م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


على عتبة من سراب زفيرك

شاطر
avatar
سامي البدري
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 68
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

رد: على عتبة من سراب زفيرك

مُساهمة من طرف سامي البدري في الخميس 15 أكتوبر - 2:01

وهاب الجميل
شكرا لاطلالتك البهية
محبتي
avatar
وهاب شريف
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 59
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

رد: على عتبة من سراب زفيرك

مُساهمة من طرف وهاب شريف في الأربعاء 14 أكتوبر - 1:43

محبتي لإبداعك الجميل
تحياتي
وهاب
avatar
سامي البدري
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 68
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

على عتبة من سراب زفيرك

مُساهمة من طرف سامي البدري في الإثنين 12 أكتوبر - 1:42

على عتبة من سراب زفيرك
سامي البدري

من باب في جبهة صمتي، أفرغ نظرتي
لا شيء غير عرائي المسكون بشجرة دخاني،
يحبو بين ضلوع الكلمات
لا أحد يحتضن قارورة أوطارك
ويجلو صدأ اللغة المرة،
عن تواريك خلف ضمير مراياك،
إلا متكئي..
نقطة... نقطة
وبجلبة من رصاص الانكسارات،
يبدأ عويل رمادك المعطر...
فأجري – ملطخا بشرايين عزلتي –
إلى ثقب في زهرة الليل..
ونقطة... نقطة
أسيل ضد حاشية لوني المراق
على عتبة من سراب زفيرك
المعفر برنين دمائي
ولا أجد تحت فريضة انكساري
غير عرائي وبعض رذاذ...
من غبرة مثخنة بسؤالي...
من ذاك الانتظار.
فأين أنت –
أفترضتك لكل تأويلات جدلي
ومن يسند سمائي –
من كل الشخير الذي يصم نافذتي؟
"""""""""""""""""""""
لا ليل أصعد إلى قداسات رحمه،
في شهيق كفن مقولتنا الأزرق
وحين تجردت من رفوف ما يعتريني،
على ضفة ما حسبته أعضاء شغلتها،
كنت تكشرين عن اغتصاب
بسعة الوراء الذي خلفت
وتاريخ نظرك المتكاسل...
(وهل اقتربت يوما من أنثى
ولم تترك لها
في شوط قلبي،
عضة للذكرى...
كضحكة ساخرة؟)
فهل أشنق التماسات عزلتي
لأرى ثقبا آخر...
مجرد ثقب مقوس
في ذاكرة العشب؟

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 26 يونيو - 11:07