م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


حوار مع شقيق أول الشهداء يوم العبور

شاطر
avatar
ابراهيم خليل ابراهيم
إعلامي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 48
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 09/11/2009

حوار مع شقيق أول الشهداء يوم العبور

مُساهمة من طرف ابراهيم خليل ابراهيم في الثلاثاء 10 نوفمبر - 0:36

لقد عرفت من أحد الاصدقاء ان اول شهداء القوات المسلحة المصرية يوم العبور العظيم في اكتوبر 1973 من ابناء ( سنديون ) بمحافظة القليوبية .. فكتبت رسالة وارسلتها علي عنوان اسرته و عندما وصلتهم اتصل بي شقيقه ( احمد ) و ذهبت اليه يوم السبت التاسع و العشرين من شهر ديسمبر عام 2001 وجاء هذا احوار :
______________
حوار :
ابراهيم خليل ابراهيم
_____________

................................؟
أحمد حسين محمود مسعد .. أعمل بمركز شباب سنديون الرياضي .
...............................؟
شقيقي هو البطل الشهيد ( محمد حسين محمود مسعد ) من مواليد الحادي عشر من شهر مارس عام 1944 بسنديون مركز قليوب بمحافظة القليوبية و تعلم في كتاب و كان يواظب علي آداء الصلوات في أوقاتها ، و في عام 1957 حصل علي الشهادة الإبتدائية من مدرسة سنديون ، و في عام 1960 حصل على الشهادة الإعدادية من مدرسة سنديون و ألتحق بمدرسة قليوب الثانوية للبنين ، و في عام 1964 حصل على الثانوية العامة و ألتحق بكلية الزراعة جامعة الزقازيق ،
............................؟
خلال دراسته حصل على ثلاث ميداليات تقديرية لتفوقه فى إحتفالات التدريب ، و في عام 1968 حصل شقيقي البطل الشهيد ( محمد حسين محمود مسعد ) على بكالوريوس الزراعة .
...........................؟
كان شقيقي يعشق الوطن فعندما شارك شقيقنا الذي يكبرنا ( عبد الحميد ) مع القوات المدرعة المصرية في معركة ( جبل لبنى ) عام 1967 ضد القوات الإسرائيلية .. وهذه المعركة تعد إحدى المعارك المصرية التي تدرسها حتي اليوم الأكاديميات العسكرية العالمية .. قال شقيقي ( محمد ) لوالدته :
( ساحارب في معركة ستكون من أحسن المعارك وسوف تفوق المعركة التي أشترك فيها شقيقي عبد الحميد ) .
..........................؟
في عام 1968 تم تجنيد شقيقي ( محمد ) بالقوات المسلحة وتم توزيعه على سلاح الأستطلاع بالجيش الثاني الميداني وشارك في معارك الاستنزاف وقام بالأستطلاع عدة مرات خلف وداخل خطوط القوات الإسرائيلية ، و أخبر عن وجود مواسير النابالم التي أمدتها إسرائيل أسفل مياه قناة السويس قبل معارك أكتوبر 1973 لتحول صفحة المياه إلى جحيم إذا فكر جيشنا المصري في أقتحام قناة السويس .
.........................؟
بعد أن أدى شقيقي ( محمد ) المدة المقررة للتجنيد خرج إلى الحياة المدنية وأتم زفافه على إحدى المدرسات بمدرسة سنديون الغعدادية في الثاني من شهر أغسطس عام 1973 ولم يمكث معها إلا قليلا فقد أستدعته القوات المسلحة .. و أثناء وداعه قال لها :
( أشعر أنني على أبواب عالم جديد يضاء بقناديل من نور .. عالم يسبح فيه كل شئ في حواصل طيور خضراء مغردة فسامحيني على فراقك السريع فأنا أشعر بداخلي أن وحدتي العسكرية بحاجة إلى ) .
.........................؟
بعد أن وصل شقيقي ( محمد ) إلى وحدته قام بمهامه الأستطلاعية و رصد القوات الإسرائيلية و أبغ عنها ، و في الأول من شهر رمضان عام 1393 حضر لنا لزيارتنا و في المساء عاد إلى وحدته .. ومازالت كلماته التي قالها لزوجته اثناء الوداع بذاكرتي فقد قال :
( أوعي تنسي قراءة الفاتحة كل أسبوع و خلي بالك من نفسك ) وكلنا خرجنا لنودعه .
........................؟
كان شقيقي ( محمد حسين محمود مسعد ) ضمن المفارز الأولى للقوات المسلحة المصرية الضاربة وفي مهارة و جسارة تعامل مع القوات الإسرائيلية و أستشهد بمنطقة التمساح .. و آخر أشارة بعث بها لقائده هي ( العدو يا أفندم على بعد 10 أمتار ) و بذلك يعد شقيقي البطل أول شهيد على أرض سيناء بعد إندلاع المعارك يوم السادس من أكتوبر 1973 الموافق للعاشر من رمضان 1393 .
........................
؟
في الرابع و العشرين من شهر يونيو عام 1974 أرسل وزير الحربية نعيا إلى والدتي ( زينب محمد علم ) ، و في نفس العام قمنا بنقل جثمان شقيقى من مقابر الشهداء إلى مقبرة خاصة بسنديون وعندما وصلنا بجثمانه خرج الأهالي في موكب مهيب و طافوا بجثمان شقيقي الشهيد وهو يهتفون ( لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله )
..........................؟
اسم شقيقي مسجل بالموسوعة العالمية كأول شهيد على أرض سيناء خلال معارك أكتوبر 1973 .
.........................؟
تم تكريم اسم شقيقي البطل الشهيد ( محمد حسين محمود مسعد ) من قبل الجهات الرسمية و تحدثت عنه وسائل الإعلام وأذكر منها : مجلة النصر في عددها الصادر في شهر سبتمبر عام 1975 ، ومجلة المصور في عددها الصادر في أكتوبر عام 1975 ، كما أصدرت دار الهلال في شهر أكتوبر عام 1976 عددا ضخما عن حرب أكتوبر ، ومجلة التطبيقيين في عددها الصادر في شهر أكتوبر 1978 ، ومجلة المجاهد في عددها الصادر في شهر أكتوبر عام 1997 وأيضا عددها الصادر في شهر يوليو عام 1998 وقدم ابن الكويت العظيم ( محمد الصالح آل ابراهيم ) عشرة آلالف جنية هدية منه إلى أسر أول عشرة شهداء في حرب أكتوبر 1973 وهم :
البطل الشهيد ( محمد حسين محمود مسعد ) و البطل الشهيد ( عطية صالح محمدين ) ابن الإسماعيلية .. و البطل الشهيد ( فوزي دسوقي شومان ) ابن قرية المليج بالمنوفية .. و البطل الشهيد ( محمود محمد النجار ) ابن دمياط .. و البطل الشهيد ( محمد ربيع حسن ) ابن المنصورة .. و البطل الشهيد ( محمد سعد حامد ) ابن المنصورة .. و البطل الشهيد ( أحمد مرتضى الطيري ) ابن قرية الطور بالأقصر .. و البطل الشهيد ( أحمد حسين أحمد ) ابن أسيوط .. و البطل الشهيد ( عزت موسى شاهين ) ابن قرية دمنهور الوحش بالغربية .. و البطل الشهيد ( يسري أحمد حسن ) ابن صهرجت الكبرى بالدقهلية .. وقد أقيم حفل التكريم في نادي الضباط بالحلمية بالقاهرة وحضره اللواء ( محمد عبد الفتاح العيسوي ) مدير إدارة الشئون المعنوية نائبا عن الفريق اول ( محمد عبد الغني الجمسي ) نائب رئيس الوزراء ووزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة آنذاك .. والدكتورة ( عائشة راتب ) وزيرة الشئون الإجتماعية .. وعدد كبير من القادة وضباط الصف والجنود .
كما تم إطلاق اسم شقيقي البطل الشهيد على مدرسة بسنديون وفقا لقرار المجلس الشعبي المحلي بسنديون وتصديق المجلس الشعبي المحلي لمركز قليوب في الثاني والعشرين من شهر يوليو عام 1993 .
.................................؟
أنا أحتفظ بكل ما كتب عن شقيقي البطل الشهيد ( محمد حسين محمود مسعد ) و الشهادة هي تكريم من رب العزة لشقيقي وندعو الله أن يلحقنا به .

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 سبتمبر - 15:58