م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


مقال: أشباه العرب..

شاطر
avatar
محمد معمري
وافد جديد
وافد جديد

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 22
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 07/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة: محمد معمري

مقال: أشباه العرب..

مُساهمة من طرف محمد معمري في الأحد 13 سبتمبر - 9:44

أشباه العرب..
كثيرا ما نقرأ ونسمع مواضيعا عن ضعف العرب وابتعادهم عن الإسلام... فهل حقا ضعُفت العرب خير الأمم، وابتعدت عن دين السلام!؟
لقد تفحصت الأمر ظاهره وباطنه فلم أجد لهذه المواضيع سلطانا مبينا محكما! فرأيت أن العرب لم يضعفوا، وعن الضعف هم في تنزيه! ولكني وجدت الضعف في قلوبنا التي لم تعد تفقه، وفي عقولنا التي أصبحت مظلمة، وضمائرنا التي صارت شبه ميتة... فهل عرفنا من هم العرب حتى نزعم زعمنا هذا!؟ وهل قمنا بمقارنة بيننا وبينهم من أجل هذا!؟
جُلنا وكل أبنائنا تقريبا لا يعرفون من هم العرب! ولا يفهمون دينهم دون شوائب! ولم يدرسوا السيرة النبوية الشريفة!... لذلك اختلط الأمر كما اختلطت لغتنا بغريب العبر...
هناك وابل من التعابير تصف لنا كيف قوة الاستعمار.. أنشأت أدواتها، وكيف وظفت المنظمات والمؤسسات لتحقيق أهدافها الرامية إلى نخر قلوب وألباب العرب من أجل إبعادهم عن دينهم... وكيف توسعت الدائرة لتشمل الدين والثقافة والاقتصاد والسياسة... هذا ما سبّب في ضعف العرب حتى أصبحوا عاجزين أمام هذا الصراع المفروض عليهم!.. ثم استسلموا أمام هذه الظروف الصعبة والمتلاحقة بسرعة فائقة نظرا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمعلوماتية...
ولكن عندما تفحصت الأمر وجدت ما يُقال عن هذا الضعف ليس له علاقة بالعرب تماما! لأن التاريخ يشهد على أن العرب كانوا يعيشون أحرارا منذ قدم العصور... وكل ما ميزهم قبل الإسلام حالتهم الاجتماعية... ولما جاء الإسلام كأنهم كانوا ممهدين للشريعة الإسلامية التي حرمت عليهم ما أحلوا، وأحلت لهم ما حرموا؛ وأمرتهم بالمعروف ونهتهم عن المنكر فاستقاموا وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا... فحيت ضمائرهم، وقويت شخصياتهم، واستنارت عقولهم، وفقهت قلوبهم فعلت هممهم.. وكونوا دولة إسلامية عظيمة لا مثيل لها، قادتها من كل قبائل العرب وغير العرب الذين أسلموا.. وجاهدوا في سبيل الله بأنفسهم، وأموالهم، وهاجروا بيوتهم وأهليهم من أجل نصرة الله وإعلاء كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله... وفتحوا دولا، ونشروا الدعوة، وما ضعفوا وما استكانوا...
فكيف نزعم اليوم بقولنا أن العرب ضعفوا وهم كانوا أشداء على الكفار رحماء بينهم.. والفتوحات الإسلامية خير دليل على عظمة العرب التي امتدت شرقا وغربا إلى أن وصلت إلى قبرص، وإلى حدود النمسة، والأندلس... وكما يشهد عليهم أيضا حكمهم الذي دام زهاء خمسة عشرة قرنا... ولم تعرف هذه الفترة سوى الرقي والازدهار والعمران ونشر العلوم والمعرفة...
ولننظر ببصيرة ونتفحص الأمر جيدا إذا ما قمنا بمقارنة بيننا وبين العرب في الجاهلية! لأن الأمر يستحيل، أو أراه من السفاهة أن نقيس ونقارن أنفسنا بالعرب لا في عهد الرسالة المحمدية ولا في عهد الفتوحات...
* الحالة الاجتماعية في الجاهلية /////////// الحالة الاجتماعية في عصرنا الحالي
- المنافسة في السيادة ///////////////////// المنافسة في نهب أموال الدولة و...
- التنافس في الشرف والسؤدد ///// التنافس في الحصول على الجنسيات، والكراسي..
- عزة النفس /////////////////////////////// رضينا بالذل والانقسام والشتات...
- الوفاء بالعهد ///////////////////////////// الخيانة بأنواعها، والنفاق العصري...
- حماية الأرض ودفع العدوان عنها ///// هجرة الأدمغة، الهجرة السرية، العمالة، تهريب الأموال إلى الغرب...
- المضي في العزائم ///////////////////// الهروب حتى من أنفسنا...
- الدفاع عن الغير ////////////////////// الدفاع عن الظالم ذو الجاه والمنصب والمال...
- الحلم ///////////////////////////// /// الحيل، والمكر، والكذب، والحقد، والكراهية...
- الكرم /////////////////////////////////// البخل، الترائي...
- الشجاعة /////////////////////////////// الجبن، والانطواء، والإدبار...
- السذاجة البدوية /////////////////////// تقليد الغرب، التقليد الأعمى...
أمام هذه المقارنة بين الحالة الاجتماعية التي كان عليها العرب في الجاهلية والحالة الاجتماعية التي نحن عليها في عصرنا الحالي! يجب أن نخجل أمام هذا الواقع المر؟ ويجب أن لا نعود لقول كلمة "ضعف العرب"؟
وإذا كان ذلك، فأي اسم يناسبنا؟ هل نطلق علينا اسم "أشباه العرب"؟ نحن وآباءنا وأولادنا، أو نبتكر لنا مصطلحا جديدا مثل " العَرْغَرْبيّون"؟...
من هذه الزاوية يتجلى لنا أن العرب انقرضوا! ولم يبق سوى أشباه العرب! وهؤلاء وُلدوا ضعفاء، مغفلين، تحسبهم "عرب" ولكن ليسوا بعرب!.. وهؤلاء أنجبونا أضعف منهم.. ونحن أنجبنا الضعف بعينه! وما زاد في ضعفنا مناهج تعليمنا التي هي دون المستوى والتي لا تزال في المنحدر، وعلماءنا من تجلببوا بهذا الاسم ترائيا والخوف سلطانهم المبين... وفقهاءنا تحدثوا عن الجزئيات ولا زالوا في جزئياتهم يعمهون، وما حدثنا أحد عن الكليات! مما جعل أكثرنا مسلمو التقليد فقط... أما أطرنا وأدمغتنا فتعمل في الغرب ليزدهر ويتقدم ليغزونا بما قدموا له من علم واكتناز الأموال... حتى تفرقنا كأن كل شخص منا قائد نفسه!... وإن كان حتى دين الإسلام لم يجمعنا!.. فإلى أين نحن ذاهبون!؟
وإن أكثر الحق فيما ننكر، والأمل يلهينا بغرور، فهل سحرتنا اليهود والنصارى!؟ لا أرى ذلك! لأن موسى ما كان مسحورا، ولكن كان فرعون مثبورا؛ فتكت بنا مخالب الغرب، وحبلت بنا العولمة والعلمانية.. وولدتنا "عرغربيون" وكتاب الله أنزل بالحق وبالحق نزل تبيانا لكل شيء، وما نزل ناقصا حتى يستعين بنا الله على إتمامه! لقد صرنا غرضا يُرمى وديننا المقصود.. وصارت أراضينا مطامع الغزاة.. قتلوا أبناءنا في عقر ديارهم وما حركنا ساكنا!.. ومما يزيد في الطين بلة! تفرقتنا وشتاتنا كما هو الحال في فلسطين، والعراق...
إن كل سلسلة تتكون من عدة حلقات، وحلقات سلسلتنا تبدأ منذ الخلافات بين المسلمين امتدادا إلى إلى وثيقة معاهدة لوزان سنة 1923م التي تتضمن شروط "كرزون" الأربعة التي تتمثل في:
1- قطع الصلة بالإسلام نهائيا...
2- إلغاء الخلافة...
3- طرد كل أنصار الإسلام والخلافة من البلاد.
4- حذف دستور تركيا المبني على الإسلام وتغييره بدستور مدني...
أو بالأحرى سنة 1909م عندما تم إسقاط السلطان عبد الحميد.. وقد تكون مؤامرة مدبرة تمهيدية إلى حين مجيء مصطفى أتاتورك سنة 1924م...
ولا يخفى علينا كذلك سقوط دار العلم ببغداد على يد المنغول بمساعدة الشيعة... ثم سقوط بغداد عاصمة الخلافة إبان تلك الفترة...
وإذا ما نظرنا إلى المؤتمرات الصهيونية من سنة 1897م إلى سنة 1997م نجد ثلاثة وثلاثين مؤتمرا خطط لإطاحة المسلمين بشتى الوسائل... علما أن هناك من "أشباه العرب" من يتعاونون مع اليهود لسحق إخوانهم "أشباه العرب" وطمس الدين الإسلامي... وإذا ما قارناها بمؤتمراتنا الفاشلة والخجولة يجب أن يكون نطقنا عويل الثكلى... إلى أن انقرضت "العرب"... ولما انحط "أشباه العرب" غزاهم الغرب.. وترعرعنا في بيئة الغزو ومناخها، ودرسنا وتعلمنا ثقافة المستعمر.. ولما خرج المستعمر من بعض أوطاننا ترك من ورائه عملاءه يعملون تحت لوائه الخفي.. ففشا فينا الفساد، والجهل... ولما انفجر عصر التقدم والتكنولوجيا ارتدينا جلبابه...
نحن جيل خُلقنا من نطفة "أشباه العرب" إبان الاستعمار... فترة تميزت بسوء فهم الدين، تميزت بانحطاطنا، تميزت بالمزج بين ثقافة الإسلام، وثقافة العرب، وثقافة المستعمر... فأصبحنا جيلا مخضرما مُدبدبا لا لهؤلاء ولا لهؤلاء.. وعندما قامت شرذمة من البشر تجاهد في سبيل الله حتى حررت بعض أوطاننا.. قمنا وربّينا أبناءنا تربية سمّيناها "العصرنة".. وعندما أدركنا أن تعليمنا ضعيف مثل حالتنا! أرسلنا أبناءنا إلى الغرب ليدرسوا في الجامعات الكبرى... ووضعنا أموالنا في البنوك الغربية!... وتكالبت الضمائر الميتة على المناصب، ونهبت أموال الدولة.. وكان همها الوحيد تصفية حسابات.. من أجل البقاء على كرسي الخيانة! خوفا من أن يفضحهم من يعرفنهم حق المعرفة... مما جعل البعض يهجر وطنه وأهله... وكان استعمارا فكريا بطريقة استبدادية لا تكاد تبين... ففشا فينا الفساد، والجهل... ولم نتطور إلا فيهما...
من هذا الباب أرى أن "العرب" كلمة يجب أن تبقى ذات قدسية وتبجيل.. ونحن "العرغربيون" يجب علينا أن نتيقظ، ونستيقظ من سباتنا العميق، وغفلتنا التي نحن فيها ساهون، والعرب أمّ والغرب أمّ وكل ولد يلحق بأمه، ونعود إلى فطرتنا التي ولدنا عليها من أجل أن نبصر بشريعتنا، ونبصر إليها عسى الله أن يجعل لنا مخرجا من "أشباه العرب" إلى "العرب"! وهذا يدعو إلى عزم الأمور، والوحدة والاتحاد والتمسك بحبل الله المتين من أجل التعاون على البر والتقوى... وخاب ما نسعى وراءه من أجل العودة إلى ثقافتنا إن لم ندرس كتاب الله العظيم، والسيرة النبوية الشريفة ونقتدي بها.



بقلم: محمد معمري


محمد العروسي
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 81
العمر : 74
المكان : تطاوين
الهوايات : الأدب ـ القراءة ـ المشي والسفر
تاريخ التسجيل : 14/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: مقال: أشباه العرب..

مُساهمة من طرف محمد العروسي في الإثنين 14 سبتمبر - 18:56

أخي العزيز محمد معمري

تحيتي وتقديري

من نحن حقا ؟؟،هذا تساؤل وليس علامة استفهام ؟؟،
ومن هم العرب وأشباه العرب ؟؟
نحن تراتبيا ونطفيا أبناء العرب وليس أشباههم ، ونحن حملة الإرث الحضاري العربي بكل تجلياته ، وحتى الجيل الذي سمته في مقالك ــ وأنا وأنت عنصران من المجموعة ( المخضرمة ــ كما أسميتها ــ ) ، غير أني لاحظتُ أن تشويشا لديك في من هم ــ العرب ــ ، إنهم ساكني العالم العربي بمسلميهم ومسيحيههم وغيرهم من السومريين والأشوريين والكنعانيين ، أما المسلمين فبقعهم أمد من بلاد العرب من بكة إلى حيث وصلتْ الدعوة حيث أندونوسيا وبلاد المغرب ( الغرب الإسلامي ) ،
العرب والإسلام استقروا بالأندلس ثمانية قرون ــ كما عبر الراحل نزار قباني ــ
ولم يقفوا عند حدودها
المغول اجتاحوا عاصمة دار الإسلام ــ آن ذاك ــ ليس عن طريق الشيعة
التخلف ران على العالم الإسلامي ومنه ديار العرب منذ وقبيل فجر القرن الخامس عشر الميلادي
لم يجن علينا ولاعلى أبنائنا وأحفادنا أباؤنا ولا أجدادنا ــ ما قبيل الجيلين ـ بل تلك الدهور والصراعات الإثنية والخارجية كانت سبب ذالك ، فلم نجلد أصلابنا ونرمي الحبل على غاربهم ، ألسنا نحن أيضا غسيلنا درن
منذ نصف قرن ، وحين طفقت بشائر الاستقلال تسفر في سماء بلداننا التي كانت في أمس الحاجة إلى قوى مواطنة لم تجد من هؤلاء إلا أطيافا ضاع رجعها ولم يرتد حتى نعيه ونفقه نغماته للأسباب التي ذكرتَها وفي غفلة من الفرح العرم ،
أخي لحديثك ومناقشته شجون وشجون أكتفي بهذا لأني العربي ولستُ العرغربي ــ كما وسمتَ ــ

مع الشكر الموثق بالود والإخاء
avatar
محمد معمري
وافد جديد
وافد جديد

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 22
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 07/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة: محمد معمري

رد: مقال: أشباه العرب..

مُساهمة من طرف محمد معمري في السبت 19 سبتمبر - 8:10

[quote="محمد العروسي"]أخي العزيز محمد معمري

تحيتي وتقديري

من نحن حقا ؟؟،هذا تساؤل وليس علامة استفهام ؟؟،
ومن هم العرب وأشباه العرب ؟؟
نحن تراتبيا ونطفيا أبناء العرب وليس أشباههم ، ونحن حملة الإرث الحضاري العربي بكل تجلياته ، وحتى الجيل الذي سمته في مقالك ــ وأنا وأنت عنصران من المجموعة ( المخضرمة ــ كما أسميتها ــ ) ، غير أني لاحظتُ أن تشويشا لديك في من هم ــ العرب ــ ، إنهم ساكني العالم العربي بمسلميهم ومسيحيههم وغيرهم من السومريين والأشوريين والكنعانيين ، أما المسلمين فبقعهم أمد من بلاد العرب من بكة إلى حيث وصلتْ الدعوة حيث أندونوسيا وبلاد المغرب ( الغرب الإسلامي ) ،
العرب والإسلام استقروا بالأندلس ثمانية قرون ــ كما عبر الراحل نزار قباني ــ
ولم يقفوا عند حدودها
المغول اجتاحوا عاصمة دار الإسلام ــ آن ذاك ــ ليس عن طريق الشيعة
التخلف ران على العالم الإسلامي ومنه ديار العرب منذ وقبيل فجر القرن الخامس عشر الميلادي
لم يجن علينا ولاعلى أبنائنا وأحفادنا أباؤنا ولا أجدادنا ــ ما قبيل الجيلين ـ بل تلك الدهور والصراعات الإثنية والخارجية كانت سبب ذالك ، فلم نجلد أصلابنا ونرمي الحبل على غاربهم ، ألسنا نحن أيضا غسيلنا درن
منذ نصف قرن ، وحين طفقت بشائر الاستقلال تسفر في سماء بلداننا التي كانت في أمس الحاجة إلى قوى مواطنة لم تجد من هؤلاء إلا أطيافا ضاع رجعها ولم يرتد حتى نعيه ونفقه نغماته للأسباب التي ذكرتَها وفي غفلة من الفرح العرم ،
أخي لحديثك ومناقشته شجون وشجون أكتفي بهذا لأني العربي ولستُ العرغربي ــ كما وسمتَ ــ

مع الشكر الموثق بالود والإخاء
/quote]

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي الكريم محمد العروسي ليس لي تشويشا فيما يخص العرب لأنني أشرت في المقدمة عن "ضعف العرب وابتعادهم عن الإسلام" وبما أنها مقالة لست في حاجة في كل مرة أبين على أنني أقصد العرب المسلمين.
بالنسبة للمقالة لا تعني الطعن ولا الإنقاص ولا التقليل من شأن العرب المسلمين بقدر ما هي تشير إلى غقلة وسبات عميق نحن فيه حتى فشى فينا الفساد... كما أن جوهر المقالة لا يعني المصطلح أو التسمية بالنسبة إليه شيئا... بالنسبة للتاريخ نحن على علم ويقين بأن تاريخنا مزور قد تقرأ أنت تاريخا وأنا تاريخا والآخر تاريخا ويبقى التطاحن بيننا فقط.. من هذا الباب لنتجاوز أحداث التاريخ لأنها موضوعا آخرا يجب نقد العقل التاريخي إذا أردنا أن نتقدم... وكل ما يجب علينا أن نتيقظ ونستيقظ ونعترف بأخطائنا وندرس القرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة ونتخذهما منهاجا وشريعة...
مودتي وتقديري

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 19 نوفمبر - 14:35