م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


سعدي يوسف/مناولة وقصائد أخرى

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

سعدي يوسف/مناولة وقصائد أخرى

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 8 يناير - 9:40


سعدي يوسف

مناولة وقصائد أخرى







سعدي يوسف





مناولة Communion



قبل منتصف الليلِ

كانت كنيسةُ قريتِنا في الظلامِ الأليفِ :

الطيورُ التي هجعت سوف تبقى إلى أوّلِ الفجــر هاجعةً

وطريقُ الكنيسةِ يبقى الـمُـغَـيَّبَ ...

والسَّــرْوُ في حُلْــمِهِ .

قبل منتصفِ الليلِ

لا شــيءَ إلاّ الظلام ...

........................

........................

........................

أتسمعُ منتصَفَ الليلِ ؟

طيرٌ بلا موعدٍ أعلَنَ الوقتَ بين الغصونِ التي لا نرى .

فجأةً لألأَ النورُ .

بابُ الكنيسةِ يبدو طريقَ نجومٍ،

وأسوارُها سُــلَّـماً للمَجَـرّاتِ.

ها نحن أولاءِ ندخلُ :

نستقبلُ الطفلَ يُولَدُ ، تمتمةً في شفاهٍ عَلاها النبيــذ .




لندن 27.12.2008






حضارمة



ربما كان من حضرموتَ الطريقُ الذي لو سلكْناهُ عِشْنا

آنَها ، نَـتْـبَعُ السَّـيْـلـةَ :

الماءُ من ألفِ عامٍ وأكثرَ أفرَغَ في البحرِ أشجارَهُ والشياه الهزيلةَ

أفرَغَ في البحرِ حتى تماثيلَنا

وعيونَ الشواهدِ ...

صِرْنا مَكاشِيفَ

تخترقُ الشمسُ أجسادَنا كالمرايا.

وصِرنا رُعاةً

ولكنْ لأفيالِنا والنســورِ.

دُعاةً

ولكنْ إلى الأرخبيلِ الذي عافَهُ اللهُ ...

..................

..................

..................

نائمةٌ حضرموتُ

وناعمةٌ مثلَ أوراقِ تَبْغٍ طريٍّ

ستَقْرِصُنا ليلةً

لتقولَ : الطريقُ إلى مكّةَ اتَّضَحَ الآنَ ،

والـحَـجرُ الأسودُ اجْـتَـرَفَــتْــهُ السيولُ

إلى البحرِ

حيثُ الخيول ...


لندن 01.11.2008






بُـــوْذا ؟



أنا مُـنْـحَنٍ

أنا مُنحنٍ للأرْزَةِ الزرقاءِ تَهْرَمُ

مُنحنٍ للأسطوانةِ

مُنحنٍ للغيمِ أبيضَ

مُنحنٍ للساحةِ السوداءِ في الظلْماءِ تلمَعُ

مُنحنٍ لعصائبِ الطيرِ المهاجرِ

مُنحنٍ لصديقتي إذْ غادرَتْ بيتَ الشمالِ تَقودُ تلكَ الـ " فُورْد "

قادِمةً إليَّ ...

ومُنْحَنٍ لِـلِـباسِها التحتيّ .

إني أنحني لأقولَ : إني مُنْحَنٍ ...

ما أجملَ الأشجارَ !

هل أبصرتَها إذ تنحني للريحِ والأمطارِ ؟

هل أبصرتَها ...

جبّارةً

وجميلةً

إذْ تنحني ؟

أنا أنحني أيضاً ... وأرفعُ للمساءِ الرّطْبِ قُبَّعَتي !


لندن 08.11.2008







saadi@yousef5757.freeserve.co.uk
خاص كيكا



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 22 أغسطس - 3:18