م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


قصائد جديدة من وهاب شريف

شاطر
avatar
وهاب شريف
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 59
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

قصائد جديدة من وهاب شريف

مُساهمة من طرف وهاب شريف في الإثنين 12 أكتوبر - 2:13

الضحك بصعوبة
وهاب شريف
==========
يضحك ضحكة صعبة
أمام عيد أخرس
طفل ٌ مكره على النمو
وثغرٌ ضيّق كالسعادة
ستأكله السياسة بعد حين
ينظر في الأفق بلا مبرر
من شدة النقاء يبتسم
تخلصا من ضحكة صعبة
الحزن تحت سلّم البيت
ناضج وممطرٌ
من كثرة الغيوم
والبلبل الذي يعاني
من أناشيده
يذرف لحنا ناقصا
من كثرة التكرار
مشوّهٌ خدّهُ من زحام الرثاء
أتعلمّ القبلات أنها متشابهة
لأنّ خدّ طفل
مختلف مع الفرح
يحتاج أن يزاول العزلة
كي لا تنال منه
ضحكة منشطرة
كوالد جبان

============

الميت تمثالا
وهاب شريف
=======
الميت تمثالا قارورة صمت تنتظر
ورفّ ٌ مهتريء تتأمل أن تسقط منه
لتنكسر إدانة تمثال حالة ميت
الميت إهمالا نرجسة تتنفس صحراء من كل جهات القحط
فمنْ يجمع أحلام شظايا ثانية
الوردة تمثالا أسراب أكاذيب تمطر طعنات عنبا وفقاعات كمثرى
الوردة إهمالا جوهر تاريخ الفقراء وباكورة حرف التغيير المجنون ضياء
الميت تمثالا ممتلئ بالتنظير لصالح من يحتاج النوم وقوفا
الميت إهمالا يستأنف ميتته منتصف الدمع على مفترق غد ما
الوردة تمثالا يختبئ النحل يسيء استخدام التمثيل على آل عشيرته
الوردة إهمالا تاريخ القديسين وأرباب الجوع على أرصفة تبتلع التيجان بلا أدنى سقف
الشاعر إجمالا في دمعة كل أسيف ثمة ميلاد ثمة موت ثمة ورد
الباب طفل نائم والحارس المقهور يذوي
الباب والدة تراقب طفلها ينمو ليفتح افقه المجهول
===============

متأخّرون
===== وهاب شريف
=========

الميت يتقدمنا ونملة كئيبة من احتمال عاصفة
ينهمر التاريخ ببطء في ساقية آسنة الأفكار
أرتّب أسماء الخيبة وحدي أسوأ وحدي كتخلف زورق
ضمّتْ أهلي أجدادي هوسي بالأحلام
رضوخي للماضي كبسولة نومي حبي للحزن وقوفي
أنتظر حبيبا وقناعة أمي بي وبلون الماء الأزرق
في النصف الآخر خطوات تتألق تقتحم المجهول الأعمى
تستيقظ في ذروة نومي
لا أملك إلا أن يتقدمني من يكرهني ويراني أحمق
الأرض يدحرجها الأطفال وسبع سماوات يحملها
إصبع من أسعى لأتوب وبيتي في هفواتي يغرق








هو في خطّه المستقيم
وهاب شريف
=========
هو غائب عن نفسه هارب من مشاعر شاهدة عليه
علّتهُ انه يريد أن ينسى إنهم رتبوا أيامه وسدوا فمه
هو في خطه المستقيم
من امرأة لوصاياها إليه
من جذره المنقطع لوصاياها عليه
من حقده على الجوع إلى وصاياه فيه
من حقده على من سدّ فمه إلى فمه الذي يعتريه
هو في خطه المستقيم
هكذا.
من رفيق دربه لرفيق ذنبه
من صاحبه الجميل لناكره الجميل إلى شاكر جنبه
هو هكذا دائما خطه المستقيم من شعوره بالمرارة
لشعوره بالمرارة هل تستطيع أبّهة آنية إخفاء أمراضه
ومحنته من هروبه لهروبه من توسلاته اللعينة بالثراء الى
توسلاته اللعينة بالثراء باع كل شيء واشترى هروبه
وأبهة آنية خلفها ضعفه وعيونهم .. هو في خطه المستقيم
من مذلته لشعوره بها إلى إشعارهم بالمذلّة
من حقده عليهم إلى إشعارهم بحقده عليهم
كيف يدير رأسه إليهم واحتقارهم له أمامه مثل شبح يطارده
أو مسلّة
سيختفي خلف الشجر
سيختفي خلف الحجر
هيهات........... هو في خطه المستقيم
من نفسه لنفسه غائب عن نفسه هارب علّتُهُ أنهم سدوا فمه
ولم يسدوا فمهم إنهمْ فتحوا مسامات غبائه دون أن يفتح ابتسامة
تقنعهم به .........
سينأى كثيرا ليرى كتلة كبيرة لوحده ليرى مكابرة يرتديها ثيابا مهلهلة
ميت من زمان ...... هو في خطه المستقيم غائب عن نفسه عدو لعائديه
صديق لأمراضه الداكنة
================

عربات الفقراء
وهاب شريف
********
قلبي عربات الفقراء
يتذرعون بقسوة المعيشة
بينما أتفلسف كيف يمضي النهار
وتبتسم العجلات وهي تمر سريعا
على زحام من القلقين العاجزين عن الاتعاظ
الجاهزين لأي انقلاب على ذكاء الرصيف الأسيف
قلبي عربات الفقراء
يتندرون بتصريحات الساسة فيما بينهم
بينما يمتعضون أمام نسائهم عند المساء
مثل يأس زيتونة من تحقيق نسبة ضئيلة من الفرح
كيف امضوا عمرهم
دون أن يطلبوا معونة من مصلح مفترض؟
قلبي عربات الفقراء
تتقوس الذكريات والطرقات خلفهم
من بعد أن شاخ جهلهم بالحياة
بينما تتدفق في أنفاسهم موهبة المحبة للخائبين
وتوطيد الكراهية للأثرياء
قلبي عربات الفقراء
يمتلكون رغبة مثل أشجار آخر العمر بالعطاس
والتثاؤب والنعاس
بيد أنني مثل غاسل أجساد الموتى ملّ من كثرة اللامبالاة
مل من كثرة الانصياع إلى النهر والنهار وتعليق آماله
على جذع جميلة لاتجيء
قلبي عربات الفقراء
يتذكرون وقع السياط على ظهور أصدقائهم
بينما أتفقد كل لحظة أجزاء حقدي على ممثلين امتهنوا
محبة المصلحة الضعيفة العاطلة
قلبي عربات الفقراء
من كثرة ما يخطرون في مساوئ العيون
تناسيت مستقبل النمل الذي يختزل العقل والنظام وال......
بيد أن صغار مجانينه
أتقنوا إدارة الفصول والممرات وعدم اكتراثهم بالديدان
التي تنخر أصابع ذوي المهارات الملفتتة للضغينة
ياه من عربات الفقراء من قلبي
كيف اعتاد الصيادون على الصبر والخسارة
مثلما فقدت جدتي وعيها
مثل تفاحة فقدت أجدادها
لماذا يفقد الدجالون السيطرة على ممتلكاتهم
بينما أجيد الإحاطة بتناسل فضائحهم
مثلما يجيدون الإحاطة بالعربات وبالفقراء وبقلبي
ياه من عربات الفقراء ومن قلبي
نتجدد يوميا مثل حمى صغار النحل بالاتكاء على مانحفظ
من مرثيات تتكرر طالما الأرض ساخنة بالأغبياء وبالأتقياء!!
نتزايد مثل مجانين الديكة في بلاد صالحة للغربة
في ناد ثمل بالصفاء وبالخديعة حسب مايمتلكون من ذرائع
في بيت كان اعتاد على تسليم الأمر إلى امرأة لاتصلح للنسيان
تدفن في دفترها أشواق كبار القديسين الفقراء أصحاب العربات وقلبي
*******************************************

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 25 يونيو - 2:38