م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


وا أسفي ...

شاطر
avatar
زائر
زائر

رد: وا أسفي ...

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 18 سبتمبر - 17:12

محمد منير المنير،
شيء ما حصل في ذائقتك الشعرية، طبعا بعد صدور ديوانك الأول -لم يحصل هذا معي بعد- سأقول نضجت لغتك وصورك الشعرية، بحيث تحمل تطورا جدير بالاهتمام في الرؤى..
علاوة على تضاعف نغمة حزن شفيف وخفيف على الروح، رغم أوجاعك وآلامك الدفينة..
هناك ما يوشي بنقلة نوعية في مسيرتك الإبداعية..
أوجاعك يا صديقي استطعت أن تستوعبها -ليس الذاتية فقط- على نحو يوحي بالكثير من السمو والإيثار..
انتشر إذاً في آلامك وأوجاعك وأكتب، فهذا قدرنا الوحيد..
هل أقول معك،
ذهب اللذين نحبهم ذهبوا..
محبتي
avatar
محمد منير
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 112
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

وا أسفي ...

مُساهمة من طرف محمد منير في الخميس 17 سبتمبر - 17:06







(1)
يوبخني الموج على رأس أفعى
منفلت من يد جبل
لا يغادره البحر..
يرسمني ذكرى للرمل
الملطخة حبيباته
بزيت البواخر
ومراكب صيد عابرة.
يوبخني ..
توبخني المدينة العتيقة
وأنا ارتجل خطوي
من باب الشعبة
الى افران الطين
المنزوية في صمت
على عبر الوادي.
(2)
للبحر قصره
شاهد على مدينة يحرسها الطين
وعساكر من كبريت
و ملح.
(3)
شباك تضاجع شباك
والمخيط يخيط بسبيب بكارتها
بغناء..
برقص نوارس تعبة
على ارصفة المرسى القديم.
(4)
وا أسفي..
يتجرع البحر فيك
ماء الغر ماء مذا ؟
غصة في الحلق
وا أسفي..
يذوب بين يدي
نهديها العذارى
كلما اغتسلت بماء الكشف
خليلتي المرتقبة
(5)
البحر يرسمني
يوبخني على مرأى النوارس
الهاربة من هرج الرمل
فلا أجد لي
غير أن أترجل خطوي
من مدخل الحلم
الى مربط القلب.








..

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 18 أغسطس - 8:31