م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


تونس / في رحلة البحث عن الدفء

شاطر
avatar
جمال غلاب
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

تونس / في رحلة البحث عن الدفء

مُساهمة من طرف جمال غلاب في الثلاثاء 31 مارس - 14:41

تونس / الى مدينة سبيطلة في رحلة البحث عن الدفء...؟إ

الملتقى الأدبي الدولي بالوسط الغربي ـ أدب السباسب الذي نظم ـ أيام 18و19و20مارس 2009بمدينة سبيطلة التاريخية ترك في نفسي أثرا طيبا بل أعتبره حكاية جميلة تبقى تحتفظ بها ذاكرتي و لا بأس من سردها : سكوت ....؟ أنا في النقطة الحدودية ( المسماة بو شبكة الواقعة بين تبسة و قصرين ). النقطة التي تفصل التراب الجزائري عن التراب التونسي الساعة منتصف الليل درجة البرودة خمسة تحت الصفر . العلاقة بين البلدين فوق الممتازة ..؟ . الحدود مفتوحة برا .فقط ...؟..فقط...؟ فقط ..؟ أنت بين الشك و الانتظار ..؟ .
شرطي الحدود التونسية بعد أن مسك جواز سفري: جمال الى أين تتجه ؟.
ـ الى مدينة سبيطلة ..إ
ـ لأي غرض ....إ
ـ لقراءة قصيدة شعر ...؟إ .
ـ ماذا ؟إ ماذا؟إ ؟إ .
بنظراته الجادة و الحادة مسح قامتي من رأسي الى مخمص قدماي طولا و عرضا ...ياله من موقف حشرت نفسي فيه ؟ . موقف يتناص مع السخرية و الرجل لن يغفر لي ذنبي ؟ ومن حقه أن يتخذ أي اجراء قاس ضدي ؟ فهو مثلا تعود على التعامل مع عبور الأشخاص و البضائع و مثل هذه الأسباب لها مبرراتها أو مطاردة المهربين في الاتجاهين تحت جناح الظلام ؟ لكن تهريب قصيدة شعر عبر الحدود و في منتصف الليل ...؟إ كأن تتنقل من الجزائر الى تونس لقراءة قصيدة بعد قطع مئات الكيلومترات فهذا جنون بعينيه ؟. وحتى أنزل من سقف إنفعالاته أملا مني في ترميم لحظات الحرج التي أتخبط فيها بغية امتصاص غضبه أجبته:
ـ سيدي أنا في كامل قواي العقلية و الصحية و جواز أمري شرعا .... صحيح الوقت متأخر عن الكلام الذي صدر مني ؟ نحن في منتصف الليل ؟ و سيادتكم لم تتعود على عبور ضيوف بمواصفاتي و لغرض ينم على الدهشة الاستغراب و ربما قد يتحول الى سخرية في تلقيه منكم... انها حقيقة زيارتي بكل تفاصليها و لا تحتاج الى تأويلات ؟ ـ
ـ عفوا إ عفوا إ سي جمال أهلا بك في تونس في بلدك الثاني ..إ أنا جد سعيد ... يا رجل...إ الدنيا مازالت بخير . تتكبدون كل هذه المشاق من أجل زرع الدفء بأرقى الكلام ...جهدكم مشكور و اقامة طيبة بيننا تفضل ؟إ تفضل ..؟إ .
خلفي في مقر شرطة الحدود كان مواطن تونسي من مدينة صفاقص إ ومن خلال المشهد السالف الذكر عرف من أكون لذلك لم يتردد في دعوتي الى مرافقته بسيارته إ ...ومن عادة التونسيين أنهم يستمعون أكثر مما يتكلمون ؟إ.لقد اقتصر حوارنا على الترحيب و الحديث عن الروابط التاريخية التي تجمع الشعبين و حلم تفعيل اتحاد المغرب العربي و استعراض ما يجري في الضفة الشمالية من البحر الأبيض المتوسط من توحد و تطور ....و في هذه اللحظات بالذات و بحكم ما امتلكه من حس نقدي عدت الى فحص جواب الشرطي وما يحمله من دهشة و استغراب ؟إ ـ ...الجواب يحمل الكثير من الدلالات ؟ أخيرا الجزائر صارت تصدر الشعر بعدما كانت بالأمس القريب معاقل للإرهابيين ؟إ ...سفري عبر البر ليس مغامرة ؟إ بل هو شهادة حية تثبت للقاصي و الداني أن الجزائر عرفت الأمن و الأمان و ما تداول هنا و هناك عند الأشقاء و الأصدقاء من مخاوف لم يعد له مكانا و الدليل ها أنا أسافر ليلا لأنه بالمختصر المفيد الجزائر صار ليلها مثل نهارها . لقد سعدت كثيرا على ما أبداه الشرطي التونسي من حيرة إتجاهي . و سعد ت أكثر بإقتناعه بما طرأ على بلادي من تحسن مطرد .
وصولا الى سبيطلة وجدت الرائع حاتم الطائي مدير دار الثقافة في انتظاري هو رجل مهذب يتدفق بالحب وهو شفاف و عفوي و تلقائي حتى ليخيل لك أنك تعرفه من سنوات و بعد أن احتضنني مطولا و شكر مرافقي الصفاقصي .صحبني الى غرفتي مباشرة و هناك و جدت مائدة العشاء بما لذ و طاب من الأطعمة التونسية الفاخرة ..أصارحكم القول خجلت من نفسي . لقد سببت له الكثير من المتاعب لهذا الرجل الطيب نحن في الهزيع الأخير من الليل إ الرجل لم ينم وفضل السهر مضحيا ببيته و أفراد أسرته وهو ما اضطرني الى عتابه ...
ـ لا لا لا صديقي هذا كثير يصعب تحمله إ؟.
ـ لا تقل هذا أنت ضيف تونس ....إ
ـ شكرا على ذوقك الراقي ..و أسمحلي أقول لك ..تونس تبقى قارة على كل القلوب مادام بها رجال من طينتك بأخلاقهم الرفيعة ....إ.
و بعد أن أتمم واجب الضيافة إنصرف و تركني في غرفتي . و في الصباح أول وجه قابلته كان من المغرب الشقيق .مؤسس نادي ـ أوراق الأدبي ـ بالدار البيضاء و صاحب دواوين مواويل في حدائق الزمن / و/ أوراق بين ضفاف الخاطر ...الخ . إنه ادريس الشعراني ..هذا المبدع تكونت بيني و بينه حميمة رهيبة لقد تواصلت معه من خلال نصوصه الشعرية التي ينشرها باستمرار بالمواقع الإلكترونية وما شد اندهاشي أنني و جدته لا يختلف عن ابداعه لقد كان يتقطر ابداعا ...هو مثل الأنهار التي تتدفق بالحب و الابداع ...لا تستطيع مفارقته فبجميل لفظه يأسرك بحيث تظل مشدودا الى عذب كلامه . و بعدها التحقت بنا بديعة بنمراح هي أيضا من المغرب شاعرة و مترجمة كبيرة . وسوف أبقى مدينا لها على الدوام لأنها ترجمت لي نصا من انتاجي الى اللغة الأنجليزية بدون سابق معرفة ...هي باستمرار مثل النحلة تتردد على المواقع الإلكترونية و متى تلذذت نصا لا تتأخر في ترجمته هي هكذا ربيعة بنمراح كسبت كل المبدعين العرب باهتماماتها و متابعاتها . و بشهادة بعض المبدعين الجزائريين ترجمتها لا تكتسي طابع الترجمة الحرفية بل تتعداها الى الترجمة الابداعية . بديعة بنمراح الوجداوية حملتني نقل رسالة الى كل المثقفين المبدعين الجزائريين مفادها المطالبة بفتح الحدود بين الجزائر و المغرب و كان ردي على رسالتها أن بعض المثقفين و الإعلاميين المغربيين لا يسا عدوننا في تهيئة الأجواء بسبب تصريحاتهم النارية و كتاباتهم التي لا تريد من الجرح أن يبرأ من علله ...؟ . و عقب عن ردي الشاعر ادريس الشعراني : على النخب أن تلعب دورها في الأقطار المغاربية لتصفية الأجواء ...؟إ و ما يجري في المنطقة بفعل فاعل ومن خارج المنطقة ...؟إ
و من بعيد لا حت عروس قفصة ضحى بو ترعة التي يرجع لها الفضل في جمع هذا الحشد الكبير من المبدعين العرب من خلال تنظيمها للملتقى الأدبي الدولي بالوسط الغربي ـ أدب السباسب ـ أيام 18و19و20مارس 2009بمدينة سبيطلة التاريخية و محج السواح من القارات الخمسة . و في انتظار افتتاح الملتقى . اقترحت علينا الشاعرة ضحى التنقل الى المواقع الأثرية الرومانية التي لا تبعد كثيرا عن مكان تواجدنا بعد أن كلفت مرشدا للقيام بالمهمة و هناك وجدنا المكان يعج بالسياح الأجانب من كل الجنسيات من الجنسين و من مختلف الأعمار ..إ المشهد يوحي فعلا بأن المدينة عريقة في السياحة و لها مريديها . و الحقيقة التي لا مراء فيها سكان سبيطلة يستحقون مثل هذا المكسب فما لا حظته من حسن استقبال و كرم الضيافة طيلة اقامتي يدفعني الى الاقرار بما أقريت به إ... مدينة لا تنام تتزين في كل مطلع شمس بنظافة شوارعها ..و بأناقة مظهرها الذي يغلب عليه الطابع اللون الأبيض رمزية للأمن و سلم و تقبل الوافد فهي قبل أن تسكنها تسكنك بحميميتها و خفة ظلها و جمال عطرها و دفء أريحيتها ..إ
و بعد و صول كل الضيوف تم افتتاح الملتقى بدار الثقافة ..الحضور كان مميزا و ما يلفت الانتباه في هذه الجلسة هو مداخلة الاستاذ عبد العزيز شيبل المدير العام لمركز الدراسات و البحوث في حوار الحضارات و الأديان المقارنة . المحاضر في مداخلته أجاب على بعض أسئلة التي أسالت الكثير من الحبر في الجرائد العالمية فعلى سبيل المثال لا الحصر ما تعرضت اليه الجريدة الدنماركية بخصوص الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه و سلم فمن خلال توضيحات المحاضر أن الفعل مبالغ فيه و لا يحتاج الى التضخيم فبرأيه : كان يمكن أن يكون الرد في الصحيفة ذاتها بدل تنظيم مظاهرات في كل الأقطار الاسلامية و العربية للتنديد و الاستنكار ....و فيما يتعلق بالتصورات المستقبلية المحاضر اقترح اعادة صياغة اسئلة جديدة في مساراتنا الفكرية و الابداعية على غرار ما حدث في دار الحكمة للترجمة أيام المأمون ببغداد و انتقال هذه الأخيرة الى مدينة القيروان لمواكبة الواقع العالمي المتغير ...و في الجلسة العلمية الثانية كان لي شرف رئاستها حيث أفسحت فيها المجال الى ممثل رئيس اتحاد الكتاب التونسيين الشاعر محمد الهادي الجزيري الذي قدم بدوره التوجهات الجديدة للاتحاد كمحاربة للرداءة من خلال بناء تصور يأخذ بالحسبان قيمة و فاعلية النخب اضافة الى تفتحه على كل ما هو ايجابي خدمة للابداع و الثقافة التونسيين الشاعر محمد الهادي الذي يشغل أمين عام اتحاد الكتاب التونسيين و المعروف من خلال كتاباته المشاكسة أنه يمقت الضبابية في التعامل و يحبذ الوضوح خدمة للمشروع الثقافي و الابداعي و تجاوبا مع كلمته القيمة فقد عبقت بقولي أن مثل هذه التوجهات الجديدة لاتحاد الكتاب التونسيين لا تنعكس آثارها الايجابية على المبدعين و المثقفين التنوسيين وحدهم بل على المنطقة بكاملها .
و في مداخلتي التي تناولت فيها نصوص الشاعرة ضحى بترعة ركزت فيها على الجانب الفني و الجمالي لنصوصها و أهم الاضافات التي أضافتها الى القصيدة النثرية ....الخ. بعدها تصفف على منشد الشعر كلا من : ادريس البشعراني و محمد الهادي الجزيري و الميزوني البناني و أميرة الرويقي و جمال يحياوي و الطيب الخشناوي الجلسة كانت فعلا فاخرة بتعدد الأصوات الشعرية من كل الأقطار المغاربية .
خلاصة الخلاصات أن هذا الملتقى كان ناجحا و يرجع السبب في ذلك الى حضور وجوه لها حضورها في المجال الابداعي و الإعلامي ، أمثال الشاعر مراد عمدوني والاستاذ عبد الدايم السلامي والشاعر عاشور بو كلوة و الشاعر عبد الرزاق بادي و الاستاذ ناصر معاش و الشاعر حسن دواس اضافة الى كوكبة أخرى من الشعراء ... و قد تخللت هذه الأيام الابداعية سهرات فنية و عروض مسرحية و أمسيات شعرية .
avatar
زينب اوليدي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 359
العمر : 54
المكان : الدارالبيضاء
الهوايات : الزجل الخواطر الديكور والسفر
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: تونس / في رحلة البحث عن الدفء

مُساهمة من طرف زينب اوليدي في الأربعاء 1 أبريل - 9:52

هنيئا لك سيد جمال غلاب
رحلتك اكيد كانت موفقة وشيقة
اتمنى ان تسعد اكثر واكثر في رحلات اخرى
وتونس هي بلد حبيب ورائع
تحياتي القلبية لك
avatar
جمال غلاب
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

رد: تونس / في رحلة البحث عن الدفء

مُساهمة من طرف جمال غلاب في الأربعاء 1 أبريل - 9:58

الغالية زينب
تحياتي الماطرة

المرة المقبلة انشاء الله ستكون زياتي للمغرب الشقيق و سوف اكتب شيئا عن المغرب و جمال المغرب بكل تفاصيله
كل مودتي
avatar
إدريس الشعراني
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 64
العمر : 65
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: تونس / في رحلة البحث عن الدفء

مُساهمة من طرف إدريس الشعراني في الأحد 12 أبريل - 6:13

عزيزي الشاعر جمال غلاب
أولا أعتذر عن تأخري في التفاعل معك لأنني كنت منشغلا في مهرجانات أدبية
ثانيا انا سعيد بصداقتك واكتشفت فيك براءة الشعراء وأتمنى ان نتواصل باستمرارومرحبا بك في المغرب
محبتي
avatar
جمال غلاب
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

رد: تونس / في رحلة البحث عن الدفء

مُساهمة من طرف جمال غلاب في الأحد 12 أبريل - 6:48

إدريس الشعراني كتب:عزيزي الشاعر جمال غلاب
أولا أعتذر عن تأخري في التفاعل معك لأنني كنت منشغلا في مهرجانات أدبية
ثانيا انا سعيد بصداقتك واكتشفت فيك براءة الشعراء وأتمنى ان نتواصل باستمرارومرحبا بك في المغرب
محبتي


الشاعر المبدع ادريس شكرا لأنك رديت و قد سعدت كثيرا بمعرفتك و قد شرفني ذلك فعلا دام التواصل بيننا و دمت أنهارا تتدفق بالحب و الابداع و بخصوص زيارتي للمغرب اكيد و في اقرب وقت

كل مودتي

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر - 16:06