م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


يُِتم القول ويُتم "القول على القول"

شاطر
avatar
الخير شوار
عضو شرفي

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 17/08/2008

يُِتم القول ويُتم "القول على القول"

مُساهمة من طرف الخير شوار في الخميس 4 سبتمبر - 14:46

روائيو"جيل 1988" في الجزائر:

يُِتم القول ويُتم "القول على القول"



الخير شوار

في كتابه المرجعي عن الشعرية الجزائرية التسعينية، اعتمد الناقد أحمد يوسف في دراسته "يتم النص" مصطلح ومفهوم "اليتم" الذي وصف أبناء تلك الحساسية أنفسهم بها، وهي الحساسية التي بدأت تتشكل في النصف الثاني من ثمانينيات القرن العشرين مع التحولات السياسية والاقتصادية الكبيرة التي شهدتها الجزائر والعالم ككل، ثم تبلورت أكثر مع أحداث الخامس من أكتوبر 1988، فلئن كان المصطلح الفرويدي "قتل الأب" هو الشعار المرفوع عند كل صراع بين هذا الجيل أو ذاك، فإن أبناء الحساسية التسعينية في الجزائر لم يتسن لهم قتل الأب، فقد نشأوا يتامى وأبوهم يكون قد قتل في أحداث أكتوبر 1988 الدموية، التي أتت على المؤسسة الأدبية الرسمية ممثلة في تنظيم اتحاد الكتّاب الجزائريين الذي كان بمثابة "منظمة جماهيرية" تابعة للحزب الواحد الذي تعدد بعد ذلك ولم يتجدد ولم يتبدد بتعبير الشاعر السبعيني أزراج عمر، فقد تعدد ذلك الحزب الوحيد إلى مجموعة كبيرة من "الأحزاب الواحدة الأحادية" ووجد الشعراء والكتّاب من أبناء ذلك الجيل الحساسية أنفسهم خارج تلك الأطر، دون أن يكون لهم أب يتلذذون في سادية بقتله، وفشل المتناوبون على "الاتحاد" في إعادة الروح إليه وقد غادرته مع تلك الأحداث، وبقي مجرد هيكل يبحث عن معجزة من أجل عودته إلى الحياة مجددا، وبقي الشعراء والكتّاب الذين وصفوا بالجدد خارج اللعبة نهائيا، وزادت غربة بعضهم مع الأحداث الدموية التي عرفتها البلاد طيلة عشرية كاملة من الزمن، ولا غرابة أن انتحر ثلاثة من الشعراء في ظروف نفسية متطابقة وفي سنوات متقاربة في تلك الأثناء وهم عبد الله بوخالفة الذي رمى بنفسه أمام القطار قرب مدينة قسنطينة في أجواء أحداث أكتوبر 1988 والشاعرة صفية كتو التي رمت بنفسها سنة بعد ذلك من أعلى جسر تليملي بالجزائر العاصمة والشاعر الحداثي المتميز فاروق اسميرة الذي رمى بنفسه من الجسر المعلق بمدينة قسنطينة سنة 1994، والبعض اغتيل بطريقة مأساوية مثلما حدث مع الشاعر المفكر بختي بن عودة، وبعضهم هاجر إلى الخارج وانقطع، والآخر هاجر إلى داخل البلاد أو داخل الذات خاصة الشاعرات والكاتبات اللواتي اختفين بطريقة مفجعة في غربة مضاعفة، ولا يعرف أحد إن استمر بعضهن في الكتابة أو طلقنها إلى الأبد.

ومن غربة هذا الجيل- الحساسية أن يتمه جاء مضاعفا، فهم يتامى الأب- الوصي وأبناء هذه الحساسية أبناء لحظة كونية أفرزتها التحولات العميقة في المشهد الدولي مع سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي وتوابعه، وبروز نظريات من قبيل نهاية التاريخ وكل النهايات الأخرى وصراع الحضارات، إضافة إلى التحولات الداخلية مع انهيار مشروع الدولة الوطنية بصيغتها التي بشر بها أصحاب الخطاب الذي راج في سبعينيات القرن العشرين واصطدم مع ما عرف بأزمة منتصف الثمانيات، وجدوا أنفسهم زيادة على اليتم الأول، وهو يتم "القول" يعانون من يتم أشد وأخطر وهو ما يمكن أن نسميه "يتم القول على القول"، فقد ظلت المؤسسة النقدية في منأى عن أبناء هذه الحساسية التي بدأت إرهاصاتها الأولى منتصف ثمانينات القرن العشرين أو قبل ذلك بقليل، فانتظر القاص والروائي عبد العزيز غرمول وكتاباته من إرهاصات كتابة "جيل اليتم" الذي بدأ الكتابة في نهاية السبعينيات من القرن العشرين منتصف التسعينيات ليصدر باكورته الروائية الأولى "مقامة ليلية"، ولم يصدر مجموعتيه القصصيتين "رسول المطر" و"سماء الجزائر البيضاء" إلا في نهاية التسعينيات ولم يحتف بها إلا مع أبناء الحساسية التسعينية، أما احميدة عياشي الذي ظهر معه في نفس الوقت والذي أصدر روايته الأولى "ذاكرة الجنون والانتحار" فقد ظل نصه غريبا عن المشهد الأول وانتظر بدوره الحساسية التي انضجتها أحداث اكتوبر 1988 لتقرأه بالدهشة التي كتب بها ذلك النص، أما القاص السعيد بوطاجين فانتظر نهاية التسعينيات وبداية القرن الجديد ليصدر نصوصه تباعا ولم يحض بالشرعية إلا مع الجيل اليتيم، ولئن كانت هذه هي معاناة أفراد إرهاصات الحساسية التسعينية، فإن الذين جاؤوا من بعدهم كانت معاناتهم من نوع خاص، ففي التسعينيات غابت دور النشر العمومية ولم تظهر دور نشر خاصة إلا بطريقة محتشمة واختفت منابر النشر من مجلات وملاحق أدبية ذات قيمة، ولم تبق إلا صفحات هزيلة في بعض الجرائد اليومية تظهر وتختفي حسب ظروف كل عنوان مثلما كانت الجرائد تظهر وتختفي، ووجد الكتّاب الجدد أنفسهم يتامى الأبوة الإبداعية مثلما هم يتامى الأبوة النقدية، وانتظرنا نهاية التسعينيات تصدر أولى كتابات هذا الجيل ممثلة في بعض الروايات مثل "المراسيم والجنائز" لبشير مفتي و"الانزلاق" لحميد عبد القادر و"المشاهد العارية" لجيلالي عمراني الذين كانوا محظوظين أكثر من غيرهم لأنهم نشروا في تلك الظروف التي كان النشر فيها يحتاج إلى ما يشبه المعجزة، فقد نشر مفتي في إطار "رابطة كتّاب الاختلاف" الجمعية الناشئة في تلك الظروف والتي تبنت هذه الحساسية الجديدة، أما حميد عبد القادر فقد نشر له ناشر غامر بذلك التوجه "القاتل" وقد أفلس بسرعة لأن السياق العام كان يعادي النشر بتلك الطريقة البعيدة عن روح التجارة بالمفهوم الذي نشأ في زمن ذلك "الانهيار العظيم"، وأما جيلالي عمراني فقد نشر نصه الأول بطريقة بسيطة جدا، وبقيت الكثير من النصوص الروائية لأبناء هذا الجيل تنام في الأدراج بسبب قلة فرص النشر من جهة ولا جدواه مرة أخرى، فالقلة من الذين نشروا بقيت نصوصهم خارج اهتمام المؤسسة النقدية الرسمية التي واصلت اهتمامها بالأسماء القديمة والمكرسة إعلاميا على حساب علامات روائية جديدة لم تجد من يقرأها، وظهرت الكثير من الروايات المختلفة في الجزائر منها على سبيل المثال "مدار البنفسج" لمحمد زراولة، و"غدا يوم قد مضى" لبوكفة زرياب، و"كواليس القداسة" لسفيان زدادقة و"رجل الأعمال" لفيصل الأحمر، و"امرأة بلا ملامح" لكمال بركاني وغيرها، وهي نصوص تخاطب الراهن وجميلة في غربتها وغربة كتابها عن المشهد الأدبي الرسمي الموروث عما قبل أحداث الخامس من أكتوبر، وكان على كتّاب جيل- حساسية أكتوبر 1988 أن ينتظروا طويلا حتى يتحول بعضهم أو بعض زملائهم إلى أساتذة جامعيين ونقاد ليتناولوا تلك النصوص بالدراسة والنقد، لكن ذلك الشرف لم تنله كل النصوص المهمة التي نشرت منذ نهاية تسعينيات القرن العشرين إلى منتصف هذه العشرية من القرن الجديد التي بقيت نصوصا يتيمة النقد مثلما كان أصحابها كتّاب يتامى الأب الأدبي، ومع ظهور أصوات جديدة، يمكن أن نسميها جيل الرقمية الذي نشأ في حضن الشبكة العنكبوتية، وهؤلاء لا تكاد تكون لهم صلة بجيل اليتم الذي بقي مفصولا عما سبقه وعما لحقه، وحلت به اللعنة من كل الجهات، فالجيل الذي سبقه يتهمه بالعقوق، والجيل الذي جاء بعده يتهمه بالنرجسية والغرور.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 19 نوفمبر - 15:03