م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


عبد الحفيظ بن جلولي/الجزائر./بغداد ..أطياف الحدائق.. جرح المسرّة

شاطر
avatar
الخير شوار
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

عبد الحفيظ بن جلولي/الجزائر./بغداد ..أطياف الحدائق.. جرح المسرّة

مُساهمة من طرف الخير شوار في الثلاثاء 23 سبتمبر - 8:06

بغداد ..أطياف الحدائق.. جرح المسرّة

عبد الحفيظ بن جلولي/الجزائر.

اسحب زرقة السماء إلى واجهات الخفق المنمّق بالموت

وأتناثر ندفا من أقاويل الرؤى وحدب المجهول الذي سكن القصيد..

إذ يداهمني المقول،

هل تشعر بلوعتي وحرائقي العابرة إلى سراب الفقد؟

ترسمني ريشة سيّدة المنايا كثبانا تحضن نخيل الظلال

والأماكن التي فقدت شكلها في أروقة الحفيف

ومحاجر الأبنية الممتدة في سجون مملكتي الحصينة..

يرقد الموت بأبهى صورة على عيني المتعبتين بالمسافات

يغط في غيابه وينسى الروح معلقة على الساكف تنادي في أحبتها

مغرورقة في عجزها المزود بحنين ممزق

بغداد، سؤال اليتامى على تخوم النسيان

هبل المغبورين على سدة الأرائك الوثيرة الهامدة في حدائق النشوة

يتكلم التاريخ، يبحّ صوته الجهور ويغرز صداه أمنيات للنهوض

تستفيق القصور بكل ألق الخلافة القديمة

وبهو الصّحون حين يلعلع الشعر في زواياها المكينة

وامعتصماه.. تصيح عراق في متاهة الأساطير الدموية

تتحلل الأيادي من فساتين عرسها الآثم، المدجج بصهد سمريات لقيطة

وينهمك الخفق القريب من وريد الذاكرة المفتونة بالتاريخ واللغة

في إشعال فتيل النجدات والصيحات المتاخمة لقرابات خرساء

وامعتصماه.. تتمدد بغداد عند عتبات حلمها المشنوق

هولاكو لم يمر من هنا، لم يدنس فرات ولا دجلة في ليل سرورهما

المعبر خاو، يتمرغ تحت طلقات الرصاص والآهات المجمّلة بباقات الذهول

كانت الأيادي فارغة، تعاف ورود بغداد المتعبة

على جدار الزمن الخلفي، تترصد اللحظات موكب الفتنة

وتدس الزهور لمعتصم على ذؤابات السعف

القهر في ورشات الكلام يبني شوكة المعنى

يحيط بانفلاتات الوجع ويرسم صورة للرفض

مقهى الرشيد، وشارع للوراقين، وفضاءات كبرى لمهرجان أبي نواس

الغرق المقدس في ورطة الصحائف، وحبر الأنوثة الماثل على مغاطس دجلة والفرات

حين تغتسل بغداد في عراء الشمس

يستعدّ البشر لغوايات أصيلة مشبعة بعشق ابدي

تبوح الأجساد في سهدها الماجن على شرفات الحذر

ترقص ذعرا على جماجم الأحبة الذين أفضوا بكوابيسهم وعبروا إلى الصمت

ليت الأمس كان غدا وليت الغد كان حلما وليتني على شاطئ الجسد أصير سطرا

من مرتع الأقاويل ومسرح الأحاجي في الردم البعيد

ينشر الحلاج صورته الغامضة، ويتمدد شهيدا أو زنديقا

يسرق من زمن بغداد هيامه المسرور بالتجلي

ويعود من حيث أقيمت المقصلة

يرش الأجساد الهامدة بالضحك والبكاء من دم صَلبه الشهيد أو الزنديق

بغداد رونق المقامات النغمية

سليلة الاجساد المتعبة بالنفي

السياب، الجواهري، بلند الحيدري، جيكور التي تسنّمت نخيل الغجريات وارتمت حيث نبتت الكلمات والأجساد الفارة إلى كينونة الفقد والعنفوان..

الموت أيها القادم من أوطان غريبة يلحق لعنة بزحفك المدجّج بالخديعة

بلونك المدرّج ببرودات الثلج وانسجان الشمس وشحوب الرمل وبراءة النخيل من الإثمار

في حضرة صمتنا المرفّه بالمقام

والمنابر العتيقة في أصول الحضارة والضيافة والمباهج المدوّنة في ذاكرة الرشيد

يرسو لون الزمن على فجأة الإسطرلاب

يغيب مكر الدواهي

ويسري من جرحي معبر للقاء والبهاءات

وتكون أنت حيث نضجت كينونتك وجها آخر لي في مراياي

استهل برجفك الخافق صدى خطوي في الصباحات والمساءات

لكن في هطول مساءك المعتم

عَدَّ الإسطرلاب قطيرات جرحي الشاخب،

قطرة قطرتان ثلاث قطرات، وما زال..

في متاهة غيمك العقيم صار الإسطرلاب رديفا للقبر،

خنت مراياي إذ أبدلت وجهي بلحد على قارعة الجسد

واركنت هدية الرشيد في جيبك المتاخم لخفق الصدر

وصرت تخلط بين الأنين والخفق ودقات الزمن الذي يهرول بالنبض إلى حافات المدافن

أقف عند غروب المودة، قبالة مسالك شمس توزع عشب المواقد

وفي ليل غربتنا المجيد

نُسوّي سرج أحلامنا كلمات ومعنى لجغرافيا حصيفة

تلمّ من أشلاء البؤبؤ بصمات وتقبس من شرنقة الأسئلة وطنا على مشارف الضفاف

رأيت ما لم يروه وخبرت ما لم يغلب عليه ظنهم

بصرت القادم نافرا من الصدر صوب مثقال الجلجلة

يحمل الإيوان ومباهج الخلافة على سُلّم القصائد

ويغني لمعارج المدن، هياكل السبح في أغوار النشأة العتيقة

ويبني في مسارات النهوض ظلال القناديل المرتاحة إلى حواريها

وجدت في أبهة العرش ريح الصبوات وصليل الأجساد المحنطة بعبق المتون

صهرت في روضة الأنّات مدامع الخروج إلى أوتار الحمراء

وعند العتبات لم تكتمني أندلس شوقها المرير لسيدة الدهور بغداد

تعبت، وفي المغارة صولجان قديم لورد الحضارة

فرحت وفي العدم أشياء لم يبح بها غور المنارة

رجعت ولم يكتمل بعد في طريقي جهبذ المهارة

عُد أدراجك ولا تسأل عن مرقد البيوت والوكنات والعصافير التي لم تودّع مشارق التغريد

عد في غورك البليد فالنص بينونة ذاتي وموسيقى المشي على تربة الميلاد

إن جهلت المدن على خارطة الغدر

فانا المرموز له بالبيان على فواصل الشعر

لا ترتعد منك الفرائص إذ تهمّ بتقديم الولاء لمدخنة الغباء

الحلم المباغت لفوانيس المدى يسير عشقا فوق أمنيات السرمد وغبار المجرات

إذ يعج صدرك بالأثقال والمعدات ورؤى المراضع السخيفة

أجثو على بهو الطفولة، أمص لبن أمي البديعة، اغرف لصدري صنوف الهمسات

واقف من ابعد بعيد ارقب سمت العارفين عند مداخل الزوايا والحوزات

أمد من عيني شعاعا يجلب الملكوت إلى حافات الهدير ومبسط الصلوات

وأطير حماما وصقورا وفنيقا وأسطورة للمنافي ونشيدا رجراجا للنخلات

"فوق النخل فوق، يا با فوقق النخل.."

عند غرغرة الليل داهمني الفجر الوليد

كان محفل الأغنيات يطوي الحان ليلته البائدة

وعرش الخجل يحكي سمر الغياب عند منازل القمر

وصوت كوني يزهر في وحدة الرحيل

بغداد من دمع دجلة سوف تعود..
avatar
محمد طالب الاسدي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 85
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

رد: عبد الحفيظ بن جلولي/الجزائر./بغداد ..أطياف الحدائق.. جرح المسرّة

مُساهمة من طرف محمد طالب الاسدي في الأربعاء 1 أكتوبر - 19:17

يتمتع هذا النص بمقدار حسن من الاستخدامات المجازية والتركيبات اللغوية ذات الظلال الموحية ، كما يتمتع ايضا بنسق غير متعثر من التناغم الدلالي ..او بمعنى آخر بمقدار من وضوح الرؤية ..وان كنت ارجو من الكاتب ان يبتعد عن الجري المفاجئ وراء التقفية احيانا لان النص مبني بناءً نثرانيا لا عروضيا فتنتفي اذا الحاجة او المسوغات الجمالية لآليات تنتمي الى فضاءات انسلخت منها قصيدة النثر في نشأتها التأـريخية ...
كما في هذين المقطعين:
تعبت، وفي المغارة صولجان قديم لورد الحضارة

فرحت وفي العدم أشياء لم يبح بها غور المنارة

رجعت ولم يكتمل بعد في طريقي جهبذ المهارة
************

أجثو على بهو الطفولة، أمص لبن أمي البديعة، اغرف لصدري صنوف الهمسات

واقف من ابعد بعيد ارقب سمت العارفين عند مداخل الزوايا والحوزات

أمد من عيني شعاعا يجلب الملكوت إلى حافات الهدير ومبسط الصلوات

وأطير حماما وصقورا وفنيقا وأسطورة للمنافي ونشيدا رجراجا للنخلات

فهما يبدوان نافران وغريبان فنيا مقارنة بجماليات المقاطع السابقة لهما
وأخيرا وليس آخرا
اطمئن الاخوين الخير وعبد الحفيظ بأن بغداد ولدت يوم نزعت من يديها اغلال الكتاتورية لاول مرة في تاريخها الملئ بالجراح .. وسوف تولدمرة اخرى يوم يرحل عن منائرها الغربان ..غربان المغول الجدد من ارهابيين وغزاة ..وليس خطر الغزو التكفيري ( السرطان الناخر في جسد الدين الحقيقي ) بأقل فداحة من خطر الغزو الخارجي فكلاهما داء عضال عانت منه المجتمعات العربية ومازالت تعاني في الجزائر ومصر والحجاز وسواها من اقطار العروبة والاسلام
avatar
عادل المنصوري
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 37
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

رد: عبد الحفيظ بن جلولي/الجزائر./بغداد ..أطياف الحدائق.. جرح المسرّة

مُساهمة من طرف عادل المنصوري في الجمعة 31 أكتوبر - 2:33

السلام عليكم
شكرا الخير شوار لنقل الموضوع فهو يستحق الوقوف على مكامن الرموز الشعرية فيه
أيضا أسجل شكري ل د٠محمد طالب الاسدي الذي أصاب في إشارته حول مآسي الأمة شرقا وغربا نتمنى لبغداد كل الخيروالنماء

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 أغسطس - 13:21