م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


ذكرى..في استراحة البحر

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الثلاثاء 3 مارس - 5:37

محمد اللغافي كتب:

قد أشيخ
في وهم الريح
وما يزال في حوزتي أكثر انشراحا
من القلب
ذكرى صورة
عانقها الومض كانت مثل
رصاصة بهية
اخترقت الأضلاع
الى مستقر خارج الحين
فأرتج ارتجاجا ...فادحايندمل وجع الأرض
صوب قبرة لم يرها الصيادون
كنت مشعا
معتوها يقابلني الليل
وعلى جسدي النحيل
تتضاجع النهيدات المتبرعمات

وددت لو كنت
ورقة عشب بحجم العواطف
أظلل قلبك

أيام...ومرت محادية
غربة
الهواء
قاسميني
ما تبقى من التدمر
حتى أؤجل السفر الى
جحيم بعدك
ثم
قولي لي
كيف
نستطيع أن نورط همسنا
بين شحم أذانهم
كيف نجعل الطير
يرشنا
برذاذ الأهات
قبل أن
تبصقنا اللحظات اللاجئة
لم أكن أعرف
أن جرحي سيمتد بملايين المرات
بحجم الأرض


Souvenir au repos de l’océan

Texte de Mohamed Loughafi
Traduit par Laila Nassimi


Il se peut que je vieillisse dans l’illusion du vent,
Alors que je garde encore, plus heureux que mon cœur, un souvenir d’une image embrasser par l’éclat, elle fut tel une magnifique balle perforant les côtes vers un atterrissage temporaire.
Agiter d’une immense et lamentable perturbation.
la terre se remet de ça pénible douleur.
Face a une chouette épargnée des chasseurs, je fus luisant,
je fus fou face à la nuit. et, sur mon corps fin s’allongeait un sein en flores.
J’aurais voulu être une pétale à la dimension des sentiments, couvrant ton cœur...
Quelque jour,
Et elle passa frôlant le déracinement du vent,
partageant entre nous ce qui me reste de révolte, Que je puisse retarder mon départ à l’enfer de ton exile,
Puis dis moi;
Comment peut on gaffer et confier nos murmures à leurs grasses oreilles ?
Comment les oiseaux nous imprègnent ils de soupire avant que nos moment d’asile nous rejettent ?
Je ne savais pas que ma plais prendra des millions de fois la dimension de la terre



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
محمد اللغافي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 239
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف محمد اللغافي في الخميس 8 يناير - 10:58

أشكر للشاعرة ليلى ناسيمي هذا المجهود والاهتمام بنص متواضع جدا.
وتحية لأختي رشيدة على ردها البريء جدا.وسلامي للشاعر التونسي شكري بو ترعة على مروره الودود
مودتي

شكري بوترعة
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 54
المكان : تونس
تاريخ التسجيل : 15/10/2007

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف شكري بوترعة في الأربعاء 3 ديسمبر - 9:16


الشاعرة رشيدة

الأرض كلها مسجد فهل خلعت نعليك ؟

نص صادم و معجب

كل الود
avatar
رشيدة فقري
شاعرة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 553
المكان : أرض الزمن الجميل
الهوايات : الرحلات،المطالعة.
تاريخ التسجيل : 12/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف رشيدة فقري في الإثنين 1 ديسمبر - 15:28

يا الهي
ماذا عساه هذا القلم المسكين بين اصابعي
ان يرد
على هذين الشامخين
استاذي محمد اللغافي
واستاذتي ليلى ناسيمي
هو كتب بحروف من نار تغلغلت في سويداء الفؤاد
وهي ترجمت في لغة منسابة رقيقة زادتني عشقا لهذا النص الباذخ
ليس بيدي الا ان انصرف
تاركة هنا ورودي وكل مشاعر التقدير والود
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الإثنين 1 ديسمبر - 13:50

Souvenir au repos de l’océan


Texte de Mohamed Loughafi
Traduit par Laila Nassimi


Il se peut que je vieillisse dans l’illusion du vent,
Alors que je garde encore, plus heureux que mon cœur, un souvenir d’une image embrasser par l’éclat, elle fut tel une magnifique balle perforant les côtes vers un atterrissage temporaire.
Agiter d’une immense et lamentable perturbation.
la terre se remet de ça pénible douleur.
Face a une chouette épargnée des chasseurs, je fus luisant,
je fus fou face à la nuit. et, sur mon corps fin s’allongeait un sein en flores.
J’aurais voulu être une pétale à la dimension des sentiments, couvrant ton cœur...
Quelque jour,
Et elle passa frôlant le déracinement du vent,
partageant entre nous ce qui me reste de révolte, Que je puisse retarder mon départ à l’enfer de ton exile,
Puis dis moi;
Comment peut on gaffer et confier nos murmures à leurs grasses oreilles ?
Comment les oiseaux nous imprègnent ils de soupire avant que nos moment d’asile nous rejettent ?
Je ne savais pas que ma plais prendra des millions de fois la dimension de la terre



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الثلاثاء 25 نوفمبر - 4:37




لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
محمد اللغافي
شاعر

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 239
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 03/08/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

ذكرى..في استراحة البحر

مُساهمة من طرف محمد اللغافي في الجمعة 21 نوفمبر - 10:52


قد أشيخ
في وهم الريح
وما يزال في حوزتي أكثر انشراحا
من القلب
ذكرى صورة
عانقها الومض كانت مثل
رصاصة بهية
اخترقت الأضلاع
الى مستقر خارج الحين
فأرتج ارتجاجا ...فادحايندمل وجع الأرض
صوب قبرة لم يرها الصيادون
كنت مشعا
معتوها يقابلني الليل
وعلى جسدي النحيل
تتضاجع النهيدات المتبرعمات

وددت لو كنت
ورقة عشب بحجم العواطف
أظلل قلبك

أيام...ومرت محادية
غربة
الهواء
قاسميني
ما تبقى من التدمر
حتى أؤجل السفر الى
جحيم بعدك
ثم
قولي لي
كيف
نستطيع أن نورط همسنا
بين شحم أذانهم
كيف نجعل الطير
يرشنا
برذاذ الأهات
قبل أن
تبصقنا اللحظات اللاجئة
لم أكن أعرف
أن جرحي سيمتد بملايين المرات
بحجم الأرض


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 يوليو - 2:40