م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


سميتها ليلى

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: سميتها ليلى

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأحد 31 مايو - 3:02

محمود أمين كتب:
"أتباعد عنك فأصبح ألف رماد ٍ
وأعود إليك ِسليم القلب "
...



تأتي كفاصلةِ الندى
وتمرُّ من شجر ِ السماء ِ
كأنَّها سهمٌ نهاريٌ على أهدابه ِ
وعدٌ تشَكـَّـلْ


قوْسُ الدجى من كٌحْلِها
والياسمينة ُ: عرْشُها
والصبحُ خاتمُها المُدلل


هذا أنا .. كأسٌ وعنقودُ
وفؤادي المُبتلّ ُ .. مْمدودُ
(ياقلبها السلطانَ لو يقبل)


سميتتُها ليلى
وأخبزُها هوًى
فتردني سطرا ً
على حجر ِ الغمام


هي منُتهي ماقاله ُوجدٌ
وأولُ ماتسرَّب
من هوًى عال ٍ
وأبهي ماتفتـَّحَ من يمام


وهي التي انقسمََ الجمالُ
على يديها.. واحدا ًَ
وهي التي تمَّت سناء ً ..وسنابلْ


مَـَلأََتْ صِبِاها
واشتراها الوجدُ من دمها
وصَفـَّـاها. .. ورقرَقها …جَلاها
ثم أوجعني بها


يكتظ ُ لؤلؤُها
فتشكوها ملائكة ُالزمُرُّدْ


أوَكلما أغفو رمَتني بالمقدسِ ِ
من مفاتِنها.. !


لكِ البلادُ
لي الرمادُ
لك ِ الغمامُ
لي الغيومُ
لكِ الصِِّبا
وليَّ الصبابة ُ كلـُّها
والكحلُ أنت ِ
أنا السوادْ


الشاعر السامق محمود أمين
امطرتنا برذاذ الكلام المسبوك تبرا
وأسعدتنا بهذا النص والإسم
الذي يفضى دائما الى شرفات التجلي واقواس المعنى
شكرا وتحية لقلبك الرائع



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

محمود أمين

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 50
المكان : مصر - الاسكندرية
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

سميتها ليلى

مُساهمة من طرف محمود أمين في الجمعة 29 مايو - 15:44

"أتباعد عنك فأصبح ألف رماد ٍ
وأعود إليك ِسليم القلب "
...



تأتي كفاصلةِ الندى
وتمرُّ من شجر ِ السماء ِ
كأنَّها سهمٌ نهاريٌ على أهدابه ِ
وعدٌ تشَكـَّـلْ


قوْسُ الدجى من كٌحْلِها
والياسمينة ُ: عرْشُها
والصبحُ خاتمُها المُدلل


هذا أنا .. كأسٌ وعنقودُ
وفؤادي المُبتلّ ُ .. مْمدودُ
(ياقلبها السلطانَ لو يقبل)


سميتتُها ليلى
وأخبزُها هوًى
فتردني سطرا ً
على حجر ِ الغمام


هي منُتهي ماقاله ُوجدٌ
وأولُ ماتسرَّب
من هوًى عال ٍ
وأبهي ماتفتـَّحَ من يمام


وهي التي انقسمََ الجمالُ
على يديها.. واحدا ًَ
وهي التي تمَّت سناء ً ..وسنابلْ


مَـَلأََتْ صِبِاها
واشتراها الوجدُ من دمها
وصَفـَّـاها. .. ورقرَقها …جَلاها
ثم أوجعني بها


يكتظ ُ لؤلؤُها
فتشكوها ملائكة ُالزمُرُّدْ


أوَكلما أغفو رمَتني بالمقدسِ ِ
من مفاتِنها.. !


لكِ البلادُ
لي الرمادُ
لك ِ الغمامُ
لي الغيومُ
لكِ الصِِّبا
وليَّ الصبابة ُ كلـُّها
والكحلُ أنت ِ
أنا السوادْ

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر - 7:50