م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


تَدَاعِيَاتُ أُنْثَى

شاطر

حِيَال مُحَمَّد الأَسَدِي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 48
المكان : العراق
تاريخ التسجيل : 17/09/2009

تَدَاعِيَاتُ أُنْثَى

مُساهمة من طرف حِيَال مُحَمَّد الأَسَدِي في الأحد 27 سبتمبر - 8:19

تَدَاعِيَاتُ أُنْثَى

تِلْمِيْذَةٌ
لَمْ يَجِفِ
الحَلِيْبُ المَدْرَسِيُّ
عَلَى شَفَتَيْهَا بَعْد
جَاءَتْ إلَيَّ
يُأَرْجِّحُ رَبيْعَهَا
وَجْد
قَالَتْ:
عَلِّمْنِي الحُبَّ
وَ كَيْفَ يَحْتَرِقُ
قَلْبُ الوَرْد
إسْكُبْهُ عَلَى
تَيْهِ دَفَاتِرِي
طَرِّزْ بِهِ
بَيَاضَ قَمِيْصِي الَّذِي
فَضَحَ التَكَوُرَات
وَ الإرْتِفَاعَات
وَ جَعَلَ العُيُوْنَ
مُعَلَّقَةً عَلَيْهِ
كَازْدِحَامِ
ذُكُوْرِ النَّحْلِ
عَلَى دَارِ المَلِكَة
إنْقِشْهُ
عَلَى شَرَائِط شَعْرِي
الَّذِي تَمَادَى
فِي اسْتِرْسَالِهِ الغَجَرِي
فَتَجَاوَزَ حُدُوْدَ خَصْرِي
لِيَدُقَّ عَلَى مُرْتَفَعٍ
لَيْسَ لِي مِنْهُ
إلاَّ لَذَّةٌ مَكْبُوْتَةٌ
بِالوَجَع
زِقَّهُ فِي شَفَتِي
الَّتِي
مَا عَادَتِ البَرَاءَةُ
تُلَوِّنُهَا
فَقَد فَضَحَتْنِي
حُمْرَتُهَا
وَ سَيَلانُ الشَهْدِ
عََلِّقْهُ قِلادَةً
عَلَى جيْدِي
وَ أَحْرُصْ أَنْ تَتَدَلَّى
لِتُدَغْدِغَ مُنْحَدَراً
يَجُنُّ لِطَيْفِ لَمْسَة
دَعْ شَرْحَكَ يَطُوْلُ
كََقَامَتِي
الَّتِي
سَمَقَتْ فِجْأَةً فَحَرَمَتْنِي
مِنْ فَسَاتِيْنِي القَدِيْمَة
هَل الحُبُّ فِي شَرْعِكُم
وَجَعٌ تُغَلِّفُهُ لَذَّةٌ
أَمْ لَذَّةٌ يُغَلِّفُهَا وَجَع
هَل الحُبُّ وَجْدٌ
وَ بُحَيْرَاتُ دَمْع
أَمْ فَرَحٌ وَ حَلاوَةُ شَهْد
وَ كَيْفَ يَغْزُو الرُّوْحَ
فَيَسْكُنُ الخَدَرُ الأَوْصَال
فَتَتَبَرَّأُ الأَسْمَاءُ
مِنْ مُسَمَيَاتِهَا
وَ تَتَبَرْعَمُ الحَقَائِقُ
الَى طَوَائِفَ وَ قَبَائِل
وَ هَل الَّذي نُحِبُّ
يُحِسُّ بِنَا
بِلا حَاجَةٍ لِتَوْضِيْحٍ
أَو رَسَائِل
وَ هَل الدَوَاءُ مُتَوَفِرٌ
إذَا تَطَوَّرَ الحَالُ
وَ اشْتَبَكَتِ المَسَائِل
وَ هَل الدَوَاءُ حَبُّ
أَمْ شَرَابٌ سَائِل
وَ هَل الوَجَعُ مُشْتَرَكٌ
يُحِسُ بِهِ المُقَابِل
لَقَد اعْتَرَتِ الرُّوْحَ
أَعْرَاضٌ
لا أَظُنُّكَ عَنْهَا بِغَافِل
أَبْحَثُ مَرَّاتٍ
عَنْ قَلَمِي
وَ هُوَ بَيْنَ أَصَابِعِي مَاثِل
أَو أَذْهَبُ لأَشْتَرِيَ عِلْكَةً
فَأَرْجَعُ
وَ بِيَدِي (نَسَاتِل)
تُنَادِيْنِي أُمِّي
فَلا أَسْمَع
يُبَّحُ صَوْتُهَا
وَ يَقْتِلُهَا التَسَاؤُل
جُنَّتْ البُنَيَةُ يَا بَعْلِي
فَهَلُّمَ بِطَبِيْبٍ عَاجِل
أَسْمَعُهُم وَ أَرَى
لَكنَّ
القَلْبَ هُنَاكَ مَاثِل
وَ فِي اللَّيْلِ
يَحِلُّ مَقْتَلِي
حَيْثُ التَوَحُدُ
مَعَ التَضَارِيْس
وِسَادَتِي دَمْعٌ
وَ فِرَاشِي أَحَاسِيْس
تَئِنُ المَوَاجِعُ كُلُّهَا
وَ تَبْكِي إشْتِهَاءاً لِتَنْفِيْس
فَلا أَحَدَ
غَيْرُ المُنَى
وَ وَجْداً حَامِيَ الوَطِيْس
لِمَاذا المُحِبُ تَعِبٌ
فِي تَدَاعِيَاتِهِ تَعِيْس
لكِنَّنِي
وَجَدْتُ مَنْفَذاً
أَتَفَادَى بِهِ الإنْفِجَار
وُرَيْقَاتٌ بَائِسَاتٌ
وَ قَلَمٌ مُشْرَعُ الإبْحَار
أَكْتُبُ التَشَظِّي
وَ حَنِيْناً يَعْبَثُ بِالأَوْتَار
أَكْتُبُ النَبْضَ حَرْفاً
حِكَايَاتٍ وَ أَشْعَار
فَأَشْعُرُ بِاسْتِرْخَاء
وَ رَاحَةٍ وَانْتِصَار
وَرَقِيٌّ نَصْرُ رَغَبَاتِي
وَ حِسَابُ البَيْدَرِ أَصْفَار
لَيْتَّهُ يَقْرَأُنِي يَوْماً
وَ تَكُوْنُ لِعَيْنَيهِ
فِي وَجَعِي أَسْفَار
لأَنْقَذَ سُقُوْطَ مَمْلَكَةٍ
وَ أَكْرَمَ خَجَلَ الأَسْوَار
فَلا صَهِيْلٌ
يُطْفِيءُ جَذْوَةَ النَّار
وَ لا صَبْرٌ
يَسْتُرُ حَيَاءَ المِسْمَار

حِيَال مُحَمَّد الأَسَدِي


سـراب
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 67
العمر : 90
المكان : حيث أنا
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: تَدَاعِيَاتُ أُنْثَى

مُساهمة من طرف سـراب في الجمعة 16 أكتوبر - 0:56

الحب وجع لذيذ

حيال .. تداعيات ذهبت بنا بعيداً حيث كل شيء جميل رغم بعض الحزن و الألم

دمتَ بعافية و أسعد الله صباحك


تحياتي

أمينة الحسيني
شاعرة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 9
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: تَدَاعِيَاتُ أُنْثَى

مُساهمة من طرف أمينة الحسيني في الإثنين 26 أكتوبر - 2:57

أهذه بنية لم يجف حليب المدرسة بعد من صفحة عمرها الغض ؟


أم عمر استقطع منه الحب أجيالا حتى عاد دهرا من صبابات تحسن الموت والحياة في نفس الوقت ؟


.
سامق الحرف دوما أيها الأسدي

و لو أنك هنا كنت عذبا على غير العادة


كل الود

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يوليو - 18:25