لكن إثارة مثل هذا العائق النفسي يعبر عن
إحساس انساني بلا جدوى الفعل الادبي: "نعم هذه هي البلاد/ هذا هو الوطن العربي
التائه/ بين خرائط ومسافات./ أي لعنة مخبأة بين ضلوعنا/ أي صرخة يتسلقها جوعى
ومقاتلون/ في حروب عبثية؟/ أي كوكب يتداعى في الرأس/ بمثل هذا العتو والانهيار؟/ أي
قطار مندفع في براكين الدم/ تشيعه النظرات الوجلة/ ليتلاشى في هباء الدخان".
لا
يمكن الشاعر أن يكتب بدون وعي شعري ووجودي، فالانتماء الثقافي والوجداني مكوّن
أساسي في تشكيل ذهنية شعرية تدرك سر هذه اللعنة المصاحبة للعرب في تيههم بين عتو
بأمجاد من ضباب وانهيار من حروب ودم.
لا نريد في الختام أن نميز بين قصائد
الديوان لكن واقع الشعر يفرض علينا الاعتراف بأن قصيدة "حيث السحرة ينادون بعضهم
بأسماء مستعارة" تحفة شعرية تضاهي القصائد الجوهرية المؤسسة للشعرية الانسانية.
طابعها الكوني وبعدها الجمالي المدرك للصيرورة الشعرية والواعي بالمرجعيات المعرفية
والحياتية، تجعل من الشاعر سيف الرحبي مشروعا شعريا مهما مفتوحا على اقتراف قصائد
أكثر جدة وجودة وبهاء.





سعيد بوكرامي



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
البتول العلوي
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 100
العمر : 97
المكان : فاس / المغرب
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: سعيد بوكرامي//"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة" لسيف الرحبي

مُساهمة من طرف البتول العلوي في الخميس 24 ديسمبر - 16:22


ألف مبروك للمبدع سعيد بوكرامي
اصداره الجديد بالنجاح و التوفيق


محمد مومر
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 58
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 05/02/2009

رد: سعيد بوكرامي//"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة" لسيف الرحبي

مُساهمة من طرف محمد مومر في الجمعة 25 ديسمبر - 8:30

مبروك للاستاذ سعيد بوكرامي بهذا المولود الجديد بالتوفيق والنجاح[i]
avatar
نجيب أمين
مشرف

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 123
العمر : 59
المكان : المغرب
الهوايات : الزجل والتشكيل
تاريخ التسجيل : 31/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: سعيد بوكرامي//"حيث السحرة ينادون بعضهم بأسماء مستعارة" لسيف الرحبي

مُساهمة من طرف نجيب أمين في الجمعة 25 ديسمبر - 11:08

مبروك لكل من الأخ

للشاعر سيف الرحبي

والأخت الشاعرة

البتول العلوي

على صدور ديوانيهما

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 يوليو - 17:16