م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


حاتم عبدالهادى السيد/ البحيرة المقدسة

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

حاتم عبدالهادى السيد/ البحيرة المقدسة

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الجمعة 13 فبراير - 2:43

البحيرة المقدسة





حاتم عبدالهادى السيد

nor5555575@yahoo.com







يوقد الوادى الجديد بالشموع ، وأنا فى الوادى القديم أتحسس الظلام ، ربما أتلمس بصيص أملٍ ينزعنى من أعلى ، وَيَقُدّ قميص الوحشة لدىّ ، ويجرى فى القلب الحب ، فأصير إلى حضنها باكى الفؤاد ، مقروحاً ، تائقاً إلى ترابك المقدس ، سأستحم فى بحيرتك المقدسة لأعيد للعقل خلاياه ، وأتملاك ، وأسبح أسبح لدى الماء الحرون ..

بالأمس كنا سوياً فى صحراء العسجد ، الإبل تتسابق من حولنا ، وصوت مزامير روحى تطلق الأفراح .

لقد مددت يدك ، فخرجت ألوان الطيف تسابق المدى ، وأنا أمد يدى لنتلاقى بعد فراقٍٍ طال ..

كان شعرك شلالاً ، وكنت الذى يغرف من بئر الروح عسل الحروف الأثيرة .

أحبك ......فتتقافزين أمامى كغزالة تركت سرب الغزلان لتمرح معى عبر الطهارة فى أرض الزيتون المضئ .

لقد جئتِ فأضاءت الروابى ، وطلع البرعم الأخضر لتولد الأرض من جديد .

لقد جددتِ المواقيت ، وأودعتُ معك خزينة الأسرار ، وكان البحر هو المدينة التى يحج إلى شاطِئيها العشاق .

لقد أقسمتِ بأن البحر كان يوشوشك عنى ، بينما كنت غارقاً فى ملكوت عينيك فياحبة القلب لماذا تخافين وأنا بجانبك أضم شعرك لكتفى ، وأنهل من نهر الزمرد الطافح بعصير العشقِ الشهىْ !! .

لستُ إلا فراشة نبتت على حوافِ زهرتك ، فلا تقتلى الفراشة يا حبيبتى .

كان غناء الليل يوشوش البحر عنكِ ويسأل عن تلك الممتلئة عبيراً ، وعن الفتى الذى عرفته المروج ، وهو يسوح فى أقاليمها يبحث عن زهرة الوادى التى سكنت مَرْجَ الحسون وجزيرة الكراكى .

أنتِ قطعة حرير أمرر فوقها الأمواج ، وكنتِ فوق الماء تجلسين ناظرة للمدى .

تمشطين شعرك الذهبى ، فتغنى لكِ النوارس وتزقزق حولك العصافير .



رأيتك تقطعين فروة الروح لتغزلين ثوب الحب الأبيض ، وكنت العروس التى تنتظر الفارس وهى مهيأة بثوب العرس الشفاف .

أنا الآن طفلاً بين أحضانك ، أقزح عبر ممراتك فى براءة ، وآهِ من براءة الأطفال .

سأموسق المدى ، وأمحور المروج لتلتف حول مرجك العفيف .

أنت أطرى من الجُمَّارِ ، وَأَدقُّ من أوراق سجائرى ، وأجمل من كل الأشياء ، فخذى قلبى واربطيه لدى جدولك ، واسقيه من محبتك يرجع راضياً وسعيداً ، أو لاترجعيه فهو بدونك قارورة جرح قرحتها السنون ، فَصُبِّى من أقاحيك العطر واسكبيه سلساً منساباً ، فهو كالقوقعة بداخلها ياقوتة العشاق .

حبك كطنين النحل ، يَطِنُّ .. يَطِنُّ داخل الروح ، فاسمعى ، فالكون كله يتسمَّع همس الأشواق .

أذكر يوم شقشق النجم ، وتعرى خد الماء حين جئــتِ لبلدة اللؤلؤ القابعة فى جبل الفيروز الممتد خلف جزيرة اللُّجَيْنِ الذائبة من تقطير شهد رضابك ، كنت تمشين على مهل فوق الميساء ، فأهفو كالمجذوب إلى عرش الماء حيث تعترشين الضوء فيَخْضَلُّ البريق من عينيك فتخرج الطيور من أعشاشها لتزقزق لصباح شريف .

فيا أيها الصباح الذى شَرُفَ بقدوم الأميرة أنتَ محظوظ بنرجسة الحب التى جاءت على نسماتك لتعطر الأيام .

سأجئ بماء الورد والمسك والبخور الذى تفجر من بين أقدامها لأعطر روح الدنيا بعبيرها المموسق . وسأجئ بخبز لأُغَمِّسُ من زُبْدِ الشفتين المخلوطتين بالتوت الأحمر ، وأظل أمصمص الشهد من عسلك الشجرى المُخَلَّط بزهرة الحياة .

سيمور الماء ، ويفور التنور ، ويتفجر بركانى بالشوق للقياك ، فيا السلطانة قد هاءت المروج ، وبسطت العرش والتكايا لتنام الأميرة يهدهدها الموج ويطوف
بأرجائها الأقحوان .


أذكر حين ذهبنا لدى النيل لنسابق الضوء المتكسِّر فوق خد البهاء ، يومها قلتِ لى : وماذا بعد ياحبيب ؟! .

لقد جرحت الرمان ، وشققت الأقحوان ، وعشت بجزيرة الروح طوال الأعوام فماذا تنتظر ولأى سوف تنتسب ؟!.

قلت : سأنتسب إليك ، وسأدرب عصافير الروح لتسلق جدران الحرير ، فَمُدِّى شِبَاَكَكِ قد جئتُ طافحاً بالشوق ، وعافقاً المدى ، وسائحاً فى مروجك إلى الأبد .

ضحكت من كلامى ثم أردفت : لقد جئت متأخراً ، فأنا الآن يتمدد فارس على أطراف قطيفتى ، قد عقصت له طرف ضفيرتى فبات لا يبرح الأرجاء ، فهل تصارع من أجلى ، وليس معك سيف ، وأنت الآن مكبل بالأغلال ؟!

قلت :أستعين بحبك ، وأَذَوَب قيودى ، وأضمك إلى حديقتى ، ولكن أريد أن تأمرى فاشارة البدء بالنسبة لى هى الحياة .

قالت :يبدو أنك لازلت ترفل فى غرورك القديم ، لقد حبست روحى عنك وأعطيتها لأول فارس كان يمر بالمكان .

دارت الدنيا بى يومهــا ، وكظمـــت انفجاراتـــى وفجـــــرت قنبلة الحرمان بجسدى وخرجت من قميصى الوردى وقلت: سنشاهد من يفوز فى النهاية .. فردت على الفور : لم يعد الأمر يجدى ، اتركنى لأعيش ، وسأذكرك ما حييت ، لم تعد لى فارساً فزمام جوادك مُلَجَّمٌ ، وأنت قد كبلت نفسك منذ سنوات ، فعليك أن تتجرع مرار اختياراتك ، وعليك أن تتركنى لألحق ركب الفرسان ، فالمعركة قد حميت الوطيس وأنت قد أعيتك الدنيا فركنت إلى الراحة ، واكتفيت بالبعاد .

قلت : يا حبيبة ...

قالت : قلل من كلامك ، فلن يجدى معى أى شئ ، لقد كسبت الرهان مرتين وفزت بقلبى ، فاترك جسدى ليمر الهواء عليه فقد ذبلت الأوراق الصفراء ، ومر العمر وأنت تتريض على مهل ولا تُعَجِّلْ فى أمر ، أما الآن فقد قُطفَ ثمرك ، وهيض جناحك ، وتكسرت أمواجك على شاطئ الحزن فماذا تريد .. اتركنى لأعيش وارحل سريعاً أيها الفارس القديم .

قلت : وحقى فيك .. حق الحب ؟!



قالت : معك قلبى فلا تكن أنانياً ، تريد كل شئ ، قوقعتك قد تعرت ، وسماؤك لم تعد تمطر إلا الشوك ، فعش إن أردت واعلم بأنك ستعيش على حطب قلبى المحترق ، ولكن إياك أن تذر الرماد ، فإن فعلت مات الجسد وتناثرت الروح ، وأنت الأمين على زهر فراتى ، وبيدك كل مفاتيحى ، فاقتلنى إن شئت ولكن لن أكون لك ، لن أكون ..

ماتت الكلمات فى الحلق الجاف ، وأظلمت الدنيا ، وسكنت الريح ، وتوقف الهمس بين المد والجزر ، لكن شيئاً لا يزل يصارع ويحرث الهدير فى صحراء الحب ، انه صوت الريح المهزومة داخل الجدران ولكن دون طرق ، فلم تعد إلا رياح الجنوب تطرق الجدران ، ولا من هواء يهادن القطب الجريح ..

يارياح الجنوب ، صبى أعاصيرك فوق زهر النور فما عاد شئ يجدى ، ولا حتى البكاء .

حاتم عبدالهادى محمد السيد

عضو اتحاد كتاب مصر

مصر - شمال سيناء - العريش - ص ب 68

0119629883



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر - 15:33