م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


عقيلة رابحي/الاديب الفلسطيني منير مزيد في حوار لـ " صوت الأحرار "

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

عقيلة رابحي/الاديب الفلسطيني منير مزيد في حوار لـ " صوت الأحرار "

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 20 نوفمبر - 1:50

الاديب الفلسطيني منير مزيد في حوار لـ " صوت الأحرار "
" المؤسسات الثقافية العربية تسعى إلى قمع المثقف العربي"
يعتبر الأديب والمترجم منير مزيد المقيم برومانيا واحدا من المثقفين المجتهدين في حقل الإبداع العربي ، هو دائم الحضور بقلمه ومواقفه التي تذود عن حق المثقف في التمتع بالحرية التي ينشدها ، أنجز أنطولوجيا الشعر العربي وأنطولوجيا القصة العربية ويعكف حاليا على أنجاز أنطولوجيا الشعر الروماني ويطلعنا رئيس مؤسسة " آرت جيت للثقافة وحوار الحضارات " في هذا الحوار على دور مؤسسته التي تهدف إلى إنشاء جسور بين العالم الإسلامي والعالم الغربي من خلال الخطاب الثقافي ، كما يعود بنا منير إلى حكايته مع رابطة الكتاب الأردنيين وهي القضية التي أسالت الحبر على صفحات بعض الجرائد العربية والمواقع الإلكترونية....
حاورته : عقيلة رابحي
*ستصدر لك خلال الأيام القليلة القادمة انطولوجيا جديدة حول الشعر الروماني، ماهو مضمون هذا العمل
هذا العمل يضم كوكبة مختارة من الشعراء الرومان " جيل الثورة " الذين ناضلوا لأجل الحرية وحقوق الإنسان والعيش بكرامة، ووَقفوا ضدّ الانغلاقُ الفكريُّ ويعني انعدامَ الانفتاح الفكري على البيئة الخارجية بمختلف مجالاتها ، وضدّ الاستبدادُ بالسلطة أي الطُّغيان والحكم المُطْلَق والحكم الشمولي والحكم الإملائي والذي له أثرٌ بالغ في ترسيخ الأنماط العقلية والفكرية المنغلقة ، ووَقفوا كذلك ضدّ مفاهيم الهيمنة والتسلط والتبعية وخاصة ضد الهيمنة الروسية على رومانيا ، لهذا تعرض العديد من هؤلاء الشعراء إلى السجن والاعتقال والاقصاء ولكن بشعرهم الإنساني وايمانهم برسالة الشعر باعتبار أن الشاعر الحقيقي هو سارق النار استطاعوا اسقاط النظام وأخراج رومانيا إلى الفضاء الأوسع ..
هذه المجموعة المهمة والمختارة من الأسماء الشعرية الرومانية تمثل لوحة بانورامية تكاد تختزل مجمل الأساليب الشعرية للأدب الروماني المعاصر ، لأجل تقديمها للقارئ العربي في محاولة إغناء رؤية هذا القارئ ..
*ماهي النشاطات التي تقوم بها مؤسسة ارت جييت للثقافة وحوار الحضارات
إحدى أكثر المشاكلِ الملحّةِ للعالم الإسلامي والعربي وكذلك على الصعيد العالمي هي معرفة الآخر ومعرفة الآخر من خلال الثقافةِ هي واحدة من أجمل الطرق الحقيقة من أجل التوصل لتفاهم مشترك وبناء صداقات أوثق وأشمل بين الشعوب لأننا نؤمن في التقاء الحضارات لا بتصادمها وإن الثقافة هي إرث إنساني للعالم أجمع يستمد قوته واستمراريته من خلال التفاعل مع ثقافات الآخرين..
مؤسسة آرت جيت للثقافة وحوار الحضارات، مؤسسة غير ربحيه وتهدف إلى انشاء جسور بين العالم الإسلامي والعالم الغربي من خلال الخطاب الثقافي بعيدا عن الأيديولوجيات الحزبية السياسية والدينية لأجل احادث نهضة ثقافية تتجاوز الأيديولوجيات ..
وخلال عام فقط ومن مواردنا الشخصية دون أن نتلقى دولارا واحدا من أحد، وكل ما حصلنا عليه وعود سرابية لو انتظرنا مطرهم لماتت مشاريعنا، استطعنا اصدار أول انطولوجيا للشعر العربي تصدر بثلاث لغات ، العربية لغة القصائد ، والإنجليزية والرومانية لأجل إتاحة الفرصة الكاملة للقارئ الروماني بالتعرف على الثقافة العربية وها نحن نكمل المسيرة بإصدار انطولوجيا للشعر الروماني بثلاث لغات وقريبا انطولوجيا الشعر الصيني ..
المشكلة التي نعاني فيها في مؤسسة آرت جيت هي محاولات الآخرين دعمنا المشروط بحيث نتحول إلى صوت لحزب سياسي أو ديني أو بوق لنظام معين وهذه المحاولات ضد مبادئ آرت جيت.. نحن شعارنا ثقافة إنسانية للجميع ونرفض بشدة أن نكون تحت جناح أحد وأنا هنا دوما اررد مقولتي : أنا مسلم وحاج بيت الله إلا انني لا أتفق مع فكر الملحد ولكن هذا لا يعطيني الحق في إقصائه تحت اي مسميات أو شعارات ، الحياة حق للجميع ، وحين أريد عقد ندوة ثقافية ودعوة أديب أو شاعر لا انظر إلى دينه أو طائفته أو لون بشرته ، وكل ما يعنيني إنسانيته وابداعه الفكري ، وطبعا نحن ضد أشكال التمييز والتطرف وأستخدام العنف..
* قلت في احد مقالاتك إنه توجد في الشرق الأوسطِ ثلاثة أصواتِ، إثنان قويان جدا، بينما الصوتِ الثالثِ ضعيف ومغيب ومحارب وغير مسموع ولا توجد له قنوات لكي يسمع صوته، فمن هي تلك الأصوات ومن أصاحبها؟
الصوتَ الأولَ : صوتُ الفسادِ و الاستبدادُ بالسلطة الذي يمثل النظام العربي الذي حكم عالمنا العربي لأكثر مِنْ 50 سنة وساهم في تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية من خلال ترسيخ الفساد حتى بات هواء الشرق الأوسط موبوء بالفساد. قوى حاكمة مسيطرة على كل ثروات الوطن تنهب خيراته بلا حسيب أو رقيب، بعبارة بسيطة (عصابة ) تمارس القتل والسرقة والقمع بشكل قانوني والشعب يموت جوعا ..
الصوت الثاني : صوتُ الأصوليَّةِ المتطرفة
في ظل تردي الأوضاع المعيشية وجد هذا الصوت أرضا خصبة لينمو ويترعرع ليصبح عدوا داخليا يصعب هزيمته وخاصة وأنه يستخدم الدين أو الايدولوجيا القومية أو العرقية للتحقيق طموحاته ، و ترتكز قوته على جهل الطبقات المقهورة والمستغَلة ، ونقص فهمها وعلى زيادة رقعة الظلم بين فئات المجتمع ، فاصبح المتطرف في عالمنا العربي يتمتع بقاعدة شعبية ، كونه مدافعا عن القيم الدينية ومحاربا ضد الفكر الغربي البغيض " حسب توصيفه " وكل اشكال الارتهان للاجنبي ويقف بحزم ضد الأنظمة العربية الاستبدادية ، فلو اتيحت لهذا المتطرف الطامح للوصول إلى كرسي الحكم، فأننا سنشهد استبدادا أكثر استبدادا وقمعا ووحشية مما ألفناه ، وسيجرنا إلى حروب أهلية شاملة وصراعات طائفية ، اثنية وعرقية مدمرة ، فالإنسان المتطرف إنسان حدي متعصب في كل شيء، فهو يرى الأمور دائماً في وضع لا يعرف النسبية، والناس إما أعداء وإما أصدقاء، إما معي أو هم بالضرورة ضدي ، والوسطية لا وجود لها في تصوره بل ينكر وجودها ويعتبرها ضربا من ضروب تمييع الحقيقة ، فلا يوجد إلا لونان فقط: إما الأسود أو الأبيض ويعتمد ويستمد قوته على نسج الأكاذيب وتسويق الوهم ..
الصوت الثالث : صوت تكريس قيم الحرية والتعددية والحداثة والإنفتاح، واحترام حقوق
الإنسان ..
هذا الصوت متهم بأنه مرتهن لثقافة الغرب وكأن الإنسان العربي قد خلق ليكون في ظلام العبوديات الكثيرة، عبودية الذات العربية للاستبداد، وعبوديتها للنصوص التراثية، وعبوديتها لثقافة القائد الأوحد، وعبوديتها للمرجعيات الثقافية الماضوية، وعبوديتها للأيديولوجية القومية والدينية، وعبوديتها لتراكم الهزائم النفسية المتتالية، وعبوديتها للانتصارات الوهمية، وعبوديتها للشعارات الفارغة، وعبوديتها لليقينيات الشعورية والنفسية والثقافية من حيث إنها الأمة التي اعتلت مدارج الأفضلية على باقي البشر في كل شيء وما تزال واقفة عند هذه اليقينيات الوهمية... وحين يخرج الينا مفكر عربي مطالبا بتكريس قيم الحرية والتعددية والحداثة والإنفتاح، واحترام حقوق الإنسان ، نجد آلاف السيوف مسلطة على رقبته ، وكأن هذه القيم التي تساهم في بناء الحضارة الإنسانية ، قد اصبحت حكرا للغرب ، متناسين بأن هذه القيم قد ولدت من رحم الحضارات العربية المتعاقبة ، بدأ من شريعة حمورابي لتتوالى بعدها التشريعات السماوية والاعراف الإنسانية بتبني هذه القيم كأساس لأي حضارة مدنية...


عدل سابقا من قبل ليلى ناسيمي في الأربعاء 28 يناير - 8:58 عدل 1 مرات



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 56
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: عقيلة رابحي/الاديب الفلسطيني منير مزيد في حوار لـ " صوت الأحرار "

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 20 نوفمبر - 1:51

*ما حكايتك مع رابطة الكتاب الأردنيين
أولا من المخجل حقا أن نعطي أسما مقدسا " الكتاب الأردنيين " لمجموعة من المتطرفين والعنصريين ممن يمارسون العهر الثقافي والانغلاق الفكري لهذا أنا اخلع عن هؤلاء أسم كتاب وأخلع عنهم أسم أبناء الأردن " الأردنيين " ويفضل ايجاد اسما يليق بهؤلاء فأنا اطلقت عليهم في أحدى قصائدي: مصحّةٌ أدبيةٌ مصابةٌ بداء السعار/ تَبـِيض حلزوناتٍ طفيلية / تحقن جسد القصيدة بفيروس الإيدز. ...! / مديرُها لا يميزُ بين النهيقِ وشدْوِ البلابل / حفاظاً على عدم إندثار التراث الغباريّ / والموروث الصحيّ الموبوء / يفضل قرقعة النحاس على الرحبانيات .../
حكايتي معهم بأختصار حين عدت من غربة دامت 20 عاما لكي استقر بين أهلي واساهم بوضع خبراتي والعمل على اخراج الجمود الثقافي وكسر الاغلال التي تطوق الثقافة وخاصة أن أغلبية الاسماء الشعرية العربية التي تحتكر الشعر لا علاقة لهم بالشعر ورسالته ، فهؤلاء بشعرهم رسخوا التطرف وساهموا بتسطيح العقل العربي عبر قصائد ناريه حالها مثل حال الألعاب النارية والمفرقعات تبرق وسرعان ما تذوي في الفراغ أو قصائد ترتيب كلام و لغة استهلاكية ومستهلكه.. لهذه الأسباب أردت تغير هذا الواقع المؤلم وذلك بأقامة مهرجان أوديسا للإبداع الشعري والالتقاء الحضاري...
أردنا دعوة أهم الشعراء و الكتاب و النقاد و الصحفيين في أوروبا وأميركا والعالم العربي لنتشارك مع بعضنا البعض في قراءة القصائد الجميلة وأن يطَّلع كل منا على ثقافة الآخر والتعرف على القضايا الإنسانية وعلى همومنا كبشر لأننا ببساطة كلنا نتشارك في حلم واحد ألا وهو حياة أفضل للإنسانية وكلنا كذلك نحمل هما واحدا وإن اختلفت البقع الجغرافية وحقيقة هذا ما طمحت إليه أوديسا للإبداع الشعري والإلتقاء الحضاري إلا أن قوى التطرف والتعصب والتي تمارس الإنغلاق والإرهاب الفكري بالتخطيط بعقلية إجرامية وبالعمل بحملة منظمة لتدمير المهرجان ، وبسبب نفوذها استطاعت احباط فكرة المهرجان وهذا ما تم ..
وبعد تدمير مهرجان أوديسا للإبداع الشعري والالتقاء الحضاري وسعي قوى الظلام والتطرف بمحاولة اغتيالي وقبل تمكنهم من ذلك كنت على أول طائرة مسافرة إلى اوروبا دون ابلاغ أحد حتى أمي تفاجئت حين اتصلت بها هاتفيا لأخبرها بانني في اوروبا ومن هنا سارحل إلى الصين ، وطلبت منها ان تسامحني لأنني لم أقم بوداعها ومن رومانيا سافرت إلى الصين ومن هناك قدمت أوراق هجرتي إلى رومانيا .
بالمختصر المفيد تم سرقة كل أموال غربتي فانا لست تاجرا جمع تلك الاموال في صفقات تجارية أو سمسارا أو وكيلا بل شاعرا ومبدعا عربيا قضى حياته بين الشعر والترجمة والتأليف عاد من الغرب بحلم خدمة الثقافة العربية إلا انه تم اغتيال الحلم بصورة وحشية بأيدي حراس الثقافة من قبل الصوت الثاني: صوت التطرف والعنصرية .
* ماهو جديدك في مجال الكتابة الشعرية
حاليا اقوم بالإستعدادت والتجهيزات لإقامة حفل توقيع كتابي الجديد بعنوان " حكايا مدينتين " وصدر " بثلاث لغات العربية والإنجليزية والرومانية ، والمجموعة عبارة عن قصيدتين : دمشق معلقة الحب ، و بوخارست مدينة الشعر الأبدية وهناك حفل توقيع آخر لجموعة شعرية للشاعر الباكستاني سونا الله والذي يشغل منصب سفير الباكستان في رومانيا ، ، وكان لي شرف ترجمة هذا الديوان إلى العربية ، وقد صدر بثلاث لغات العربية والانجليزية والرومانية .
وانهيت ترجمة مجموعتين شعرية لي من اللغة الإنجليزية إلى العربية وهما يمثلان تجربتي الشعرية في رومانيا وهما : " وجوديات " و " كتاب الحب و الشعر " وارغب في طباعتهما في دولة عربية لكن للأسف دور النشر تتوقع مني دفع ثمن الطباعة لهذا قمت بتأجيل الأمر ، وطبعا المؤسسات الثقافية العربية لن تطبع لمنيرمزيد بسبب بسيط جدا ، أنا لست فردا من تلك العصابات أو شخصا يمكن ترويضه، وبالتالي أنا متأكد انهم يكرهون سماع حتى أسمي وهذا لا يزعجني أبدا بقدر ما يجعلني اعتز بنفسي أكثر واعتبره بطاقة حسن سيرة وسلوك وبطاقة على أنني مبدع حقيقي، لا يغني ولا يرقص على موسيقاهم، ولا يركب معهم في عربات الفساد ..
* أين وصل مشروع ترجمة القصة العربية
أنا لا اريد أن أخفي عليك أو على الآخرين ، فعلا أنا بدأت بترجمة تلك القصص وكنت متشجعا ومتحمسا للغاية لهذا العمل إلا أنني أصبت بالخيبة والإحباط من جراء ما حدث معي بخصوص أنطولوجيا الشعر العربي فقد كادت أن توصلني إلى تنازلات، أنا غير مستعد لها الآن ولا بعد ألف سنة ، بسبب بسيط جدا ، تتعارض مع مباديء وكبريائي واعتزازي بنفسي .
طبعا أنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل تلك الأمور ولكن سيأتي الوقت المناسب في الكشف عن
كل تلك التفاصيل ليرى الإنسان العربي صعوبة أن تكون مثقفا في زمن العقلية العربية المعاصرة التي تدير شؤون هذه الأمة ..
بأختصار شديد جدا ، أنطولوجيا الشعر العربي كانت حلما وتحولت إلى حمل ثقيل على ظهري لهذا حاولت إيجاد وسيلة للتحقيق الحلم بأقل الخسائر وإزاحة هذا الحمل عن ظهري ، وهذا ما حصل فعلا ..
لهذا سارعت بتجميد مشروع القصة العربية والتفرغ لترجمة الشعر الروماني والشعر الصيني وهذا سيعوض ما خسرته في انطولوجيا الشعر العربي ..
لقد توصلت لقناعة بأن المؤسسات الثقافية العربية تشارك في قمع المثقف العربي وتسعى إلى ترويضه واذلاله حتى لا يطير أو يغرد خارج السرب ، وما وجدت أصلا إلا لهذا الغرض ، ببساطة هناك ثمن على المثقف العربي دفعه إذا أرادَ التعامل معهم ، و أنا غير مستعد لدفع أي ثمن وانا يكفيني كلمة من مواطن روماني بسيط حين يسمع عني أو قرأ لي و يقول حين يراني : فليحفظك الرب أفضل عندي من كل عطايا السلطان وعبيدة ومحظياته ...
واخيرا أود ابلاغ رسالتي لكل مواطن عربي وهي : لا قيمة للإنسان ان لم يكن حرا ،وانا اعشق رومانيا لان فيها وجدت حريتي



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
البتول العلوي
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 100
العمر : 97
المكان : فاس / المغرب
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: عقيلة رابحي/الاديب الفلسطيني منير مزيد في حوار لـ " صوت الأحرار "

مُساهمة من طرف البتول العلوي في الجمعة 21 نوفمبر - 9:50

أستاذة / ليلى ناسيمي
شكرا لوضعك هذا الحوار الشيق الذس دار بين العزيزين
الاعلامية الجزائرية عقيلة رابحي و الأديب الفلسطيني الأستاذ منير مزيد





لله الأمر من قبل و من بعد
http://masryatbatoulalaoui.malware-site.www


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 21 سبتمبر - 15:08