م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


علي المتقي إصدار نقدي جديد

شاطر
avatar
م ن ت د ى ال ع ش رة
جمعية وموقع

عدد الرسائل : 367
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

علي المتقي إصدار نقدي جديد

مُساهمة من طرف م ن ت د ى ال ع ش رة في الثلاثاء 6 أكتوبر - 2:27

عن جريدة المراكشية

http://www.almarrakchia.net/fiche-5193.html


صدرت،حديثا، للناقد والجامعي المغربي علي المتقي الطبعة الأولى من كتاب
(القصيدة العربية المعاصرة بين هاجس التنظير وهاجس التجريب) وذلك عن
المطبعة والوراقة الوطنية مراكش .

وقال المتقي في مقدمة كتابه، الصادر في 318 صفحة من القطع المتوسط، إن هذا
العمل ، الذي يندرج ضمن بحوث النقد التطبيقي، يتوخى مقاربة متن شعري معاصر
خلال الخمسينات والستينات من القرن الماضي بغية الخروج بمجموعة من
الخلاصات تكون منطلقا لقراءة الشعر العربي على أسس موضوعية.
ولتعليل هذا التوجه في قراءة هذه التجربة الشعرية، يرى صاحب الكتاب (أستاذ محاضر
بكلية اللغة العربية بمراكش) ، أن الكثير من الدراسات النقدية التي واكبت
هذا الشعر "تنطلق من تصورات نظرية قبلية، وتتوسل بمقاييس خارج نصية تقوم
من خلالها هذا الشعر وتحكم له أو عليه". ومن أجل تجاوز هذه التصورات القبلية سواء المحافظة أو المهووسة بالحداثة، تبنى علي المتقي " التصنيف المنبري " دون غيره من التصنيفات، باختياره لمنابر إبداعية لبنانية ظهرت مع بداية الشعر العربي المعاصر وواكبت تطوره وكان لكل منها تصور فني إيديولوجي واضح، وهي مجلة (الآداب)، ومجلة (شعر)، ومجلة
(الثقافة الوطنية). وحسب صاحب الكتاب، فإن النقد الحديث يجمع على أن هذه المنابر الثلاثة هي التي أرست قواعد الشعر المعاصر ومبادئه تنظيرا وإبداعا.
وقد اختار على المتقي الاشتغال على متن شعري يتكون من عدد من القصائد التي
نشرت بالمنابر المذكورة لكل من نازك الملائكة ونزار قباني ويوسف الخال
وأدونيس وصلاح عبد الصبور وعبد الوهاب البياتي، حيث قسم تجارب هؤلاء إلى
اتجاه قومي واتجاه حداثي واتجاه واقعي.
ومن الخلاصات التي توصل إليها صاحب الكتاب، أن نزار قباني وصلاح عبد الصبور
ويوسف الخال يبحثون عن لغة شعرية جديدة تتأرجح بين اللغة العربية البسيطة
والحية وبين لغة الحديث اليومي وفي الوقت نفسه يختلفون في مفهوم الشعر
ويتعارضون في وظيفته والخلفيات الفلسفية التي تحكمه.
أما نازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي وأدونيس - يضيف علي المتقي - فيلتقون
في نظرتهم إلى اللغة العربية بوصفها كنزا لغويا لا ينضب ومعجما لغويا
قادرا على استيعاب تجاربنا الشعرية الحديثة. وبعد أن أشار إلى أن القصيدة العربية المعاصرة منذ نشأتها تتعدد بتعدد التوجهات السياسية والخلفيات الفلسفية والمعرفية التي تحكمها، أبرز أن إشكالية الشعر المعاصر ليست إشكالية تقنيات بقدر ما هي إشكالية مضمون ورؤيا، فقد
رأت مجلة (الآداب) والقوميون أن الشعر هو تعبير عن الوعي الجمعي للأمة،
ورأت فيه مجلة (شعر) والحداثيون تعبيرا عن التجربة الفردية المعيشة



م ن ت د ى ال ع ش رة

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 يونيو - 3:15