م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


المعزة..

شاطر
avatar
سعيد ودغيري حسني
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 18
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 18/08/2007

المعزة..

مُساهمة من طرف سعيد ودغيري حسني في السبت 18 أغسطس - 7:13

المعْزَّة
عزيز منين وهو فالجامعة، كان مواعد بنت خاله بالزواج، والعائلة كلها عارفة وقاريين فاتحتهم وكيتسناو النهار اللي يفرحو بيهم. وموجدين ليهم، حيث كيقولو، ديالنا فديالنا.
عزيز اشتغل فالسلك الديبلوماسي، يعني كيخدم فالسفارات ديال المغرب فالخارج، وعزيزة، مازال كتوجد الامتحان د الإجازة ديالها. وعزيزة طموحة وباغية تكون مستقبلها حتى هي كيف عزيز.من بعد ما استقر فالخارج، قرر عزيز يتزوج بعزيزة، اتصل بوالديه وخبرهوم باش يحددو موعد ديال العرس فأقرب وقت، واتصل بعزيزة باش يقولها بأنها يمكن ليها تكمل دراستها يلا بغات فالخارج. وبأن زواجهم ما غاديش يكون عائق لها باش تحقق آمالها.
عزيزة ما عندها حتى مانع، بالعكس كتنتظر بفارغ الصبر إمتى تجمعها الظروف مع عزيز، ودابا مرادها تحقق أو قريب يتحقق. والسعادة اللي كتحلم بها، ها هي واقفة على أبوابها.
تحدد موعد العرس، خدا العطلة عزيز، ودخل للبلاد، وعرس مع راسو، وفرحو بيه الأهل والأصدقاء، وتمناو ليه السعادة من قلبهم، عزيز يستاهل كل خير، طيب وحنين ومساعف وفوق من هاد الشي كامل، وفي، شوف شحال من عام وهو مواعد عزيزة، وما مشى حتى وفى بوعده.
وأخيرا ها احنا مجموعين، قال عزيز لمراتو عزيزة، شفتي الصبر شحال مزيان، دابا يمكن ليك تكملي الدراسة ديالك على خاطرك وقدام عيني. وأنا مستعد لأي مساعدة كتحتاجيها، غير آمري أ عزيزتي.
وهكداك كان، وانطلقت الرحلة ديال هاد الأزواج فبلاد الغربة، الغربة اللي خلات عزيزة تفكر فوليدات يونسو الوحدة ديالها، عزيز النهار وماطال وهو فالعمل، كيجي كيتعشا، يجلس معاها شوية وينعس. باش يستعد لليوم الموالي، السلك الدبلوماسي هذا، فيه الخدمة د المفيد.اليوم على غدا، الملل بدا كيتسرب لعزيزة، وقالت لراجلها خصنا نديرو شي وليد ولا بنيتة، عزيز ما ترددش وقال ليها: عندك الحق. خصنا شوية ديال الدفا فهاد الدار. ما خصنا والو الحمد لله، الظروف كلها مواتية، باش نستقبلو ضيف أو ضيفة جداد، وبداو يضحكو.
قالت ليه، خاص اللي يونسني ويشغل لي وقتي، نولي حتى أنا كندّيه للمدرسة، ونتسناه منين يخرج، ونفكر ليه فاش خصو ياكل، ونسهر معاه فالليل، ياك أ عزيز؟ كتقول هاد الشي وهي كتضحك.
باغية تخدم، باغية تمّارة، ياك؟ ايوا للا الله يعطيها ليك، ويعطيك شي زينة ديال الدراري، نبقى نشوفك ملاهية بالمعقول، ونشد فيك داك الساعة. أنا عارف قال ليها، الإحساس ديال الأمومة.
عنداك يتسحاب ليك غادي تخليني غارقة وحدي، ها ودني منك، منين تدخل للدار، غادي تدير يد الله، كيف ما دارو والدينا معانا، ياك أ عزيز خويا غادي تعاوني ياك؟ وليداتك هادوك أو ولدك هداك؟
يتزاد ويحن الله، احنا واقيلا غاديين نديرو بحال مول الجرة د السمن، وبداو كيضحكو، ودخلو فالإختيار ديال السميّات، وهو بغا الولد وهي بغات البنت فالأول. هي بغات شعره أكحل وهو بغاها بالشعر زعر، هي بغات العينين بحال ديال باه، وهو بغاهم بحال ديال أمهم، قْصَّارين على محل.
دازت مدّة شافو راسهم ما كاين والو، كيسولها كتقول ليه، يجيب الله، فالأخير اضطرو يمشيو لعند الطبيب، من بعد التحاليل، قال ليهم الحل الوحيد اللي عندكم هو التلقيح الإصطناعي. وهاد الشي كيوقع وجاري بيه العمل، ما عندكم علاش تتقلقو.
مشاو لدارهم، شي كيشوف فشي، قالو يشوفو طبيب ىخر، مشاو لعند طبيب آخر اللي أكد ليهم نفس الشي. وقال ليهم الحمد على العلم اللي توصل لهاد الشي باش يدخل شوية د الفرحة لقلوب الأزواج.
هاد العملية مكلفة بزاف، وفيها شوية د العداب بالنسبة للمرا، عزيزة قالت لراجلها يلا ما درناهاش هنا فالغربة، راه ما عمرنا نديروها، غير نزعمو ويكون خير. ما كاين ما نبقاو نتسناو اللي ليها ليها.
هكدا كان، دخلات للمستشفى، قابلوها مزيان، وأكدو ليها بأنها غادي تحمل من بعد مدة قصيرة وغير تصبر يلا حسّات بشوية ديال العيا. راه حتى حاجة ما كتجي ساهلة، والدنيا هي هادي.
خرجات من المستشفى وجلسات فالدار متبعة النصائح ديال الطبيب، وعزيز ساعة ساعة يعيط عليها فالتلفون باش يطمأن، حتى لواحد النهار خبراتو، قالت: عزيز صافي راني حاملة بالمعقول. والله العظيم أ عزيز أنا حاملة، كتطير بالفرحة وكيقول ليها صافي أ عزيزة صافي.
ما قدّاتو فرحة، بقاو متبعين عند الطبيب حتى تأكدو من تبوت الحمل، وتأكدو من الجنس ديال الولاد، إيه لولاد، حيت منين دارو الفحص لقاوها حاملة بالتوام، ولد وبنت، وهكدا بقى كل واحد فيهم على خاطره. وعمّات الفرحة والسعادة بيتهم كيف هما تمناوه وحلمو بيه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 23 يونيو - 23:14