م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


تراتيل الليل

شاطر
avatar
محمد القصبي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 148
العمر : 56
المكان : القصر الكبير
الهوايات : المطالعة الرسم.. ركوب الدراجة
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

رد: تراتيل الليل

مُساهمة من طرف محمد القصبي في السبت 7 نوفمبر - 11:56

لذة هذا النص في تكراريته وتعدد نسخه و التي من خلالها تتنوع وجوه الدلالات البلاغية الموائمة للصور الباذخة لونا و اثارة انها القراءات التي تشيع في العمق دفء الحنين ..فما اروعه مقروءا على المستوى و في الفضاء

محمد عماري
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 60
المكان : الحسيمة
الهوايات : كتابة الشعر
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

رد: تراتيل الليل

مُساهمة من طرف محمد عماري في الثلاثاء 20 أكتوبر - 15:52

أعتز كثيرا بتقييمك للنص أخي العزيز شفيق بوهو...انها حرقة الماضي لا زالت تعصر الفؤاد..
تقديري واحترامي لك
محمد عماري/الحسيمة
avatar
زائر
زائر

رد: تراتيل الليل

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء 16 سبتمبر - 14:58

لوعة حارقة هذه يا صديقي الشاعر محمد عماري،
لوعة جديرة بنص منساب في لغته عِنْدَ احْمِرَارِ الشَّفَق وتّرَاتِيلَ اللَّيْل..

لَمْ يَبْقَ مِنْ أَمْسِنَا
غَيْرُ مَسَافَاتِ
عُشْبٍ وّمَاء
وَارْتِعَاشُ سَوْسَنَةٍ
هَزَّهَا دَمْعُ السَّمَاء،

راقية هذه الصورة المتجدرة في الأمل، مادام هناك عشب وماء ودمع السماء..
آمالك غدها ماطر إذاً..
محبتي والمودة

محمد عماري
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 60
المكان : الحسيمة
الهوايات : كتابة الشعر
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

تراتيل الليل

مُساهمة من طرف محمد عماري في الإثنين 14 سبتمبر - 21:44

تََتَسَلَّلِينَ
عِنْدَ احْمِرَارِ الشَّفَق
صَهِيلاً
يُوقِظُ
تّرَاتِيلَ اللَّيْل
فَانْهَضْ يَاصَاحِبِي
غُصْ فِي شَطْحَتِكَ الأَخِيرة،
ذِي هّزَّةُ مَجذُوبٍ
تَنْقُشُ حُزْنِي
سَوَادًا
خَلْفَ سَرِيرِالحَرْفِ
رِيَاحًا
تَسْأَلُ عَنْكِ
طيْرَالشَّمّال
تُدَاعِبُنِي
شَارِدَاتُ السِّنِين
فَيَأْتِي الْجَوَابُ
جَرِيحَ الصَّدَى..
لَمْ يَبْقَ مِنْ أَمْسِنَا
غَيْرُ مَسَافَاتِ
عُشْبٍ وّمَاء
وَارْتِعَاشُ سَوْسَنَةٍ
هَزَّهَا دَمْعُ السَّمَاء،
أَيَا بَابًا إِلَى فَاس
دَعِينِي
أُمَسِّحُ بَنَانَ
الْكَعْبِ الْفَرِيدِ،
هَذَا جَسَدِي
يَلْمَحُنِي
أَشْرَبُ الرَّذَاذَ
مِنْ ثدْيِ سَحَابَةٍ
تَرْكَبُ الرِّيَاح
تَنَامُ وَتَصْحُو
عَلَى صَوْتِ مِزْمَارٍ
تَوَسَّدَ حُنْجُرَتِي
أَنْشَدَ أَحْزَانَ الْغَجَر
عَنْدَ
هُبُوبِ الرِّيَاح


محمد عماري
الرباط/صيف 2009

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر - 22:17