م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


الوطن يبحث عن هويته

شاطر

محمد العروسي
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 81
العمر : 73
المكان : تطاوين
الهوايات : الأدب ـ القراءة ـ المشي والسفر
تاريخ التسجيل : 14/07/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

الوطن يبحث عن هويته

مُساهمة من طرف محمد العروسي في السبت 25 يوليو - 7:15

إلى روح عقيل علي ونجيب سرور وآخرين



أدر كأس الوطن
وارم أحلامك
بعيدا . . . عن صناجة القمر
أدر كأس ابن هانئ
وانس ، أنك كنت يوما
ينتظم الحرف في حضرتك
عسسا
تحرس الوطن

& & &

أبشع ما في المرء
أن يتنكر لذاته
و أبشع ، . . .
أن ينكر الوطن
من كان يحمل ألوية الوطن
لواءا طودا
يسمو على نخل جيكور
لواء الرافدين

& & &

أبشع ما في الإنسان
يطوي ذكر إنسان
كان نقشا بابليا
يرسم لوحة الوطن
وشما
افترش الوطن
حين افترشتَ الوطن
رغما . . . من أعين الرقباء
حين افترشت بغداد
"
فراشك وغطاؤك وزادك دوما
فاغمض المقلتين ، كذالك أنت إلى الأبد
ما زلت مرتحلا ، وستظل
داخل روحك " °
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
° " . . . . . "
من آخر ما نظم عقيل علي ، قبل أن يوجد جثمانا مشجى بسماء العراق بأحد شوارع بغداد .
avatar
زائر
زائر

رد: الوطن يبحث عن هويته

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 27 يوليو - 6:09

أدر كأس الوطن
وارم أحلامك
بعيدا . . . عن صناجة القمر
أدر كأس ابن هانئ
وانس ، أنك كنت يوما
ينتظم الحرف في حضرتك
عسسا
تحرس الوطن


[left]جميل هذا الاجتراح في حق شاعر ذي قامة شاهقة في المشهد الشعري العراقي والعربي..
جميل أيضا، أن لا تنكر للذين أعطونا الكثير من دمائهم الحارة حين تمتزج الذات الشاعرة
بشاعرية الذات..
عقيل علي وبذخ الأرصفة العارية من كل حب وعاطفة..
الأرصفة التي كانت تحضنه ببردها وشتاءاتها وتقلبات مزاجها، لي اليقين،
مازالت تحن إليه ولن تصدق أنه مضى وانقضى إلا من شعاعه الذي يخترق كل الذين تعاطوا مع شعره الصادق..
لقد سبق لي أن احتفيت بغيابه الطاغي، والذي لايوازيه إطلاقا سوى حضوره الطاغي إيضا، وبإمكانك أخي محمد العروسي، أن تعود إلى هذه النصوص هنا في منتدانا، بالإضافة إلى بعض الدراسات لمتنه الشعري (يكفي من أجل ذلك أن تبحث باسمي أو باسمه)
شكرا لهذه التحية الجليلة لشاعر جليل..[/
left]

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر - 0:14