م ن ت د ى ال ع ش ر ة

أشرقت بحضوركم الأنوار وعمت الفرحة ارجاء الدار، داركم لانها بكم تكون الدار

منتدى العشرة يتمنى لكم مقاما طيبا
م ن ت د ى ال ع ش ر ة

جمعية مغربية سوسيوثقافية 22 غشت 2007


من زعيم معاصر..

شاطر
avatar
ليلى ناسيمي
إدارة عامـة

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 2321
العمر : 55
المكان : الدارالبيضاء المغرب
الهوايات : الأدب والشطرنج
تاريخ التسجيل : 18/06/2007

بطاقة الشخصية
مدونة:

رد: من زعيم معاصر..

مُساهمة من طرف ليلى ناسيمي في الخميس 3 يوليو - 4:09

يذوبُ اليومُ في دوَّامةِ الضوضاءْ
وكفُّ الشمسِ تسْحبُ مِنْ يَدَيَّ عَباءةَ الأضواءْ
وتكشِفُ وجْهَ ما يُخْفيه ريشُ القصْرِ
تزدحمُ الظُّنونُ على فراش الريحِ
تَهْوِي بي
تطاردني أساطيري
وينشقُّ السكونُ يفجِّرُ الأوْهامَ بُرْكانا
أهاجرُ في بحارِ الليلِ ظمْآنا
لماذا؟
لماذا يهْجرُ النجمُ الشَّفيفُ مدائني ويعربدُ السهرُ ؟
لماذا بتُّ أفزعُ من وميض النظرة البكمـــاءِ..،
أسمعُ في رنين الصمت ما قد خبَّأَ القدرُ.

دكتور مصطفى
كلما قرأتك قصيدة إلا و هزني الشوق إلى المزيد ثم المزيد
هلا رويت ظمأ جمهور حرفك هنا
سلال فل لروحك السنية



لم أكن بعيدة النظر لكن الناس ابتعدوا...
avatar
د. مصطفى عراقي
عضو مميز

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 58
المكان : مصر
الهوايات : التأمل
تاريخ التسجيل : 10/10/2007

بطاقة الشخصية
مدونة: http://www.facebook.com/reqs.php?bcode=WMVgA#!/profile.php?ref=profile&id=1125931394

من زعيم معاصر..

مُساهمة من طرف د. مصطفى عراقي في الأربعاء 25 يونيو - 17:52

"حكمتَ ؛ فعدلتَ ، فأمنتَ ؛ فنمتَ يا عمرُ"
(رسول كسرى إلى خليفة المسلمين)



من زعيم معاصر إلى "عمرَ بن ِالخطاب"(رضي الله عنه)

يذوبُ اليومُ في دوَّامةِ الضوضاءْ
وكفُّ الشمسِ تسْحبُ مِنْ يَدَيَّ عَباءةَ الأضواءْ
وتكشِفُ وجْهَ ما يُخْفيه ريشُ القصْرِ
تزدحمُ الظُّنونُ على فراش الريحِ
تَهْوِي بي
تطاردني أساطيري
وينشقُّ السكونُ يفجِّرُ الأوْهامَ بُرْكانا
أهاجرُ في بحارِ الليلِ ظمْآنا
لماذا؟
لماذا يهْجرُ النجمُ الشَّفيفُ مدائني ويعربدُ السهرُ ؟
لماذا بتُّ أفزعُ من وميض النظرة البكمـــاءِ..،
أسمعُ في رنين الصمت ما قد خبَّأَ القدرُ.
أمامي ألفُ قنبلةٍ تؤانس وحشتي وتهدهدُ الأشواقَ..،
حوْلي الجندُ والخفَرُ
ويرقصُ تحت أقدامي سلاحٌ ظامئٌ يعدو وينتظرُ
ألملمُهُ من الآفاقْ
وفي دِهليز قصْري أحدث الآلاتِ
تنتزعُ الخفايا، تنثرُ الأسرارَ
تقتحمُ الضمائرَ في ليالٍ ما لها قمرُ
تحطم باب قلبِ البسمةِ السوداءِ..،
تُبدي في مرايا الليلِ ما تهذي به الأوراقْ
تفتشُ بين أنقاض الصدور تقلب الأحداقَ..،
تحني ظهرَها الكلماتُ والصورُ
ولكن هل يعود النومُ يا "عُمرُ"؟
***
تغني الريحُ بين يديكْ
وتحكي عنك أسرابُ الطيورِ ويشرحُ الشجرُ
وتشكرُ ناقةٌ مهدت أنت لها الطريقَ فلم تقعْ يوما، وولى الخوفُ والخطرُ
ويأوي النومُ مشتاقا إلى عينيكْ
فكيْـفَ..،
كيفَ طويتَ جيش الظنِّ تحت بساطك الممدودِ فوق الرمْلِ..؟
كيفَ صحبتَ وجه الحلمِ
كيف أويتَ نجمَ الليلِ
هل بالعدلِ..؟!
إني – واسألِ المذياعَ – أعدلُ منكَ.
هل بالحبّْ؟!
جموعُ الناسِ تهتفُ لي فهل هتفوا بيومٍ لكْ؟!
أبالشورى؟!
فإن الناس زكَّوْني بإجماعٍ إلى الأبدِ
وساروا في مواكبنا بلا عددِ
نشيدا ينتشي نغما
ومدوا في موائدنا عيونَ الحُلْم والأيدي
وقد ذابت أكفُّهمُ من التصفيقْ
وأعينهمْ من التحديقْ
وهذي صورتي تعلو على جدرانهم علما
وفوق ديارهمْ تشهدْ
بأني الحاكمُ الأوحدْ
***
فكيفَ يَخونُني نجمٌ؟
وكيف يُهينني أرقُ؟
يحاصِرُ قصْرَنا العالي ويخترقُ!
حصوني لا تصدُّ جيوشه عني
كأن الموت يبعثه رسولا عنه - قبل قدومه - حتى يروِّعَني
***
يذوب الليل في دوامة الإعياءْ
وتزحفُ نحو قصري الشمسُ
ترقصُ حولنا الأبواقْ
فأنهضُ رافلا بعباءة الأضواءْ
وأسبحُ في الغناءِ ِ، وموجَزِ الأنباءْ

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 28 يونيو - 19:55