م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


زكية علال/رسائل تتحدى النار والحصار

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

زكية علال/رسائل تتحدى النار والحصار

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الأربعاء 16 يوليو - 1:02

رسائل تتحدى النار والحصار





الضياع ...

أنا هنا ... وعبد الله هناك ..

قلبي هنا ، يلتصق بصدري .. ونبضي هناك ، يغادرني من أرض إلى أخرى ..

جسدي هنا ، يتعلق بتربة أرض تباع بدون مزاد .. وروحي في كف رجل ينقلها من غصة إلى أخرى ...

وجهي هنا ، يغادر من معتقل إلى آخر ..وملامحه تتدلى من صدر رجل مازال يؤمن بالحلول السياسية ..

نصفي هنا ... ونصفي هناك ..

أجوب أروقة الفجيعة بنظرات شاردة ، وشعر حالك أنشره على صدر يوم لم يعد لنا .. وأمل أعلقه على

جدار حب يتدلى من ذاكرة معطوبة .. أحاول جاهدة أن أكتم أنفاسي الساخنة التي تنبعث من زمن آخر ..

نصفي هنا ... ونصفي الآخر هناك ..

نصفي هنا .. يبحث عن رجل في زمن النكسة ..

بل عن نصف رجل في زمن الأقزام ..

بل .. عن ظل رجل في زمن الهروب ... رجل أحس في دائرة ظله أنني امرأة لها رجل يحميها .. أحس بصوت رجولته يدوي في أعماقي فيبدد الرعب الذي يسكنني من أمد بعيد .. وأعود كما في الأسطورة : خيبة .. هزيمة ، وانكسار .

نصفي هنا ... ونصفي الآخر هناك ..

والمسافة بين قلبي المقيم ونبضي المهاجر ، أجدها :

دم يتدفق .. أرواح تتهاوى كالذباب ، وتُداس كما الحشرات ..

أرض عريقة تعرض في الأسواق ، وتباع بدون مزاد ..

امرأة تصدر انكسارها إلى كل الأقطار ، وتبيع ملامحها بعقد يلف رقبة تنتظر مقصلة ..

طفل يصارع الجوع والنار ، ويأكل من فتات الموائد .. وعندما يشتد أنين بطنه ، يلتهم أخاه الذي ينام بجانبه ، ويتوسد يده !!

عجوز يُسحب على وجهه من أرض لم تعد على مقاس هرمه .. بل تصلح لأن تكون مستوطنة فتية ..

جنين منعوه جواز سفر ، وسدوا أمامه منافذ الحياة ..

عروس تنتظر ليلة لم تأت ، وعريس يسافر حلمه من ظل إلى آخر ، ومن عيون إلى أخرى ...

نصفي هنا ... ونصفي الآخر هناك ..

وتطول المسافة ، تمتد كبطل متمرد يريد أن يكبر أكثر ..

أتقدم أنا خطوة .. تتقدم أنت خطوة .. تتمدد المسافة أكثر ، فأحس أني افتقدتك يا عبد الله .. وإني أعيش بإحساس امرأة فقدت رجلا كان نبضها ... وما أبشعه من إحساس !!

زكية علال

zakia99bl@gmail.com



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 22 أغسطس - 4:55